الصحة: لم نتبلغ عن أي حالة إصابة ببكتيريا "إي كولاي" في الكويت

أكدت وزارة الصحة "عدم التبليغ عن أي حالات في الكويت من بكتيريا الاشريكية القولونية والتي انتشرت خلال الفترة الماضية في عديد من الدول الأوربية".

وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم بخصوص بكتيريا الاشريكية القولونية إنه نظرا لما سجلته بعض الدول الأوروبية من ظهور تسمم للعدوى بنمط خاص من بكتيريا الاشريكية القولونية والذي تسبب في إصابة أكثر من1800 شخص ووفاة 18 حالة، فقد أكدت الجهات المسئولة عن الرقابة الغذائية بالبلاد خلو منتجات الخضار والفاكهة من بكتيريا إي - كولاي المعوية النزفية التي انتشرت في ألمانيا وبعض الدول الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن هذه السلالة لم تظهر من قبل وأن الجرثومة تحمل جينات جعلتها تقاوم عدة أنواع من المضادات الحيوية.

وأضافت الوزارة في بيانها أنها تتابع الوضع من حيث الحالة الوبائية عن كثب في الداخل، مشددة على تواصلها مع منظمة الصحة العالمية، للوقوف على آخر المستجدات، كما أنها تقوم بالتنسيق مع الجهات الصحية في دول مجلس التعاون ومن خلال المكتب التنفيذي لوزراء الصحة بالرياض للقيام بتنفيذ سياسة موحدة لمنع دخول هذا المرض، مؤكدة أنه جاري الإعداد لمراقبة جميع القادمين إلى الكويت خاصة من دول الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن تشديد الإجراءات الصحية على الموانئ والمطارات، من مراقبة القادمين من أوروبا خاصة ألمانيا التي ظهر بها المرض لأي حالات تعاني من أعراض بول أو إسهال مصحوب بالدم وارتفاع في الحرارة من الممكن أن يكون قد أصيب بالمرض واتخاذ الإجراءات اللازمة للتحويل والعلاج بهدف السيطرة على المرض، ومنع تفشى الأوبئة بالبلاد.

وشددت الوزارة على أن جميع المستشفيات التابعة لها مستعدة لاستقبال أي حالات ترد إليها، ومتابعتها وإجراء فحص السموم البكتيرية فيها وعلاجها، وذلك من خلال التعميم على جميع الأطباء لمتابعة الحالات المشتبهة بين القادمين من أوروبا وخاصة ألمانيا للتشخيص والعلاج، لافتة إلى أنها قامت وبالتنسيق مع الجهات الرسمية والوزارات الأخرى ومن خلال لجنة سلامة الأغذية بتطبيق الخطوات الاحترازية التي يجب اتخاذها لمنع دخول هذه الفاشية إلى البلاد من خلال إيقاف استيراد الخضروات والفواكه من أوروبا في الوقت الحالي، إضافة إلى التنسيق مع الوزارات والهيئات الأخرى لإصدار قرار الحظر وفقا لتطورات الموقف، ومراقبة دخول الخضراوات ومنتجات الخضار والفاكهة ومنتجات اللحوم من أوروبا خاصة الخضراوات القرعية مثل الكوسا والقرع والخيار والفواكه مع الفحص وشرط وجود شهادة معتمدة تفيد خلو هذه المنتجات من البكتيريا الضارة والملوثات الأخرى، مع إخضاعها لفحوصات مخبرية دقيقة لا تسمح بالإفراج عنها إلا بعد التأكد التام من قبل الأجهزة الرقابية بصحة المنتج من الملوثات الميكروبية.

وقالت وزارة الصحة إن منظمة الصحة العالمية لم توصي بفرض أيّة قيود على السفر إلى دول أوروبا، ولكن في حال السفر فإنه يجب تجنب أكل الخضروات والفواكه ومتابعة الإرشادات الصحية الصادرة من تلك الدول والالتزام بها، وتنصح السلطات الصحية في الدول الأوروبية بضرورة غسل الخضراوات والفاكهة قبل أكلها وكذلك غسل السكاكين المستخدمة وأدوات المائدة المستخدمة في الأكل، وأوصت الوزارة على ضرورة غسل الأيدي بانتظام، لاسيما قبل إعداد الطعام أو استهلاكه وبعد دخول المرحاض (وخاصةً لمن يقومون علي رعاية صغار الأطفال، كبار السن أو من يعانون من نقص المناعة) نظراً لإمكانية انتقال العدوى من شخص إلى آخر وسهولة انتقالها إلى البشر عن طريق الغذاء والماء ومخالطة الحيوانات بطريقة مباشرة.