تضم 490 من الضباط الخريجين

الخالد للضباط الجدد: الاحترام والتقدير وسيادة القانون أسس التعاون مع المواطنين والمقيمين

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ  محمد الخالد في ديوانية وزارة الداخلية بمبنى نواف الاحمد صباح اليوم الخميس، بحضور المستشار الخاص لمعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق م. الشيخ أحمد العبدالله الخليفة الصباح، ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الامن الخاص اللواء  محمود الدوسري  ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون التعليم والتدريب اللواء الشيخ فيصل نواف الأحمد الصباح، ومدير عام الإدارة العامة للتدريب اللواء أنور البرجس..  (490) من الضباط الخريجين.. يضمون اثنين من خريجي جامعة بليموث تخصص جرائم إلكترونية وأربعة خريجي أكاديمية شرطة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، (230) من ضباط الصف الجامعيين الحاصلين على شهادة اجتياز دورة ضباط الصف للترقية إلى رتبة ملازم، و254 من ضباط الصف الذين تمت ترقيتهــم إلى رتبة ملازم.

وقد قام الخريجون بأداء القسم أمام الشيخ محمد الخالد الذي توجه بالتهنئة للخريجين، ونقل إليهم جميعا تحيات القيادة السياسية العليا ممثلة في حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح .. حفظهم الله ورعاهم.

وأعرب الخالد عن تهانيه لشباب الكويت المتخرجين من الأكاديميات الخليجية ولمجتازي الدورات مرحباً بهم في المنظومة الأمنية، مؤكداً على أهمية الاستمرار في عملية الحرص واليقظة والحذر.

وأوضح الخالد أننا الآن مقبلون على انتخابات عامة وفق الله الجميع فيها، فالكويت هي الفائزة في نهاية المطاف، ودورنا أن نؤمن بعد الله من الآن المقار الانتخابية ويوم الاقتراع حتى صدور النتائج، معرباً عن تمنياته لهم بأن يوفقهم المولى عز وجل لخدمة بلدهم، وأن يوفقنا جميعاً لخدمة أميرنا وشعبنا وكل مقيم على هذه الأرض الطيبة، مؤكدا على أنهم اليوم أقسموا قسما ينبغي أن يلتزموا به وأن يعاملوا المواطنين والمقيمين في إطار القانون بكل احترام وتقدير، وأن يطبقوا القانون على الجميع بمسطرة واحدة.

ثم توجه الخالد بالنصيحة إلى أبنائه الخريجين، مطالبا أن يكونوا قدوة للآخرين .. وأن يخدموا إخوانهم المواطنين والمحافظة على شرف المهنة والكلمة وشرف العمل، وشدد على أن هذه الرتبة بداية، بشرط المثابرة والعلم والإخلاص في العمل داعيا إياهم إلى الإلتزام والإنضباط وأن يكونوا قدوة لزملائهم، وأن يبذلوا الغالي والنفيس في سبيل الوطن الذي منحهم كل شيء.

وحث الخالد أبناءه على مواصلة البحث العلمي والدراسي مؤكدا أن عليهم مواصلة التزود بالعلم والمعرفة بوصفهما السلاح الحقيقي للحفاظ على امن الوطن، وأوصاهم بالتواضع وحسن معاملة المواطنين والمقيمين، وأن يلتزموا بالقسم الذي أدوه أمام الله والوطن والأمير، وان تكون الكويت نصب أعينهم دائما.

 

×