عبدالرحمن المطيري

هيئة الشباب: إنشاء مركز متخصص لإعداد القيادات الشابة واكتشاف المواهب

أعلن  المدير العام للهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري اعتزام الهيئة إنشاء مركز متخصص لإعداد القيادات الشابة، مشيراً إلى أن إنشاء المركز يأتي انطلاقا من حرص الهيئة على إقامة مشاريع متميزة موجهة للشباب تكون ملبية لطموحاتهم واهتمامهم وتسهم في تنميتهم وتطورهم.

وقال المطيري في بيان صحافي اليوم الخميس أن مجلس إدارة الهيئة الذي عقد جلسته الثامنة قبل يومين برئاسة وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح قد اعتمد مقترح إنشاء هذا المركز والذي يهدف إلى اكتشاف المواهب الشبابية في سن مبكرة وتنمية مهاراتهم القيادية بغية تعزيز دورهم في المشاركة المجتمعية لاحقا.

وثمّن دعم مجلس الإدارة وفي مقدمتهم الشيخ سلمان الحمود ونائبة رئيس المجلس الشيخة الزين الصباح وجهودهم المميزة الداعمة  للجهاز التنفيذي للهيئة وتعاونهم البناء موضحا أن إقامة المركز، والذي تسعى الهيئة للانتهاء من تأسيسه بأسرع وقت ممكن، هو أمر بالغ الأهمية للشباب وسيكون بمثابة الحاضنة لتطوير مهاراتهم القيادية خصوصا وأن الكويت تزخر بعدد كبير من القيادات الشبابية.

وذكر أن المجلس أقر أيضا مقترح الجهاز التنفيذي للهيئة القاضي بعقد ملتقيات الأربعاء الشبابية التي ستنطلق في الفترة القادمة بواقع مرتين بالشهر بالتنسيق مع المحافظات وذلك تعزيزا لمبدأ مشاركة الشباب في صنع القرار بالهيئة والمساهمة في تلبية احتياجاتهم وطموحاتهم في العمل الشبابي.

وأكد المطيري أن الاهتمام الذي يحظى به الشباب من قبل القيادة السياسية للبلاد والتي تجلت بدعمهم للأنشطة والفعاليات الشبابية أمر يدعونا إلى بذل المزيد من العمل ومضاعفة الجهود لتعزيز السياسة الوطنية للشباب مشيرا إلى أن الهيئة لديها تنسيق كامل مع الجهات الحكومية والأهلية المهتمة بشؤون الشباب لتحقيق أهداف الحكومة بالارتقاء بالعمل الشبابي في البلاد.

من جانبها أشارت عضو مجلس إدارة الهيئة الوكيل المساعد لقطاع التعليم العام بوزارة التربية فاطمة الكندري أن هناك تعاونا كبيرا بين الهيئة العامة للشباب ووزارة التربية في مجال إعداد القادة الشباب لاسيما أن الوزارة بدأت العمل ببعض المشاريع في هذا الجانب ولديها خبرات ستفيد العمل بالمركز.

وقالت الكندري في تصريح مماثل أن اعتماد مثل هذه المقترحات الهادفة لتمكين الشباب وتوفير بيئة آمنة لهم سيكون له انعكاسات إيجابية على تنمية شخصية الشباب وجعلهم قادرين على النجاح بتحمل مسؤولياتهم مضيفة أن عملية الارتقاء بالشباب هي مسؤولية كافة أجهزة الدولة لاسيما أن الشباب يمثل ٧٢ بالمائة من المجتمع الكويتي.

بدورها قالت عضو مجلس إدارة الهيئة الدكتورة معصومة المطيري أن مجلس الإدارة يقوم بالتنسيق مع الجهاز التنفيذي خطوة بخطوة لتقديم ما هو مميز للشباب الكويتي لاسيما أن أنهم قد أثبتوا كفاءة عالية بالعديد من الملتقيات الخارجية التي مثلوا الكويت فيها بأفضل صورة.

وذكرت المطيري أنه سيتم عمل تجربة تطبيقية للمركز الذي سيتم إنشاؤه لإعداد القيادات الشابة قبل إطلاقه لتلافي أية سلبيات قبل أن يتم بدء العمل به رسميا مؤكدة أن تعزيز صفة القيادة في الشباب منذ الصغر لكي تصبح سلوكاً هي من أولويات عمل الهيئة.

حضر الاجتماع نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة وكيل وزارة الدولة لشئون الشباب الشيخة الزين الصباح وعدد من أعضاء المجلس وهم: وكيل الوزارة المساعد لشئون التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية السيدة شيخة العدواني ووكيل وزارة التعليم العالي الدكتور حامد العازمي والدكتور جاسم الربيعان والدكتورة حصة العجيان و عبدالعزيز صادق إضافة إلى أمين سر المجلس  فيصل الدويهيس.

 

×