المهندس محمد بوشهري

الكهرباء: اعداد لائحة المواصفات المطلوبة لبناء "كود البناء" التي تساهم في كفاءة الطاقة

أكد وكيل وزارة الكهرباء والماء الكويتية المهندس محمد بوشهري اليوم الثلاثاء حرص الوزارة على مواكبة احدث التقنيات والتطورات التكنولوجية في مجال كفاءة الطاقة الكهربائية والمحافظة عليها.

وقال بوشهري على هامش مشاركته في مؤتمر ومعرض كهرباء الخليج 2016 ان المشاركة في مثل هذه المؤتمرات ومشاركة المهندسين والفنيين بالوزارة تأتي للاطلاع على آخر التجارب العلمية التي تم الوصول لها على مستوى العالم في هذا المجال.

واضاف ان المعرض المصاحب للمؤتمر تضمن العديد من الافكار والمشاريع المتعلقة بتطبيق التكنولوجيات الحديثة في استخدام الطاقة مبينا ان العديد من الشركات لديها افكار جاهزة وقابلة للتطبيق وهناك افكار مازالت لم تطبق على ارض الواقع.

وعن مشاريع كفاءة الطاقة التي اثبتت جدارتها في دولة الكويت قال بوشهري ان الوزارة تطبق حاليا مشروعا على المؤسسات الحكومية لتوفير نحو 20 في المئة من انظمة الطاقة الكهربائية التي تستهلك الاضاءة وتغييرها الى نظام (الليد) الذي يعمل بدوره على توفير 90 في المئة من الاضاءة العادية.

واضاف ان الوزارة تعمل ايضا على مواضيع اخرى متعلقة بكفاءة الطاقة لا سيما اعتماد وحدات التكييف ذات الكمبوريسرات التي تقدم نفس قوة التبريد وتحافظ على استهلاك الطاقة.

واعلن عن انتهاء الوزارة من اعداد لائحة المواصفات المطلوبة لبناء (كود البناء) متضمنة جميع المواصفات التي تساهم في كفاءة الطاقة مبينا ان الوزارة تعمل بالتعاون مع وزارة التجارة وبلدية الكويت ومؤسسة الرعاية السكنية على تطبيقها وتنفيذها للمحافظة على كفاءة الطاقة.

وذكر ان المواصفات تتضمن شروطا للعوازل المتعلقة بالطابوق المستخدم في البناء والصبات الخرسانية والنوافذ المستخدمة في المنازل واشتراط ان تكون اكثر من طبقة للحماية من دخول اشعة الشمس وفقدان الطاقة الكهربائية لعملية التبريد.

واشار الى ان الوزارة اوصت بتحويل جزء من قيمة قرض الاسكان لدعم البناء البالغ 30 الف دينار لشراء المواد العازلة المعتمدة في بناء المساكن للحفاظ على كفاءة الطاقة.

وفيما يخص التعاون الخليجي في مجال الطاقة الكهربائية عبر بوشهري عن فخره للتعاون القائم بين دول مجلس التعاون في مجال الطاقة والذي وصل الى اعلى المستويات ليتوج بالربط الخليجي بوجود شبكة تربط الدول الاعضاء لتعويض اي احتياجات للشبكات الخليجية في حالات الانقطاع الجزئي.

وقال ان دول المجلس تعمل من خلال اللجان الخليجية المختصة على توحيد المواصفات فيما يتعلق بالمواد المتعلقة في البناء (الكود الخليجي) وحفظ الطاقة.

واشار الى مشروع (ترشيد) الخليجي الذي تترأس الكويت فيه اللجنة خلال هذه الدورة مبينا ان اللجنة تعمل على زيادة الوعي الخليجي فيما يتعلق بترشيد الاستهلاك الكهربائي والمائي.

واوضح ان دول مجلس التعاون الخليجي تقع في منطقة حارة وبالتالي تحتاج الى استهلاك الكثير من الطاقة لعملية التبريد مشيرا الى ان التكييف يستهلك تقريبا من 60 الى 70 في المئة من انتاج الطاقة الكهربائية.

وبين ان ذلك يستوجب متابعة احدث انواع التكنولوجيا المستخدمة في ترشيد الاستهلاك وكفاءة الانتاج سواء كانت متعلقة بالمعدات المستخدمة في محطات الطاقة وكذلك الاجهزة الكهربائية او اجهزة التكييف المستخدمة بدول المنطقة.

ويناقش المؤتمر الذي تستضيفه المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) وتنظمه اللجنة الاقليمية لنظم الطاقة الكهربائية لدول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار (الكفاءة في استخدام الطاقة) احدث ما توصلت اليه دول المجلس من امكانيات وتحديات في قطاع الكهرباء.

وسيوفر المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام فرص تبادل المعلومات والخبرات في مجال تطوير نظم الطاقة الكهربائية وذلك بالتواصل مباشرة بين المختصين من المقاولين والمصنعين مع صانعي القرار المعنيين للتعرف على سوق الطاقة بقطاع الكهرباء.

 

 

×