هند الصبيح

الوزيرة الصبيح: مراكز للارشاد الزوجي وأخرى لعلاج الادمان ومراكز لحماية الأطفال من العنف الأسري

تترأس وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح الاجتماع الخامس للمجلس الاعلى للاسرة والذي يعقد الاسبوع المقبل لبحث عدد من الموضوعات المطروحة على جدول اعمال الاجتماع ابرزها استراتيجية المجلس والمراكز التخصصية للارشاد الزواجي والملاحظات على مشروع قانون الاستشارات النفسية.

وكشفت الوزيرة الصبيح في تصريح صحفي عن صدور لائحة النظام الاساسي للمجلس الاعلى لشؤون الاسرة والتي تحدد اختصاصات المجلس وآلية عمله وانعقاد لجانه مشيرة الى انه تمت الموافقة على تشكيل فريق من الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية بالاضافة الى نائب رئيس الرابطة الوطنية للامن الاسري الدكتورة خديجة المحميد بهدف وضع تصور للاستراتيجية الوطنية للاسرة .

واوضحت انه تم بالفعل اعداد مسودة الاستراتيجية وفق اطر مرجعية  بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي ممثلا في فرانسوا فرح اهمها الدستور ورؤية الكويت وسياسات الخطة الانمائية والتشريعات والقوانين ذات العلاقة والمواثيق والمعاهدات الدولية واهداف التنمية المستدامة بهدف تنفيذ رسالة تؤكد على تعزيز روابط الاسرة في المجتمع الكويتي وتمكينها من دورها في المجتمع بما يحقق الامان الاجتماعي على نحو مستدام .

وذكرت ان من ركائز الاستراتيجية التماسك الاسري والتمكين الاسري والانتاجية الاسرية والامان الاجتماعي مشيرة الى ان من ابرز اهداف الاستراتيجية الوطنية للاسرة بناء اسر متماسكة وتوفير البيئة الملائمة لتحسين نوعية حياة الاسرة وتفعيل مشاركة فاعلة للاسرة في الحياة العامة مع ايلاء المراة والاطفال والشباب وذوي الاعاقة والمسنين رعاية خاصة .

واكدت الصبيح ان من اهداف المجلس الاعلى لشؤون الاسرة بناء الاستراتيجية الوطنية للاسرة وبناء سياسات داعمة للحماية الاجتماعية الفعالة لجميع الاسر بما يساهم في توفير حياة كريمة مستدامة ووضع خارطة طريق للتكامل والشراكة بين القطاعات الثلاث " العام والخاص والمجتمع المدني " للمساهمة الفعالة في التنمية الاسرية في المجتمع الكويتي ووضع استراتيجية اعلامية لنشر المفاهيم والقيم المعززة للاسرة في المجتمع الكويتي بالاضافة الى وضع اطر تشريعية ملائمة لحماية الاسرة بما ينسجم مع الدستور ومباديء حقوق الانسان الدولية .

وذكرت ان المجلس الاعلى لشؤون الاسرة انشيء في العام 2006 تم تفعيل دوره مؤخرا ويضم في عضويته وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ووزير الصحة ووزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية ووزير التربية ووزير التعليم العالي بالاضافة الى عدد من الخبراء والمختصين في شؤون الطفل والاسرة والشباب مشيرة الى ان المجلس بدأ بالفعل يمارس دوره من خلال عقد الاجتماعات الدورية ومناقشة القضايا الرئيسية التي يمكن من خلالها تطوير دور الاسرة في المجتمع والاهتمام بقضاياها كما تم تشكيل الكثير من اللجان لمتابعة قرارات المجلس وبحث العديد من القضايا الاخرى ومنها بحث مدى الحاجة الى تعديل القوانين المعنية بالاسرة ووضع تصور قانوني لتنظيم الدورات التدريبية المعنية بشؤون الاسرة .

وكشفت عن دراسات تم اعدادها تتعلق بامكانية انشاء مراكز متطورة لعلاج الادمان واعادة تأهيله المدمنين وجاري بحث ومناقشة امكانية انشاء مثل هذه المراكز التي سيكون لها الاثر الكبير  في حماية الاسرة الكويتية فضلا عن التوجه لانشاء مراكز الحماية الاجتماعية للاطفال في كافة المحافظات وهي عبارة عن مراكز تستقبل الاطفال الذين يعانون من العنف الاسري  وستتبع هذه المراكز للمجلس الاعلى لشؤون الاسرة وفق قانون انشاء المجلس لافتة انه يجري بحث انشاء هذه المراكز في مراكز تنمية المجتمع .

 

 

×