المليفي: مجلس الوزراء كلف "الخدمة المدنية" مراجعة رواتب جميع موظفي الدولة

استبعد وزير التربية ووزير التعليم العالي احمد المليفي اجراء تدوير بين قياديي وزارة التربية لافتا الى عدم وجود توجه في الوقت الحالي.

واضاف المليفي في تصريح صحافي اليوم عقب رعايته حفل تخريج الدفعه الاولى من مدققي الجودة الادارية والبالغ عددهم 30 مدققا ومدققة ان مجلس الوزراء كلف ديوان الخدمة المدنية بدراسة جميع رواتب موظفي الوزارات بعموم الدولة لوضع سلم مناسب يتفق مع ما يؤديه كل موظف من مهام عمل.

واوضح ان الدراسة سوف تركز على عدم تفاوت الرواتب ومع ما يتفق مع متطلبات الحياة حتى تكون هناك عدالة في توزيع الرواتب لموظفي وزارات الدولة ومن ضمنها موظفو وزارة التربية الاداريون.

واشار المليفي الى ان الدولة تمر بخطة تنمية كبيرة تتطلب وجود اطار علمي لتهيئة الموظفين حتى يؤدوا دورهم على اكمل وجه وجعل البلد تسير في ركب التطوير مبينا ان ذلك لن يتحقق ما لم يتم الاهتمام بالانسان الذي يعد عصب التنمية وحجر الاساس الامر الذي ينعكس ايجابا على تطوير الانسان الكويتي في مختلف جوانب الحياة.

وقال هؤلاء الخريجين هم كوكبة التغيير في عمل وزارة التربية لتحقيق الجودة في العمل الاداري وسرعة الانجاز مبينا ان تخريج هذه الدفعه من المدققين "توضح اننا نسير في الطريق الصحيح لتحقيق خطة التنمية في الدوله وتتطلب منا جميعا ان نكون شركاء في تجاوز وتنفيذ وتطبيق الخطة بنجاح".

واضاف المليفي ان كل مواطن له حقوق وعليه واجبات ولا بد ان يعرف كيف يقوم بدوره "خصوصا ان الوطن قدم للمواطن كل شيء من المهد الى اللحد وآن الأوان ان نقدم لوطننا مايستحق".

وشدد على ان وزارة التربية مرتبطة بجميع شرائح المجتمع ولها دور كبير في كل بيت واحتكاك يومي الى جانب المسؤولية الكبيرة التي تقع على كاهلها في بناء الوطن وتنمية الثروة البشرية فيه.

من جهتها قالت وكيلة الشؤون الادارية في وزارة التربية عائشة الروضان ان المهارة الادارية تعرف بالسرعة والاتقان في انجاز العمل "ونسعى في الوزارة نحو صنع الانسان الذي يحمل ثقافة الجودة الادارية بصورة سليمة حتى نعمل من خلالها لتكون صمام امان لعمل القطاع الاداري بالوزارة".

وعلى هامش الحفل قام وزير التربية بجولة شملت صالة المراجعين في الشؤون الادارية والمالية اطمان من خلالها على سير العمل وتبادل فيها الاحاديث الودية مع المراجعين حول كيفية التعامل وسرعة العمل.

من جانب آخر، عقد المليفي لجميع العاملين في مكتبه بكل من ادارة الشؤون التعليمية والادارية وادارة شؤون مجلس الامة ومجلس الوزراء, رحب فيه بكل العاملين واكد لهم اهمية ان يكون العمل في المكتب بروح الفريق الواحد ، وبين لهم ان الجميع سواء وأنه ليس لديه أحندة تستهدف تغيير الأشخاص طالما يؤدون ماهو منوط بهم من أعمال على الوجه المطلوب , وأكد ان مبدأ الثواب والعقاب هو الذي يحكم العمل, وأن الجميع موضع ثقة.

وشدد الوزير على أهمية حسن التعامل مع الجمهور والمراجعين من قبل جميع العاملين بالمكتب, حيث ان المراجع صاحب حاجة يلتمس تلبية حاجته, وعلينا جميعا مراعاة ظروفه وحالته , كما أننا حريصون في المكتب على ان نتعامل برقي  وأن نظهر المكتب بصورة مشرفة مع التزامنا باللوائح والنظم.

وابدى المليفي استعداده لتلقي اي مقترح لتطوير العمل مباشرة من اي من العاملين بالمكتب دون اي عراقيل, بوصفه المسؤول المباسر عن اداء العاملين في المكتب , وتمنى للجميع التوفيق كل في اطار ماهو منوط به من مسؤوليات ومهام.

×