خليل عبدالله

#أمة_2016 : 311 مرشحا من بينهم 11 سيدة خلال اليوم السابع لفتح باب الترشح

ارتفعت قائمة المرشحين لخوض انتخابات مجلس الامة 2016 الى 311 مرشحا خلال يومها السابع بعد تسجيل 30 متقدم جديد من بينهم سيدتان ليبلغ اجمالي عدد المتقدمات الى 11 مرشحة، فيما شهد اليوم اجواء هادئة حيث سجلت ادارة شؤون الانتخابات وصول اول مرشح بعد قرابة الساعتبن على موعد فتح التسجيل، وكانت ابرز الاحداث اليوم تسجيل الفنان شعبان عباس لخوض الانتخابات، ومرشحة حامل رأت ان الحمل لا يعطل عطاء المرأة، فيما دعا احد المرشحين الناس لعدم انتخابه لعدم توفر عدد من الشروط التي يرى انها واجبة التوفر في النائب.

وقالت مرشحة الدائرة الخامسة هديل جاسم المحمد ان الانتخابات المقبلة ستشهد وجوه جديدة ومن اهم اوياتي قصية التعليم والذي بحاجة ماسك الى التطور.

واضافت اما ثاني اوياتي هي المرأة فهناك مرأة وصلت لسن ال50 دون زواج ويجب تقديم الرعاية لها.

وتابعت، وثالث اولوياتي الولاء لهذا الوطن، فلا يمكن السكوت عن اي فئة او طائفة لها ولاء لبلاد او منظمات اخرى.

وبسؤالها عن امكانية خوضها الانتخابات وهي حامل، قالت ان المرأة الحامل لم تتغيب عن العمل ولم يمنعها الحمل عن العطاء.

من جانبه تمنى مرشح الدائرة الخامسة هاني حسين شمس من جميع الشعب الكويتي المشاركة في العرس الديمقراطي وايصال أفضل من يمثلهم.

وتابع، المرحلة المقبلة مهمة في تاريخ الكويت، ولأول مره يتم حل المجلس بسبب الظروف الاقليميه، والجميع يعلم ويشاهد الوضع المحيط بِنَا الملتهب وهذا يجعل هناك استحقاقات علينا جميعا القيام بها حتى نعزز الاستقرار السياسي.

واضاف، اذا لم يكن هناك استقرار سياسي صعب ان تواجه التحديات ، خاصه وان الدول المحيطة التي ليس لديها استقرار سياسي فقدت حتى ابسط مقومات الامن.

وقال، يجب ان يكون لدينا مجلس امه قوي يستطيع ان يبحر في سفينه الكويت الى بر الأمان ، ويستطيع ان يقود التنميه في البلاد.

وقال مرشح الدائرة الخامسة الفنان شعبان عباس لدي اجندة شبابية يجب توصيلها وانفيذ ارادة الشباب، الذين يساندوني والكويت كلها صوت واحد كل النتائج بالنسبة لنا ليست خسارة.

واضاف هناك معناة انا اكثر من عناها في العلاج بالخارج والزواج وامور كثيرة، اتمنى اكون فقرة وصل بين الشباب والحكومة وباذن الله انجازنا سيتحدث عنا ولن نتكلم.

وتابع "لست مدعوم من احد والمقتع بي سيصوت لي كابن الديرة وليست لاني فنان، مضيفا ان الرسالة من داخل قاعة عبد الله السالم باذن الله.

من جهتها قالت مرشحة الدائرة الثانيه عاليه حمود الخالد  يشرفني ان اترشح واشارك بمجلس الامه لعام 2016 واهم الاهداف التي دفعتني للترشح هو ممارسه العمل البرلماني الرقابي والتشريعي.

تعهدت باداء شفاف و موضوعي لتحديد اولويات البلاد  وذلك لمصحلة الكويت والكويتين نظرا لما تشهده البلاد في الجانبين الاقتصادي والسياسي  بعيدا عن المناحرات او المزايدات.

قال مرشح الدائرة الخامسة جاسم التركي  كلمتي هي كلمة الشعب الكويتي كله وهدفي ليس المجلس والنجاح وانما انما اريد ايصال كلمتي ولذلك انا ارى ان المرشح يجب ان يكون لديه مؤهلات صاحب شهادة وحسن السلوك وان يكون متحدثاً وانا لا استحق ان امثل الشعب الكويتي لان الفلوس يمكن ان تغريني.

واضاف الرسالة الأولى الى القيادات اقول انه بسببكم الكويت تنزف وهدر في المال العام دون حساب للوزراء واقول للقيادات انزلوا من ابراجكم العاجية التي تجلسون فيها.

وتابع الرسالة الثانية للنواب الذين يقولون تصريحات رنانة للشعب في هذه المرحلة وبعد ذلك لا يسألون بالناخبين وانصح النواب ان يمثلوا كل الكويتيين وليس قبيلتهم وطائفتهم وحسب.

وزاد قائلاًالرسالة الثالثة للشعب لانهم هم السبب في ايصال اشخاص لا يستحقون الوصول الى قاعة عبد الله السالم.

                 
وقال النائب السابق ومرشح الدائرة الثالثة خليل عبدالله نامل ان نجمع الكويتيين ولا نفرقهم في ظل الظروف الاقليمية المحيطة ونسعى لمستقبل افضل لكل كويتي.

واضاف عبدالله ان وثيقة الاصلاح لنا موقف مع كل ما يمس المواطن، ونرفض ان يكون الاصلاح الاقتصادي على حساب المواطن بل يجب ان تكون من اجله.

وتابع يجب ان نوجه الحكومة بالا تتخذ اي قرار عشوائي، مستذكرا اقوال وزير المالية بان الحكومة لم ترصد اي اثار لزيادة البنزين، مطالبا بعدم الانصياع لدراسات البنك الدولي او اي جهة بخلاف ابناء الكويت.

وزاد عبدالله ان قضية التعليم لا يمكن التخلي عنها فتنمية العنصر البشري مبني عليها تقدم المجتمع، واقول للمرشحين يجبت ان تكون منافستنا منافسة فرسان واقول للمواطنين مهما كانت النتيجة يجب القبول بها والحفاظ على ممارستنا الديمقراطية.

ومن جانبه اكد مرشح الدائرة الرابعه خالد الشليمي ان هذه السنة ستكون طيبه لاسيما وان النواب السابقين قدموا مالديهم ولكن نتائج الانتخابات المقبله هو الدليل على ادائهم وعطاءهم .

واضاف ان عودة المقاطعين هو اثراء للحياة السياسبه خاصه ان الدور الرقابي بالمجلس السابق كان معدوم لذلك ان عودة المقاطعين لهم دور مشهود واكبر دليل الهجوم الذي تعرضوا له بعد قرار مشاركتهم ليساهموا بدرء الفساد .


واعتبر الشليمي  ان هناك ضرب من تحت الحزام لهم كي يبعدوهم، موضحا ان بعض الوسائل الاعلامية التي ضد المقاطعين سيموتون بغيضهم بعد النجاح الكبير باذن الله لهم، قائلا السياسة لاتبقى ثابته توجهاتها لذلك تغير القرارات نابع من تغير الاحداث وعليه فان عوده المقاطعين امر ايجابي .

وعن زيادة البنزين قال الشليمي ان الحكومة تدفع باتجاه ان يصل بعض المواطنين الى تحت خط الفقر، محذرا من القادم اصعب ونحن غير متفائلين لان الدولة تريد التملص من دورها تجاه المواطن.

وطالب الحكومة بان تقوم بدورها تجاه التجار والقطاع الخاص حتى لايمس جيب المواطن فكيف ان كانت هي الخصم.

 

×