×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

وزير التربية: اختبارات نهاية العام الدراسي راعت الفروفات الطلابية

اكد وزير التربية ووزير التعليم العالي احمد المليفي اليوم ان اختبارات نهاية العام الدراسي في جميع المراحل التعليمية روعيت فيها الفروق الفردية بين الطلبة في اشارة الى توجيهاته في اجتماع مجلس الوكلاء الاخير بعدم ارهاق الطلبة بأسئلة تكون عامل خوف وارباك بالنسبة اليهم.

وشدد المليفي في تصريح للصحافيين خلال تفقده سير لجان الاختبارات في المرحلتين المتوسطة والابتدائية والتي شملت مدرستي الرديفة الابتدائية للبنات وسهلة بنت سعد المتوسطة في منطقة الزهراء على اهمية تنفيذ وتطبيق التوجيهات التي صدرت بشأن مرعاة الفروقات الطلابية عند وضع اسئلة الاختبارات مع بقاء الاسئلة الفنية الدقيقة لتقدير اصحاب الاختصاص معدي الاختبارات.

واطلع الوزير على آلية سير الاختبارات وطريقة توزيع المظاريف وعملية المراقبة والاشراف على الطلبة.

وحول انطباعه عن جولته التفقدية للجان الاختبارات اشار الى حسن التنظيم واريحية الخدمات المقدمة للطلبة متمنيا ان يقدم الطلبة اختباراتهم في اجواء بعيدة عن الرهبة والخوف وبنفسيات مطمئنة دون قلق او ارتباك.

في سياق اخر اكد المليفي اهمية التركيز على دعم اللغة العربية قراءة وفهما بالنسبة لطلبة المرحلة الابتدائية مشيرا الى ان اللغة هي مفتاح الطالب لتعلم باقي المواد الدراسية.

واشار الى حرصه واهتمامه بالمراحل التأسيسية الاولى للطلبة في الرياض والابتدائية الى جانب تطوير المناهج الدراسية واداء المعلم وذلك في سبيل القضاء على الدروس الخصوصية مضيفا ان فترة الصيف ستشهد ورش عمل متواصلة في وزارة التربية في مسعى لتحقق مشاريعها وتطلعاتها باسرع وقت.

وذكر ان التعليم الديني يحظى باهتمام من الوزارة اذ اجتمع مع الوكيل المساعد للقطاع النوعي محمد الكندري وناقش معه آلية انشاء معاهد دينية جديدة في منطقتي الاحمدي والجهراء لخفض الكثافة الطلابية في هذه المناطق وتلافي الازدحام الناجم عن انتقال هؤلاء الطلبة الى المعاهد البعيدة عن مناطقهم.

وافاد بأن الميدان التربوي يضم الكثير من الافكار والابداعات التي على القياديين في التربية استخراجها من مكامنها واعطاؤها مساحة من الحرية لخدمة العمليتين التربوية والتعليمية.

وبين ان الفترة الحالية تعد فترة استنفار لدى كل الاسر في الكويت و لدى الطلبة خصوصا موضحا ان توقيت الاختبارات مرحلة صعبة وتوقيت يحرص فيه اولياء الامور ان يبذل ابناؤهم جهدا مضاعفا ليحصدوا ثمار تعبهم وسهرهم طوال عام دراسي مضى.

من جانبها اكدت وكيلة وزارة التربية بالإنابة عائشة الروضان حرص الوزارة على تهيئة الاجواء المناسبة لطلبة لاداء اختبارات المرحلتين الابتدائية والمتوسطة مشيرة الى توفير الوزارة وجبات غذائية توزع على تلاميذ الصفين الرابع والخامس الابتدائي فضلا عن توفير وجبات خاصة للطلبة ذوي الحالات الصحية الخاصة.

وبينت ان الوزارة طلبت من مديري عموم المناطق تزويدها بتقارير عن عملية سير الامتحانات في المدارس وذلك لمتابعتها عن كثب ومعالجة اي طارىء يحدث خلال سيرها.

بدورها طمأنت مدير عام منطقة حولي التعليمية منى الصلال اولياء الامور بأن الاختبارات تسير على ما يرام وفق الخطة الموضوعة مشيرة الى توفير الاجواء التربوية الملائمة للطلبة والطالبات لتقديم اختباراتهم دون اي ضغوط.