الدكتورة غدير اسيري

شؤون الانتخابات: 61 مرشحا بينهم 4 سيدات تصدرتهم “الخامسة” بـ 19 مرشح

شهد اليوم الثاني من فتح باب الترشح لانتخابات مجلس الامة 2016 تسجيل 61 مرشحا، جاءت الدائرة الخامسة في مقدمتهم حيث سجل 19 مرشح من ابنائها يليها الرابعة بـ16 مرشح، وكان النائب السابق ومرشح الدائرة الثانية خليل الصالح اول المسجلين، فيما اغلق باب الترشيح لهذا اليوم اثناء تسجيل النائب السابق ومرشح الدائرة الرابعة محمد البراك الذي وصل في الدقائق الاخيرة، من جهة أخرى دشنت 4 سيدات الترشح النسائي ابرزهن النائبة المستقيلة من المجلس المنحل مؤخرا الدكتورة صفاء الهاشم مرشحة الدائرة الثالثة، والتي جاءت بصحبة اخيها صلاح الهاشم والذي تقدم هو الاخر للترشح عن الدائرة الثانية.

ومن ابرز الوجوه النسائية الجديدة التي تقدم للتسجيل اليوم كانت مرشحة الدائرة الاولى الدكتورة غدير اسيري المتخصصة في السياسية الاجتماعية، والتي اعربت عن تمنيها اعادة الثقة في المجلس باعتبار ذلك من اهم اولوياتها في حال وصلت الى قاعة عبدالله السالم.

واضافت اسيري ان المرأة وصلت الى المجلس ويجب اكمال مسيرتها، والمجلس السابق كان موازي للحكومة ولم يحقق طمواحات الشباب الكويتي، بكل مخرجاته.

وتمنت ان تتوفق في طرح فكر برلماني يوازي العالم والاوضاع الخارجية، وضمان العدالة الاجتماعية وحقوق المرأة والرجل.

وقالت مرشحة الدائرة الثالثة صفاء الهاشم والتي اعربت عن تفائولها بالمرحلة المقبلة بأنها ستكون أفضل مما مضى، شاكرة الشعب الكويتي لفزعته لانهاء مجلس الأمة الذي أدمى الكثيرين واتعب جيوب المواطنين ولذلك لم استطع ان استمر في هذا المجلس.

وأضافت لقد استقلت من مجلس لم استطع ان ابر بقسمي فيه، وانا استقلت استقالة متماشية مع قسمي وانا الان ارى كم الردود الغاضبة ضد تصرفات الحكومة والمجلس على السواء.

واشارت الى ان المطلوب اليوم وجود معارضة رشيدة تقدم الحلول واقعية، مؤكدة ان الشعب الكويتي ذكي وعارف وفاهم كل ما يدور في المجلس، وانا خلال استقالتي لم تكن مرتبطة بشخص وانما كانت ضد اداء حكومة غير قادرة على العطاء.

وتابعة قائلة ان مواقفي واضحة خلال الفترك الماضية وابرزها ضد وزيرة الشؤون ووزير الاوقاف الذي كان يميز بين الذكور والاناث واستجوابي ضد رئيس الوزراء ولكن أعد الجميع ان يعود الكويت وطن النهار.

واضافت لدي مسيرة مشرفة منذ مجلس الأربع اصوات والجميع يعرف ماذا قدمت، لافتة الى انه فيما يخص  موضوع المعارضة اهلا وسهلاً فالساحة تتسع الجميع واتمنى ان تكون معارضة رشيدة وليس لمجرد التأزيم.

قالت انا الان نزلت مستقلة كما هي عادتي واطمح لأن اكون رئيسة للمجلس وذلك لدعيم موقف النساء، مشيرة الى انها ترفض ان المنصب الوزاري.

واكدت ان كل ما يقال عن العجز فهو وهمي وغير حقيقي، داعية الشعب الكويتي بالاختيار الصحيح وانا اعلم ان الشعب الكويتي ذكي.

وقالت ثاني مرشحة تقدمت خلال اليوم الثاني الى ادارة شؤون الانتخابات، مرشحة الدائرة الثانية عبير الجمعة انها تحمل شعار بنت الكويت ولا تتبع اي تكتلات او تيارات، قائلة "كناشطة اجتماعية لم ارصد اي تحرك من اجل المرأة فعال، ويجب اختيار مرشح من عامة الناس ليشعر بينا.

واضافت ان المرأة شريكة في التنمية والتجربة السابقة للنائبة ما انصفتنا، فكيف تستقر المرأة وهي واسراتها اخلامها تنسف، وآن الاوان لايحاد حلول جذرية.

وقال مرشح الدائرة الرابعة ساير الظفيري ايماناً منا بالمشاركة في ظل مجلس لم يحقق طموحات الشعب الكويتي وفي ظل حكومة لم تحقق اي شيء للشعب الكويتي.

واضاف ان البلد تعاني من الكثير من المشاكل ان كان في التعليم والصحة والاقتصاد وغيرها من الامور التي حتمت علينا المشاركة الجادة والفاعلة لخدمة الوطن والمواطن.

وقال صلاح الهاشم مرشح الدائرة الثانية وزارة الداخلية مخطئة في طريقة تعاملها مع المرشحين والصحفيين وذلك بعدم تجهيزها لمكان لائق.

وأضاف لدي هدفين حماية الحقوق الدستورية كاملة وحماية الاموال العامة التي تشمل الرقابة على الصرف والاداء الحكومي.

واشار الى انه فور فوزه كنائب سيتقدم باقتراح لوقف الفائدة الفاحشة التي تأخذها مؤسسة التأمينات الاجتماعية من المتقاعدين.

وتابع قائلاً: على الحكومة تفعيل الاتفاقيات الامنية التي وقعناها مع الدول العضمى والتي صرفنا عليها مليارات لانه من غير المقبول ان يزايد ايد على أمن الكويت ويحب ان يكون هذا الاهتمام الاول.

قال علي الدقباسي مرشح الدائرة الرابعة نوجه رسالة اليوم الى الشعب الكويتي بأننا نعيش ازمة سياسية منذ ٢٠٠٦ نتيجة الأنظامة الانتخابية المشوهة وهي قانون واحد لا يختلف اي واحد عن الأخر.

وأضاف انا اقول ان نظام الصوتين و٢٥ دائرك والصوت الواحد وغيرها انها انظمة جائرة ولا تحقق العدالة اجتماعية ولا تعكس التمثيل الشعبي واذا وصلت الى مجلس الامة سأعمل على تعديل النظام الانتخابي.

وتابع قائلاً: سأبقى على نهجي وذلك بالعمل على الاصلاح السياسي، ونحن منذ 10 سنوات نعاني من عدم استقرار سياسي واقول للجميع انه اذا كان يوجد بيننا خلافات فأقول ان الكويت اكبر من خلافاتنا وكلنا اليوم في خندق واحد في ظل التهديدات الامنية المحيطة.

وفيما يخص قانون البصمة الوراثية قال: "قانون البصمة الوراثية هو عبث تشريعي".

وفيما يتعلق بقرار المقاطعة قال: ان من يدعي الايمان بالحرية يجب ان يحترم الرأي والرأي الاخر ومقاطعتنا كانت احتجاجاً على الاجراء الحكومي في اصدار قرار الصوت الواحد، وانا للان لا ازال عند موقفي واعتبر ان هذا النظام يعتبر جائراً.

واضاف ان الهجوم على الاغلبية هو محاولة اقصائهم عن مجلس الامة ولو عاد بنا الزمن للوراء اقسم بالله لاتخذنا نفس الموقوف وانا لا ازايد على احد وانما انا استشعر الخطر المحدق الذي يحيط بنا.

وفي رده عن سؤال كيف ترى رئيس مجلس الأمة المقبل قال: "قل لي من النواب أقول لك من الرئيس".

وقال مرشح الدائرة الاولى عبد الله الرميضي هذه الانتخابات تعتبر مهمة للشعب الكويتي ومن خلالها يستطيع الشعب الكويتي المشاركة في صناعة القرار ابداء رأيه.

 واضاف الناخبين لم يكن اختيارهم موفقاً في المجلس السابق واليوم نحث المواطنين والمواطنات بالاختيار الصحيح وهذه فرصة لتقييم اداء المجلس السابق والناخب هو الرابح الاخير في حال كان الاختيار صحيحاً.

وبدورة قال عبدالعزيز الكليب مرشح الدائرة الثالثة: تقدمت اليوم بطلب ترشيحي لعضوية مجلس الامة في الدائرة الثالثة استشعارا للمسؤولية الوطنية وتسخير إمكانياتي وخبرتي التي اكتسبتها من خلال العمل الحكومي لأستثمرها في العمل النيابي ونسأل الله ان يضع الجميع مصلحة الكويت امامة

وبدورة قال عبدالعزيز الكليب مرشح الدائرة الثالثة: تقدمت اليوم بطلب ترشيحي لعضوية مجلس الامة في الدائرة الثالثة استشعارا للمسؤولية الوطنية وتسخير إمكانياتي وخبرتي التي اكتسبتها من خلال العمل الحكومي لأستثمرها في العمل النيابي ونسأل الله ان يضع الجميع مصلحة الكويت امامة

اما مرشح الدائرة الاولى عادل الدمخي فقال ان مقاطعة البعض نابعة من معارضتهم الصوت الواحد واستمرارهم تأكيدا لموقفهم والفساد يجب الا يستمر والشعب يتحمل مسؤولية اختياره
وتابع الدمخي قائلا من قاطع الانتخابات يملك وجهة نظر لتعديل الدستور وتطويره ونحن مع هذا التوجه وادعو الجميع للمشاركة وإيقاف الانحدار يدور البرلمان

واشار الدمخي قائلا قاطعنا سابقا لفرض السلطة الصوت الواحد وتفرد السلطه وتقييد الحريات وعلى موقفنا من رفض النظام الانتخابي وشاركنا للتغيير

وقال ان المجلس السابق عبثي والبصمة الوراثية تخالف الدستور وهو أسوأ المجالس النيابية

واكد المجلس السابق ضعيف جدا الدليل تدخل سمو الامير لاعادة النظر في القانون

وقال الدمخي ترشحت من أجل استكمال العمل التشريعي والرقابي خاصة وأن المجلس السابق لا يستطيع أن يحاسب أو يراقب بالدور المطلوب ، فقد كان مجلس ضعيف جدا ولذلك اضطر سمو الأمير أن يتدخل في قانون البصمة الوراثية لأنه يخالف مبادئ الدستور.

وأضاف الدمخي وكذلك سمح المجلس الماضي للمجلس بإطلاق يدها في رفع الدعوم ورفع الأسعار للسلع والخدمات ، ولذلك سوف نسعى إلى اطلاق سجناء الرأي وإعادة الجناسي لإصحابها والوقوف ضد القوانين المقيدة للحريات ، لا يجوز إطلاق يد الحكومة من خلال الوثيقة الاقتصادية التي وقع عليها المجلس دون أن يعرف أثارها.

وحول مشاركة المقاطعين قال الدمخي ، حتى الآن هناك جزء أعلن أنه سوف يشارك في الانتخابات مع التزامه بالأهداف والمبادئ التي اعلن عنها في السابق ، والرؤية لتطوير الدستور والفريق المشارك رأى أنه لابد من دخول المجلس بعد الحالة التي وصل إليها المجلس ونزولا عند رغبة الشارع الكويتي.

بدوره قال مرشح الدائرة الثانية هاني حسين أن الشعب الكويتي لا يريد رئيس مجلس وزراء غير كفؤ لإدارة البلد ، والشعب يريد رئيس وزراء يراعي حرمة الشعب ومصالحة ، ويجعل مصلحة البلد فوق المصالح الشخصية.

وتابع ، ونريد من ديوان الخدمة المدنية أن لا توأد أحلام الشباب ، ولا نريد من ا لنواب أن يحضرون إلى قاعة عبدالله السالم حتى يدافعون دول مجاورة أو يدافعون عن دول أخرى قد تتسبب في قطع العلاقات معها.

قال مرشح الدائرة الثالثة عبدالوهاب البابطين ، استشعارا مني للمسؤولية الوطنية وحرصا على المصلحة العامة ورغبة مني بالإصلاح ترشحت اليوم لانتخابات مجلس الامة المقبلة.

وتابع البابطين في تصريح صحافي ، في ظل الظروف الإقليمية التي تعيشها الكويت في هذه الفترة والمنطقة بشكل عام نعتقد أننا بأمس الحاجة أن يكون لدينا برلمان حقيقي يعبر عن إرادة الأمة يشرع ويراقب.

بدوره قال مرشح الدائرة الاولى هاني حسين ان الشعب لايريد رئيس وزراء غير كفو ولا يراعي مصالح المواطنين ولانريد نواب طائفيين ومجلس "نعل وعقل
وحول وجود تهمه تمنعه من الترشح اعتبر حسين ذلك اشاعه هدفها النيل منه مشيرا الى ان الايام القادمه ستثبت عدم صحة ذلك خاصة اني خضت الانتخابات السابقه وحصلت على أصوات جيدة

اكد مرشح الدائرة الرابعة محمد المسيلم ان الكويت بحاجة لكل مخلص يساهم في رفعتها وازدهارها وكذلك من ناحية البرنامج الانتخابي الاهتمام بالشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

ولفت الى انه من المفترض ان لا يتم  رفع الدعم عن المواطنين لانهم مخلصين لبلدهم مشيراً الى اهمية استقرارها ، ونحمد الله في على نعمة الامن والامان والاستقرار.

وقال ان البلد بحاجة الى الاستثمارات والاهتمام بالناحية الامنية خاصة بالظروف المحيطة والالتفاف حول الشرعية والوحدة الوطنية متمنياً التوفيق للجميع.

من جانبه قال مرشح الدائرة الخامسة حمدان العازمي ادعوا الجميع الى عدم المقاطعة ونتطلع الى مخرجات نيابية تواكب التحديات التي تمر بها البلد، مضيفا ان المجلس السابق شابه التقصير وكانت مواقفي رافضة لكثير من القوانين أهمها البصمة الوراثية وسحب الجناسي

واضاف العازمي قائلا اطالب الشعب الكويتي حسن الاختيار والمجلس السابق لم يخدم الكويت،  قائلا لاتزال حظوظ الاخ مرزوق الغانم قائمة حتى الان وبانتظار من سينافسه على هذا المنصب

ورأى الدائرة الاولى فرج الخضري ان البلد تتاكل والفساد ضرب كل اروقة الدولة وأصبح القوي يأكل الضعيف

شدد النائب الأسبق صالح عاشور على صرورة المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات من احل انتشال البلد ومحاربة الفساد

‎وقال  عاشور : ياوزير الداخليه مرشحو الامة يتبهدلون في ادارة الانتخابات وعليك ان تتدخل
‎واضاف عاشور قائلا ان بداية الاصلاح تنطلق من خلال اصلاح النظام الانتخابي والحكومة تضغط بشكل كبير على جيب المواطن

‎وخاطب عاشور ياوزير الداخليه قائلا  مرشحو مجلس الامة يتبهدلون في ادارة الانتخابات وعليك ان تتدخل.

‎وقال عاشور : لايوجد اي مبرر جديد لمراسيم الضرورة ونهاجم الحكومة بشدة لمساسها بالمواطن وخاصة في اسعار البنزين

وتابع  عاشور قائلا الوضع الاقتصادي في الكويت فوق الممتاز بناء على دراسات البنك الدولي ولانحتاج اجراءات اقتصادية ضاغطة على المواطنين

وقال النائب السابق ومرشح الدائرة الرابعة عسكر العنزي، جميع التكتلات ستكون موجودة وعلى المواطن ان يميز اختياره الان، خاصة المرشح الذي تعب من اجل المواطن، والبعد عن الطائفيين ومثيري الفتن

وقال قدمت ١٣٨ قانون و١٥٠ اقتراح برغبة ومنهم٣٨ قانون اقرت منهم، ورحب برغبة الامير في النظر في قانون البصمة الوراثية

وقال ان المجلس ادى دوره بضمير وامانة وانجز اكثر من ١٠٠ قانون ووقفت منذ مجلس ٢٠٠٥ مع المواطنين في خط واضح  مشيرا الى اننا في عرس ديموقراطي والجميع طارح نفسه من مختلف التيارات
وقال اطالب الناخبين اختيار من تعبوا من اجلهم مع هذه الظروف الاقليمية التي تحيط بدول الخليج العربي ويحب ان نحافظ على وحدتنا الوطنية فالكويت مصلحتها فوق كل اعتبار

وقال نعرف جيدا كيف وماذا صوتنا عليه في قانون البصمة الوراثية  واضاف قائلا خطي واضح بم اتلون في يوم من الايام خاصة في حانب خدمات اخواني المواطنين وقد حل المجلس الماضي كثيرا من القضايا خاصة القضية الاسكانية

وتابع "نحن في وضع صعب يجدر معه ان نلتف حول قيادتنا ولا نريد  اي تصعيد من اي مرشح في ظل هذه الظروف.

قال النائب السابق و مرشح الدائرة الاولى كامل العوضي، اتمنى ان يختار الشعب الكويتي 50 نائب يمثلون فعلا الامة.

وحول مشاركة المعارضة قال نكمل بعض وهذا بيتهم ونتمنى العمل اخران وزملاء لنشرع للكويت واهلها والشعب متروك له الاختيار وكل المرشحين ابناء الكويت.

من جهته اكد مرشح الدائرة الثالثه بشار كاظم حسن على اهمية اعطاء الشباب الفرصة والدور البرلماني ، لافتا الى ان النواب السابقين تركوا ملفات عدة دون علاج .

واضاف حسن ان اهم الملفات العالقة هي ماتخص التعليم والصحه والاسكان ، موضحا ان مسئولية الجميع ايصال من يملك احقية الدفاع عن مصالح الوطن والمواطن .

قال مرشح الدائره الخامسه د . عادل الميع يجب ان تقوم الحكومه بتفعيل دور إدارات التخطيط في جميع الوزارات والهيئات حتى تستطيع اتخاذ القرارات المناسبه في جميع الميادين .

وأكد الميع دخل المواطن يجب ان لا يكون ملاذا للحكومه ومجلس الامه في ظل الازمه الاقتصاديه التي نعانيها لسبب هبوط في أسعار النفط .

وطالب الميع المواطنين باختيار أعضاء مجلس الامه القادمين وفقاً لمصلحة البلاد أولا وتم اختيار من يدافع عن المواطن الكويتي حقيقه وليس وفقاً للمجاملات السياسيه او البرلمانيه او الاجتماعيه حتى يصل الأفضل وتحقيق الإنجاز لرفاة المواطن الكويتي وعدم المساس بدخله.

قال مرشح الدائره الخامسه د .عادل الميع يجب ان تقوم الحكومه بتفعيل دور إدارات التخطيط في جميع الوزارات والهيئات حتى تستطيع اتخاذ القرارات المناسبه في جميع الميادين .

وأكد الميع دخل المواطن يجب ان لا يكون ملاذا للحكومه ومجلس الامه في ظل الازمه الاقتصاديه التي نعانيها لسبب هبوط في أسعار النفط .

وطالب الميع المواطنين باختيار أعضاء مجلس الامه القادمين وفقاً لمصلحة البلاد أولا وتم اختيار من يدافع عن المواطن الكويتي حقيقه وليس وفقاً للمجاملات السياسيه او البرلمانيه او الاجتماعيه حتى يصل الأفضل وتحقيق الإنجاز لرفاة المواطن الكويتي وعدم المساس بدخله.

 

 

×