الشيخ سلمان الحمود

وزير الإعلام: نشر الأخبار دون رقابة أوسيطرة من تحديات الإعلام العربي

أشاد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح بالدور الكبير الذي تؤديه وكالات الأنباء العربية في خدمة ومساندة قضايا الامة العربية ودعم جهود التنمية والامن والاستقرار فيها والحرص على نشر الوعي والفكر المستنير.

وقال الشيخ سلمان في كلمته اليوم الثلاثاء في حفل انطلاق أعمال المؤتمر ال44 للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) ممثلا راعي المؤتمر سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ان الكويت تولي جميع وسائل الاعلام رعاية ودعما كبيرين لما تمثله من مسؤولية وطنية كبيرة وصناعة استراتيجية مهمة.

واضاف ان وسائل الاعلام تؤدي دورا مهما في تنمية الوعي المجتمعي ودعم خطط التنمية لافتا الى ان صناعة الاعلام العربي تتطلب خطابا متطورا وأفكارا مبتكرة مع مراعاة الالتزام بثوابت مجتمعاتنا والحفاظ على قيمنا ووسطية ديننا الحنيف وتقاليدنا العربية الأصيلة ترسيخا للمبادئ والقيم مع مواكبة للحداثة والمعاصرة.

وذكر ان ما يواجهه الاعلام العربي من تحديات نتيجة تطور تكنولوجيا وسائل الإعلام وتنوعها وتميزها بسرعة نشر الأخبار والأفكار دون رقابة أو سيطرة على محتوياتها يتطلب مضاعفة مسؤولية هذا الاعلام وبخاصة وكالات الأنباء من خلال الحرص على الموضوعية والمصداقية والرد على الشائعات وتنقية الأفكار ومواجهة الفكر المتطرف بفكر مستنير وعقل مدرك لأبعاد الخطر الذي يستهدف أوطاننا.

وقال الشيخ سلمان ان الفكر المتطرف أصبح آفة العصر التي تستهدف شبابنا وتسلب عقولهم وتدفعهم إلى الوقوع في براثن الخطر الذي بات يهدد العالم كله وبخاصة الوطن العربي بمخاطر كبيرة.

ودعا الى الاقتراب من الشباب وتصويب أفكارهم ومعتقداتهم في ضوء ما يواجه الوطن العربي من تحديات تحيط به وتطورات تتسارع أحداثها وتنعكس انعكاسا مباشرا أو غير مباشر على أمنه واستقراره.

واضاف ان تلك المخاطر يواكبها وسائل إعلام تحمل في كثير من الأحيان الشائعات المغرضة والأخبار المدسوسة والأفكار السلبية إضافة إلى التشويه المتعمد للحقائق والثوابت.

واعرب عن ثقته بقدرة وكالات الأنباء العربية على ان تكون نموذجا مثاليا للاعلام المتميز الذي يساهم بفعالية كبيرة في نشر الوعي والثقافة ودعم الجهود الوطنية المخلصة المبذولة في مجالات التنمية والنهضة والبناء.

وافاد بان تلك الثقة تأتي انطلاقا من الحضور الفاعل لوكالات الأنباء العربية في المحافل الدولية وتعزيز الإمكانات التقنية والتحريرية بتعدد اللغات لدعم قضايا الأمة العربية وتصحيح الصورة الذهنية لدى الآخر عن العرب والإسلام التي تتعرض لهجمات شرسة ومنظمة.

واعرب عن ترحيبه بالحضور في بلدهم الكويت مركز الإنسانية العالمي وعاصمة الثقافة الاسلامية 2016 المؤمنة بانتمائها العربي وعمقها تأكيدا للقيم السامية من التسامح والوسطية والمحبة والإخاء بقيادة سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد.