احتفالات وزارة الشؤون الاجتماعية بمناسبة اليوم العالمي للمسنين

الوزيرة الصبيح: 3200 مسن ومسنة يستفيدون من الرعاية المتنقلة

اكدت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح إن دولة الكويت لم تألو جهداً في خدمة ورعاية المسنين نفسياً واجتماعياً وصحياً وقدمت ولازالت تقدم لهم كافة أوجه الرعاية سواءً الإيوائية لمن يستحق منهم أو المتنقلة في منازلهم وبين ذويهم.

جاء ذلك في كلمة القتها الوزيرة الصبيح خلال رعايتها احتفالات وزارة الشؤون الاجتماعية بمناسبة اليوم العالمي للمسنين بحضور وكيل الوزارة المساعد للرعاية الاجتماعية الدكتورة فاطمة الملا ووكيل الوزارة المساعد للشؤون المالية والادارية سعد الخراز ومدير ادارة رعاية المسنين اماني الطبطبائي ورئيس جمعية صندوق رعاية المرضى د. محمد الشرهان

واعلنت الصبيح انه ووفقاً للإحصائيات الصادرة عن إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الشهر الماضي فإن أعداد المسنين الذين يستفيدون من الرعاية المتنقلة تبلغ ثلاثة آلاف ومائتين وتسعة عشرة مسناً بينهم تسعمائة وثمانية عشرة من الذكوروألفان وثلاثمائة وواحد من الإناث حيث تشمل الخدمات المتنقلة للمسنين كافة المحافظات .

واضافت  أن دولة الكويت لم تغفل جانب الرعاية الإيوائية للمسنين حيث ترعى وزارة الشؤون ثلاثين مسناً ومسنة رعاية إيوائية بينهم ستة عشرة كويتيين وأربعة عشرة غير كويتيين وانطلاقاً من استراتيجية الوزارة في الاهتمام برعاية المسن في منزله وبين ذويه فقد وضعت الوزارة ضوابط مشددة لقبول المسن في الرعاية الإيوائية حتى لا تشجع على التفكك الأسري وحتى تعزز فضيلة برّ الوالدين والإحسان لهما فلا تقبل الوزارة إلا الحالات التي لا تجد من يرعاها في المنزل حيث تتولى دار المسنين تقديم كافة أوجه الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية لهذه الفئات.

واشارت الى إن الاهتمام العالمي بكبار السن بتخصيص الأول من أكتوبر من كل عام ليكون يوماً عالمياً للمسنين دليل وحدة الفكر والمشاعر تجاههم وواجبنا أن نترجم الفكر إلى خطط واستراتيجيات وأن نعبر عن المشاعر بالأقوال والأفعال وأن تكون الغاية رضاء الله وإسعاد الآباء والأمهات وأن نستفيد من مكنون خبراتهم ووافر حكمتهم وأن نعتبرهم روافد الاستثمار لا معامل الاستهلاك أو الاستنزاف يشاركوننا الرأي والمشورة لنستمد من رصيد معرفتهم ما يجعلهم شركاءً لنا مندمجين معنا مصانة حقوقهم مرفوعة هاماتهم محفوظة كرامتهم .

وبدورها قالت وكيل الوزارة المساعد للرعاية الاجتماعية د. فاطمة الملا ان الوزارة حريصة ان تشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للمسنين تكريما لكبار السن وتقديرا لانجازاتهم مشيرة الى ان الاحتفال يعد فرصة لابراز الخدمات المقدمة من ادارة رعاية المسنين في قطاع الرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون لهذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعا سواء كانت خدمات ايوائية او متنقلة او من خلال انشاء نوادي كبار السن .

واكدت الملا حرص وزارة الشؤون على تقديم افضل الخدمات الصحية والاجتماعية والنفسية للمسنين من خلال كوادر على مستوى عال من الخبرة والكفاءة مشيرة الى اهمية الشراكة الاجتماعية واشراك المسن في كافة الفعاليات مؤكدة على اهمية تواجد المسن بين ذويه ليحظى بكل الاهتمام من قبلهم وكل الرعاية من قبل وزارة الشؤون .

ومن جانبه القى رئيس جمعية صندوق اعانة المرضى كلمة ثمن فيها حرص دولة الكويت على رعاية المسنين وما تقدمه من ضمان اجتماعي واسري شامل مشيرا الى ان صندوق اعانة المرضى يحرص كذلك على رعاية هذه الفئة من المواطنين ومن المقيمين من المرضى محدودي الدخل وغير القادرين على توفير الادوية من مختلف الجنسيات ومن مختلف الديانات .

وشدد على اهمية استثمار قدرات المسنين وتوظيفها في تقديم العلاج التاهيلي الشامل وتدعيم التوافق لكبار السن فضلا عن اهمية ان تاخذ رعاية المسنين ابعادا اجتماعية ونفسية واقتصادية بجانب البعد الاخلاقي في تقديم الخدمات لهم والارتقاء بها الى اقصى حد ممكن.

 

×