خلال حفل التوقيع على الاتفاقية

"التفدم العلمي" والوكالة الذرية يوقعان اتفاقية خاصة بمجال الطب النووي

وقع مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي في فيينا اليوم اتفاقية تنفيذية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تستهدف تعزيز التعاون بين الجانبين في مجال التطبيقات النووية في الاستخدامات السلمية لاسيما في مجال الطب النووي.

ووقع الاتفاقية من جانب مؤسسة الكويت للتقدم العلمي المدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين فيما وقعها عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية‮ ‬نائب المدير العام للتطبيقات النووية ألدو مالافاسي وذلك على هامش‮ الدورة ال06  للمؤتمر العام للوكالة.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

وقال الدكتور شهاب الدين في تصريح عقب الاتفاقية إن هذه الاتفاقية تعد  الأولى مع الوكالة في مجال الطب النووي،‮ ‬لافتاً إلى أنه تم التحضير لهذه الاتفاقية خلال أشهر سابقة أجريت خلالها كثير من الاتصالات مع الوكالة من أجل بلورة آلية للتعاون في‮ ‬مجال الطب النووي.

وأوضح أن ذلك أثمر مشروع اتفاقية بين الوكالة ومركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي الذي تقوم وزارة الصحة بإدارته وتشغيله مبينا أن الاتفاقية تشمل تعزيز التعاون مع برنامج التعاون التقني‮ ‬للوكالة لدعم القدرات المؤسسية والتقنية‮ ‬في‮ ‬مجال الطب النووي.

وأضاف الدكتور شهاب الدين أن ذلك يشمل أيضا التعاون بين الطرفين لبناء القدرات في مجال الطب النووي‮ ‬بالإضافة إلى التعاون في‮ مجال تدريب مهنيين وفنيين‮ من الدول الأعضاء (آسيا والباسفيك) في مركز جابر الأحمد للطب النووي بما في ذلك أطباء الطب النووي والتكنولوجيا.

وأفاد بأن الاتفاقية تتضمن أيضا استضافة دورات تدريبية لتدريب المتخصصين على التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) وإنتاج المواد الإشعاعية بما في ذلك ممارسات التصنيع الجيدة ‬وتبادل المعلومات ذات الاهتمام المشترك ‬ونشر نتائج الأنشطة البحثية ذات الصلة بالمجالات المذكورة.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

من جهتها أشادت المديرة العامة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة السيد عمر بهذه الاتفاقية التي تندرج في إطار التعاون المتميز الذي يربط دولة الكويت بالوكالة في مجال التطبيقات النووية في الاستخدامات السلمية، وبالأخص في مجال الطب ومنها الطب النووي.

من جانبها قالت مديرة مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي الدكتورة نهيل النفيسي إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تتويجا للتعاون المشترك بين الوكالة والمركز والذي بدأ منذ بداية تشغيل المركز واستمر على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وأضافت أن المركز استضاف العديد من خبراء الوكالة لدراسة بروتوكولات العمل في المركز وتقييم إجراءات الوقاية من الإشعاع وكذلك للإشراف على تطبيق المعايير العالمية لضمان جودة إنتاج المواد المشعة فيه مبينة أن المركز شارك في العديد من ورش العمل التقنية الإقليمية والمؤتمرات العلمية الدولية التي نظمتها الوكالة.

وأوضحت أن المركز نظم دورة تدريبية إقليمية بالتعاون مع الوكالة في مارس الماضي شارك فيها أطباء من 16 دولة من دول إقليم آسيا والمحيط الهادي مضيفة أن المسؤولين في الوكالة أشادوا بمستوى تنظيم الدورة فيما يعمل المركز مع الوكالة على مشروع وطني يهدف إلى إنشاء برنامج معترف به للتعليم والتدريب في الطب النووي وعلومه الأساسية ستتم مناقشته مع المسؤولين أثناء الدورة ال60 للمؤتمر العام للوكالة.

وحضر توقيع الاتفاقية‮ ‬سفير الكويت الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في فيينا صادق معرفي والدكتورة السيد عمر ومديرة مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي الدكتورة نهيل النفيسي و‬المفوض التنفيذي‮ ‬للتعاون الدولي‮ ‬بمعهد الأبحاث وضابط الاتصال الوطني‮ ‬مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور نادر العوضي‮ و أعضاء الوفد الدائم لدولة الكويت لدي المنظمات الدولية في فيينا فيما حضرها عن الوكالة رئيس قسم الطب النووي فيها الدكتورة ديانا بيز وعدد من المسؤولين بالوكالة.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

×