اللواء الدوسري يجتمع بمسئولي الحسينيات

الداخلية: نحذر من وجود المسيرات في الشارع وضرورة عدم ازعاج سكان المناطق التي تحيط بالحسينيات

ترأس وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن الخاص اللواء محمود الدوسر اجتماعا موسعا   بحضور وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون العمليات اللواء جمال الصايغ ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح وفيصل الصادق من بلدية الكويت وضم الاجتماع أصحاب ومندوبي الحسينيات.

وفي بداية الاجتماع نقل للحضور تحيات رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الداخلية الشيخ  محمد الخالد الحمد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد، مؤكدا على تعليماتهما وتوجيهاتهما لتسهيل كافة الإجراءات المتعلقة بتأمين الحسينيات وروادها، وكذلك حرص وزارة الداخلية على مواكبة المناسبات الدينية التي تشهدها البلاد على مدار العام.

 وشدد على ان المواطنين الكويتيين كل لا يتجزأ والكل سواسية ولا بد من الحفاظ على الوحدة الوطنية، وموضحا أن وزارة الداخلية أعدت العديد من الخطط الأمنية الميدانية  للتعامل مع أي إحداثيات ، مشيرا بذلك إلى اجتماع وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد مع القيادات الميدانية وتأكيده على أربع محاور رئيسية لا تقبل الوزارة أي تراخي فيها أو التساهل معها ( المسيرات – تعمد تسكير الشوارع أو اغلاقها - البسطات في أماكن محددة -  توزيع الطعام والمرطبات في الشوارع ) حتى يمكن القيام بكافة الواجبات الأمنية على الوجه الاكمل .

ودعا الحضور إلى ضرورة الالتزام بالقانون وتعليمات رجال الأمن خارج مجالس الحسينيات وفي محيط المناطق الواقعة فيها، كما دعا الحضور إلى الالتزام بالحقوق والواجبات وعدم الخروج عن العادات والتقاليد الحميدة واحكام السيطرة.

وشدد على ضرورة عدم ازعاج الآخرين خاصة وان الحسينيات تقع معظمها في المناطق السكنية والمدرسية مما يتطلب راحة سكان المناطق.

وأشار الى ان الأجهزة الأمنية لديها الاستعداد التام لتدريب بعض المتطوعين للقيام بأعمال التفتيش لضمان الفاعلية وعدم التجاوز، ومطالبا الحضور بضرورة اعتماد مدخلين ومخرجين للحسينية فقط أحدهما للرجال والأخر للنساء بعيدا عن محيط الحسينية لإحكام المراقبة ومزيد من السيطرة، محذرا بذلك من وجود المسيرات في الشارع العام وضرورة عدم ازعاج سكان المناطق التي تحيط بالحسينيات.

وأشار إلى أن تعاون أصحاب الحسينيات ومندوبيها خلال العام الماضي ساهم في إنجاح الفعاليات دون أي شيء يعكر صفو الأمن، متمنيا من الجميع المزيد من هذا التعاون المستمر البناء الذي يخدم الصالح العام.

ومن جانبه أكد وكيل وزارة الداخلية لشئون الامن العام بالإنابة مدير عام مديرية امن محافظة العاصمة اللواء  إبراهيم الطراح ان أجهزة وزارة الداخلية لديها المقدرة على حفظ الامن والنظام، مشيرا الى ان الأجهزة الأمنية لديها العديد من الخطط للتعامل مع كافة المناسبات، وموضحا بذلك ان الاستنفار الأمني يتطلب تضافر الجهود من قبل القائمين على الحسينيات للتعامل مع أي احداث طارئة. ومن جانبه أكد اللواء الطراح على عدم تسكير الشوارع وضرورة الالتزام بمواقع الأكشاك عدم توزيع المشروبات  في الشوارع لان ذلك سيقابل من بلدية الكويت بكل شدة وحزم لسلامة الجميع.

وعقب ذلك فتح باب النقاش أمام الحضور وتم طرح العديد من الأسئلة والاستفسارات وتم الرد عليها بكل شفافية ووضوح، كما كان هناك تفاهم أوضح لدور أجهزة وزارة الداخلية والأجهزة المساندة في تامين سلامة كافة الحسينيات دون تقصير.

وبدوره أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون العمليات اللواء جمال الصايغ أن قطاع العمليات اتم استعداداته لهذه المناسبة الدينية وسرعة تعامله مع كافة البلاغات الواردة واحالتها الى جهات الاختصاص لسرعة اتخاذ القرار المناسب حيالها.

وبدورة أكد ممثل بلدية الكويت فيصل الصادق أن تم الاستعداد لكافة الأمور المتعلقة بعمل البلدية وخاصة ما يتعلق بعوامل النظافة والحفاظ على المظهر العام حتى يكون الاحتفال بهذه المناسبة حضاريا.

وعقب ذلك تم فتح باب النقاش وتمت الاجابة على الاسئلة والاستفسارات من قبل القيادات الامنية التي حضرت الاجتماع.

وفي ختام الاجتماع أشاد مسئولو ومندوبو الحسينيات بجهود وزارة الداخلية معربين عن شكرهم وتقديرهم للقيادات الأمنية على ما يبذلونه من جهود تصب في الصالح العام وتحفظ أمن وأمان الوطن.

 

×