على هامش احتفال المستشفى باليوم العالمي للعلاج الطبيعي

مستشفى مبارك: توسعة المستشفى ليتواكب مع الزيادة السكانية لمحافظة حولي بما يتناسب مع الميزانية

اكد مدير مستشفى مبارك الكبير التابع لوزارة الصحة الدكتور نادر العوضي ان ادارة المستشفى تقوم حاليا باعادة جدولة عدد من المشاريع المدرجة ضمن خطة المستشفى ولم تدرج ميزانياتها ضمن العام المالي الحالي.

وقال العوضي اليوم الثلاثاء على هامش احتفال المستشفى باليوم العالمي للعلاج الطبيعي ان ادارته تعمل حاليا على تحديث خطة واستراتيجية العمل الرامية الى انشاء وتطوير وتوسعة المستشفى على نحو يتواكب مع الزيادة السكانية المطردة لمحافظة حولي ويتناسب مع الميزانية الموضوعة من قبل الوزارة.

وأكد ان الادارة تعمل باعتبارها فريقا واحدا على تحليل معوقات تطبيق بعض الاهداف ووضع الحلول المناسبة لها لتضمينها في الخطة الخمسية الجديدة المتوقع الاعلان عنها نهاية العام الحالي او بداية عام 2017.

وقال العوضي ان احتفال مستشفى مبارك الكبير باليوم العالمي للعلاج الطبيعي يأتي متسقا مع خطط الوزارة المتواكبة مع استراتيجية منظمة الصحة العالمية لتسليط الضوء على اهمية ممارسة النشاط البدني بانتظام للوقاية من الامراض المزمنة غير المعدية مثل السرطان والقلب والسكر اضافة الى الامراض التنفسية المزمنة.

واضاف ان العلاج الطبيعي يقوم بدور مهم في تعزيز الصحة وتشجيع افراد المجتمع لا سيما كبار السن على ممارسة السلوكيات الصحية السليمة والاستمرار بممارسة النشاط البدني الذي يقيهم من الاصابة بالامراض المزمنة غير المعدية مؤكدا ان أي مؤسسة صحية لا بد ان تضم قسما للعلاج الطبيعي.

من جهتها اكدت نائب مدير المستشفى الدكتورة نادية جمعة ان اجمالي عدد المراجعين لعيادة العلاج الطبيعي في مستشفى مبارك الكبير في الاشهر التسعة الماضية بلغ 33680 مراجعا مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي الذي بلغ 38121 مراجعا مشيرة الى انخفاض عدد المراجعين للعيادة الى حوالي 4500 مراجعا.

وقالت في تصريح مماثل ان ادارة المستشفى لا تألوا جهدا في تقديم الرعاية الصحية التخصصية الاولية لفئة كبار السن بشكل خاص والمواطنين والمقيمين بشكل عام.

واضافت جمعة ان الاحتفال باليوم العالمي للعلاج الطبيعي يعد فرصة لنشر الوعي الصحي قبل الاصابة بالمرض لاسيما لفئة كبار السن مشيرة الى ان الدراسات العلمية اثبتت ان النشاط البدني الوقائي تحت اشراف اختصاصي العلاج الطبيعي يقلل خطر الاصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية والسكري والسمنة وسرطان القولون وسرطان الثدي وغيرها من الامراض.

وبينت ان اختصاصيي العلاج الطبيعي في العالم يحتفلون في الثامن من سبتمبر من كل عام للتوعية بالعلاج الطبيعي وفق رسائل وشعارات موضوعة بعناية مؤكدة ان العلاج الطبيعي يسهم في بناء مجتمع نشيط وصحي ويحافظ على لياقة وصحة كبار السن.

 

×