المليفي: سأكون مسؤولا عن ملف مدينة صباح السالم الجامعية ولن أقبل أي تأخير

قال وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى لجامعة الكويت احمد المليفي انه سيكون مسؤولا عن ملف مدينة صباح السالم الجامعية وانه لن يقبل أي تاخير في تنفيذ المشروع "حيث ان حلم الحرم الجامعي لطالما راود الجميع ونحن كآباء نطمح بمستقبل أفضل لابنائنا".

واضاف الوزير المليفي خلال توقيع عقد انشاء وانجاز وصيانة مشروع كليتي الآداب والتربية بمدينة صباح السالم الجامعية اليوم انه سيتابع تنفيذ المشروع مباشرة ودون أي تأخير وان الشركات التي ستتهاون في تنفيذ المشروع "ستكون معرضة لفسخ العقود وفرض غرامات مالية للمقاولين حيث آن الاوان لتحقيق هذا الحلم".

وذكر انه "لا بد من تطبيق القانون وسنتمسك بالعقود ولن نتهاون في تنفيذ البنود كافة وفي المدة والجودة وأقول لكل من يريد أن يعمل معنا وفقا للعقود المبرمة وسيلتزم بالوقت المحدد لتنفيذ المشروع أهلا وسهلا ومن يريد التأخير واختلاق الأعذار فلا مكان له بيننا".

ومضى قائلا "اننا في الحقيقة نريد ان يدرس الطالب الكويتي داخل دولته الكويت حتى ينهل منها علما سديدا وقد سعدت لتحقيق الحلم الذي سيحتضن خريجي الثانوية العامة الذين تزداد اعدادهم سنويا ما يضطرهم للسفر الى الخارج حيث يتعرضون لمشكلات هناك ".

من جهته قال مدير جامعة الكويت الدكتور عبد اللطيف البدر ان مدينة صباح السالم الجامعية أصبحت واقعا وسيرى الجميع المشروع على ارض الواقع مع مرور الوقت "واليوم نشهد توقيع عقد كليتي الآداب والتربية وهو الثاني بعد توقيع كلية الهندسة حيث ستتوالى تباعا توقيع عقود بقية الكليات".

واضاف الدكتور البدر ان مدنا جامعية كبيرة تبنى حاليا حول العالم ونأمل أن نكون أفضل من تلك الجامعات التي سبقتنا وسوف نقدم جميع الوسائل التكنولوجية والتقنيات الحديثة سريعا وسوف تقوم جامعة الكويت بواجبها على أكمل وجه.

من جانبها اكدت مدير البرنامج الانشائي بجامعة الكويت الدكتورة رنا الفارس ان توقيع عقد كلية التربية والآداب يعد استكمالا للعقود التي وقعتها الجامعة "وهذا العقد احد مكونات المشروع مدينة صباح السالم الجامعية ويعد انجازا تفتخر به الجامعة كمؤسسة تعليمية".

واضافت الدكتورة الفارس ان هذا العقد يعتبر الخامس الذي تم توقيعه من عقود مشروع مدينة صباح السالم الجامعية ومن المشاريع القيادية في خطة التنمية اضافة الى انه اول مشروع يصدر بقانون.

بدورها عبرت عميدة كلية الاداب بجامعة الكويت الاستاذة الدكتورة ميمونة العذبي الصباح عن الفخر بتوقيع عقد كليتي الاداب والتربية متمنية تنفيذ المشروع بما يتيح الراحة لأعضاء هيئة التدريس وطلبة الكلية وان يخلق جوا أكاديميا مناسبا يليق بمكانة جامعة الكويت سواء من الناحية الأكاديمية او من ناحية الأبحاث.

وأشارت الدكتورة ميمونة الى ان كلية الاداب هي "أم الكليات" بالنسبة لجامعة الكويت نظرا الى انها تقدم العلوم الانسانية والمعارف اضافة الى الفلسفة واللغات الى جانب دورها في خدمة المجتمع وتخريج كوادر قادرة على خدمة الوطن بشتى الميادين.

بدوره قال عضو مجلس ادارة شركة المجموعة المشتركة للمقاولات عماد الحوطي ان الخطة التنموية بالكويت هي طموحة بهدف جعل الكويت مركزا اقتصاديا وماليا متقدما معتبرا مشاريع جامعة الكويت "درة هذه الخطة" لما يمثله التعليم بمراحله كافة من أهمية قصوى في عالمنا اليوم.

×