المبارك وفي استقبال الخالد اليوم الاثنين

الرئيس المبارك: العالم اجمع ومنطقتنا بشكل خاص يعانون من ظاهرة الإرهاب التي لم يسلم منها أحد

أكد سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء اليوم الاثنين أن سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد وسمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد يقودان سفينة الوطن بحنكة.

جاء ذلك في كلمة لسموه خلال لقائه في ديوان وزارة الداخلية بمقرها في منطقة صبحان كبار القيادات في الجيش والشرطة والحرس الوطني والاطفاء والمتقاعدين بالمؤسسة الأمنية وذلك تجسيدا للتقليد الذي أرساه سموه بمناسبة عيد الاضحى حيث هنأهم بهذه المناسبة ونقل إليهم تحيات وتقدير القيادة السياسية العليا ممثلة بسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو نائب الأمير وولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد.

ونقلت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان صحافي عن سمو رئيس مجلس الوزراء تأكيده أن سمو أمير البلاد وسمو نائب الأمير وولي العهد يضطلعان بدور قيادي رائد في دعم أمن هذه الأرض الطيبة وحماية استقرارها في ظل التطورات المتلاحقة التي تعصف بأمن المنطقة.

وتوجه سمو رئيس مجلس الوزراء بأسمى ايات التهاني والتبريكات لسمو أمير البلاد وسمو نائب الأمير وولي العهد بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك.

وشدد سموه على أن الحكومة تدعم وتساند المؤسسة الأمنية بكل قوة وان الجيش والحرس الوطني والاطفاء ركائز لدعم امن الوطن وجاهزية الجيش والحرس الوطني لم تأت من فراغ وانما من جهد وعمل دؤوب والكل يشهد للأداء المتميز لرجال الامن.

وأوضح سموه ان دور المواطن في المنظومة الأمنية دور محوري واساسي لا يمكن الاستغناء عنه فلا بد من التفاعل بينهما مشددا على ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية والتصدي لكل محاولات المساس بها لما تشكله من خطر بالغ على المجتمع والنسيج الاجتماعي لأهل الكويت وتهديد امنها.

وحذر سموه من خطر الإرهاب "وما يعانيه العالم اجمع ومنطقتنا بشكل خاص جراء هذه الظاهرة التي لم يسلم منها أحد والكويت ليست بعيدة عنها وكلنا نتذكر ايادي الغدر التي حاولت النيل من عزيمة البلاد وكان لكم أنتم رجال الجيش والشرطة والحرس الوطني والاطفاء الدور الأهم في الوقوف بحزم امام هذه المحاولات".

وأشاد سموه بالضربات الاستباقية التي وجهتها وزارة الداخلية لتجار المخدرات، مؤكدا ان "البلاد ودول الخليج أصبحت مستهدفة من تجار هذه السموم في محاولة للنيل من أبنائنا وشبابنا وعلينا العمل بكل قوة لمحاربة هذه الافة والقضاء عليها".

ودعا سموه الى بذل المزيد من الجهد والعطاء لدرء خطر هذه المخاطر الثلاث ووضع امن الكويت وسلامة أهلها والمقيمين على ارضها نصب اعينكم.

ووجه سموه الشكر لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد على هذه الدعوة والفرصة للالتقاء مع هذه النخبة من أبناء الوطن والتحاور معهم.

وأعرب سموه عن تقديره ومباركته للأداء المتميز لأبناء الداخلية بقيادة الخالد متمنيا لهم التوفيق والمزيد من النجاح.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد ألقى كلمة ترحيبية بسمو رئيس مجلس الوزراء توجه فيها بالتهنئة بهذه المناسبة المباركة للقيادة السياسية العليا ممثلة بسمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد وسمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك والحكومة الرشيدة وجميع القطاعات في الجيش والشرطة والحرس الوطني والاطفاء.

وأعرب الشيخ محمد الخالد لسمو رئيس مجلس الوزراء عن أعمق مشاعر الشكر والتقدير والامتنان على تشريفه بحضور هذا اللقاء الذي يدل على حرصه ورعايته لإخوانه وأبنائه في الجيش والشرطة والحرس الوطني والاطفاء واهتمامه بالتواصل معهم.

وشدد على أن سموه أصاب عين الحقيقة بتحذيره من هذه المخاطر الثلاث مؤكدا انه "بفضل توجيهاتكم ودعمكم وتضافر جهود كافة الجهات ومؤسسات القطاع العام والخاص وافراد المجتمع فإن هذه المخاطر تحت أعين رجال الامن وهم قادرون بعون الله على التصدي والوقوف بحزم امام أي محاولة للمساس بأمن الكويت".

وأكد "أننا على العهد باقون ومستمرون على الولاء تحت شعار الله والوطن والأمير" مضيفا أن لتوجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء دورا كبيرا في الحفاظ على أمن هذا البلد الطيب وأنها تعد ركائز لتطوير العمل الأمني وتفعيله الى جانب التنسيق المتكامل بين الجهات الأربع (الجيش والداخلية والحرس الوطني والاطفاء) لخدمة الكويت وأهلها.

كما ألقى كل من الشاعرين وكيل ضابط أحمد العازمي ووكيل عريف صالح جزا الحربي قصيدتين شعريتين عبرا خلالهما عن سعادة كل منتسبي الجيش والشرطة والحرس الوطني والاطفاء بهذا اللقاء حيث عكست كلمات القصيدتين حب الوطن والطاعة لسمو الأمير ودور القطاعات الأمنية في حماية الكويت والولاء ومعاني التضحية وصدق الانتماء والولاء.

ثم قام سمو رئيس مجلس الوزراء بتسجيل كلمة في سجل الشرف بديوانية وزارة الداخلية بهذه المناسبة الطيبة المباركة.

وكان في استقبال سمو رئيس مجلس الوزراء لدى وصوله إلى ديوان وزارة الداخلية بمقرها في منطقة صبحان النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد.

كما كان في استقبال سموه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس الصالح ووزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله ووزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى.

وكان في استقبال سموه أيضا محافظ حولي الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق ركن محمد خالد الخضر ونائب رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن الشيخ عبدالله نواف الاحمد الصباح ووكيل وزارة الداخلية بالإنابة اللواء محمود الدوسري ووكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي والمدير العام للادارة العامة للاطفاء الفريق خالد المكراد وقيادات الدفاع والشرطة والحرس الوطني والإطفاء والقادة المتقاعدون من وزارة الداخلية.

وقد صافح سموه كبار مستقبليه حيث وجه التحية والتهنئة للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس خالد الصالح ووزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله الصباح وإخوانه وأبنائه قيادات وضباط الجيش والشرطة والحرس الوطني والإطفاء متبادلا معهم الأحاديث الودية وأحاديث الذكريات.

 

×