الشيخ أحمد الفهد

د. طارق العلوي: تلقينا دعم من أحمد الفهد وشيوخ وتجار لصحيفة "الكويتية" مقابل تبني قضاياهم

كشف رئيس تحرير صحيفة “الكويتية” السابق د. طارق العلوي عن حصول الصحيفة على دعم من الشيوخ والتجار لتأسيسها مقابل تبنيها لبعض قضاياهم.

وقال د. العلوي في مقال نشره على حسابه على تويتر بعنوان “السيرة الذاتية” أن المغفور له الشيخ سعود الناصر الصباح عرض عليه دعم كامل للصحيفة حين كانت الفكرة في البداية جريدة إلكترونية، وأضاف أنه تلقى عرضا من رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك كذلك لدعم الجريدة الورقية.

وبين د. العلوي أنهم اختاروا في النهاية الموافقة على دعم مقدم من بعض الشيوخ والتجار، إلا أنه لم يسمي منهم سوى الشيخ أحمد الفهد، فيما أوضح أن دعم التجار جاء من المغفور له عبدالعزيز محمد ثنيان الغانم وناصر الساير وآخرون لم يسمهم.

ولم يخفي العلوي في مقاله موافقتهم على “تبني بعض قضايا الداعمين لهم مثل الشيخ أحمد الفهد وعبدالعزيز الغانم بشرط أن تكون في الصالح العام”، إلا أن العلوي لم يذكر أمثله على القضايا التي تبنتها نيابة عن الفهد و"هدفها الصالح العام".

وأضاف أنهم - أي المؤسسون - اشترطوا أن لا تفرض عليهم سياسة صحيفة “الكويتية” وأن يكون سقف الحرية مفتوحا لكتاب الجريدة كما يشاؤون وأن تكون الجريدة للكويت فقط وهدفها خدمة القضايا الوطنية.

والجدير بالذكر أن العلوي ترك رئاسة تحرير “الكويتية” بعد أن تم بيعها لجهة “سيادية”، وانتقل الى الكتابة في صحيفة الوطن التي كان يترأس تحريرها الشيخ خليفة العلي الخليفة قبل أن تغلق ويسحب ترخيصها.

ويعتبر العلوي من أكثر الكتاب هجوما على رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، وله العديد من المقالات ضدهم سواء في موقعه “تويتر” أو في زاويته بصحيفة الوطن سابقا.

 

×