مجلس الوزراء: رفع علم مجلس التعاون على المنافذ الحدودية 25 الجاري

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء ، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء علي الراشد بما يلي:

أحيط المجلس علماً في مستهل اجتماعه بالرسائل الموجهة لسمو الأمير من كل من الرئيس أحمد محمد سيلاني - رئيس جمهورية أرض الصومال ، ومن الرئيس عبد الله واد - رئيس جمهورية السنغال ، ومن جلالة الملك خوان كارلوس - ملك مملكة إسبانيا ، ومن الرئيس الدكتور ليونيل فيرنانديز - رئيس جمهورية الدومنيكان ، ومن الرئيس لي ميونغ باك - رئيس جمهورية كوريا ، ومن الرئيس بوني يايي - رئيس جمهورية بنين ، ومن محمد بن عيسى - الأمين العام لمؤسسة أصيلة في المملكة المغربية ، وقد تناولت هذه الرسائل سبل تدعيم علاقات التعاون القائمة بين دولة الكويت وكل من هذه الدول الشقيقة والصديقة في إطار ما يربطها من روابط وثيقة ومميزة على مختلف المستويات.

ثم اطلع المجلس كذلك على الرسالة التي تلقاها سمو رئيس مجلس الشيخ ناصر المحمد من الرئيس السابق بيل كلينتون - الرئيس الثاني والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية ، والتي تضمنت دعوة سموه لحضور الاجتماع الثاني لمبادرة كلينتون العالمية ، والمقرر عقدها في مدينة نيويورك في سبتمبر المقبل 2011 .

ثم استمع المجلس إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون الإسكان ووزير الدولة لشئون التنمية الشيخ أحمد الفهد، ومدير الإدارة المركزية للإحصاء أوضحوا فيه النتائج الأولية للتعداد العام للمباني والسكان والمنشآت لدولة الكويت لعام 2011 ، والذي قامت به الإدارة في شهر مايو الحالي وقد أوضحوا للمجلس أبرز الملامح والبيانات الخاصة بهذا التعداد التسجيلي والتوزيع السكاني الجغرافي على مختلف المحافظات والمناطق ، وسعياً لإتمام عملية الإحصاء في موعدها المحدد، فقد كلف المجلس الجهات الحكومية المختلفة بالتعاون مع الإدارة، وحث المواطنين والمقيمين على الإسراع باستكمال عملية التسجيل للبيانات المطلوبة لإنجاح هذا المشروع الوطني المهم ، وتحقيق غاياته الوطنية.

ثم أحاط وزير الدولة لشئون البلدية الدكتور فاضل صفر المجلس بشأن تخصيص موقع بديل لمحطة الجليعة لتوليد الكهرباء وتقطير المياه ، حيث أنه تم عرض ثلاث مواقع بديلة مقترحة للمحطة على اللجنة الفرعية للمرافق والخدمات العامة وذلك لمزيد من الدراسة واختيار الأنسب بينهم ، وقد كلف المجلس اللجنة الوزارية لشئون الخدمات للإسراع بتحديد الموقع المناسب بالتنسيق مع بلدية الكويت.

وتنفيذاً لقرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الحادية والثلاثين والتي عقدت مؤخراً في مدينة أبو ظبي بدولة الأمارات العربية المتحدة الشقيقة ، والتي تنص على أن يتم رفع علم مجلس التعاون على المنافذ الحدودية ( البرية – الجوية – البحرية ) والأماكن التي لها علاقة بالعمل المشترك والتي لها ارتباط بالمواطنين وتكليف المجلس الوزاري بتشكيل لجنة من المختصين من الدول الأعضاء لوضع الإجراءات العملية لتنفيذ هذا القرار ، موضحاً بأن موعد بدء رفع العلم بتاريخ الخامس والعشرين من شهر مايو الجاري تزامناً مع مرور 30 عاماً على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ثم بحث المجلس شئون مجلس الأمة ، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة ، كما أحيط المجلس علماً بالاستجواب الموجه إلى سمو رئيس مجلس الوزراء بصفته وكذلك بالاستجواب الموجه لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون الإسكان ووزير الدولة لشئون التنمية ، مؤكداً أن مجلس الوزراء سيتعامل مع هذين الاستجوابين وفقاً للأطر الدستورية والقانونية.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة على الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

×