إزاحة الستار عن لوحة تذكارية للافتتاح

وزير الداخلية: ضرورة استكمال البنية الأساسية لجميع مرافق الوزارة

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد عن سعادته لما يشاهده من تطورات بشأن منشآت وزارة الداخلية ومبانيها الجديدة، القائمة على أطر حديثة من المعمار والتقنيات الفنية العالية، بما يعكس الصورة الحضارية للكويت ويُساهم في إنجاز العمل وتقديمه على الوجه الأمثل، وبما يحقق استراتيجية الوزارة في الاستغناء عن المباني المؤجرة وتوفير البيئة المناسبة لرجال الأمن والذي يأتي على رأس أولوياتنا.

جاء ذلك خلال افتتاح الوزير الخالد اليوم مبنيين نموذجيين من مباني وزارة الداخلية، وهما إدارة مرور محافظة حولي في منطقة الجابرية، ومبنى شؤون إقامة محافظة مبارك الكبير بمنطقة صبحان.

وافتتح الوزير الخالد مبنى إدارة مرور محافظة حولي حيث كان في استقبال الوزير الخالد محافظ محافظة حولي الوزير الخالد الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، ومستشار الوزير الخالد وزير الداخلية الفريق متقاعد الشيخ أحمد الخليفة والوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساندة اللواء د. عيد أبو صليب، ووكيل وزارة الداخلية المساعد للشئون المالية والإدارية بالتكليف وليد الصانع، والوكيل المساعد لشؤون المرور بالإنابة اللواء فهد الشويع، ومختار منطقة الجابرية موسى الموسى والقيادات الأمنية المختصة.

واستهل الوزير الخالد جولته بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية لافتتاح المبنى رسميا وقص شريط الافتتاح، ومن ثم تفقد أرجاء المبنى ومرافقه ومنشآته واستمع إلى شرح كامل ومفصل من الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الأمنية المساندة اللواء د. عيد أبو صليب حول مكونات المبنى الجديد وما يتضمنه من أقسام وتجهيزات تقنية لتسهيل إجراءات المراجعين المتعلقة بقطاع المرور وأقسامه المختلفة.

وقام الوزير الخالد بزيارة قسم المركبات وقسم الرخص وقسم تحقيق المخالفات وقسم ادعاء تحقيق المخالفات وقسم تنفيذ أحكام المرور واستمع الى شرح مفصل من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور بالإنابة اللواء فهد الشويع عما يضمه المبنى من أقسام وآلية العمل المتبعة، حيث أعطى بعض الإرشادات والنصائح للموظفين ودعاهم إلى ضرورة تقديم أفضل الخدمات للمراجعين وتسهيل معاملاتهم وفقا للقانون.

واطلع الشيخ محمد الخالد على الخطط الموضوعة في مجال الخدمات المرورية والقواعد النوعية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمراجعين واستفسر عن آلية العمل وكيفية الاستعلام عن المخالفات المرورية وإجراءات تسويتها، والتقي مع عدد من المراجعين واستمع إلى رأيهم عن مستوي الخدمات التي توفرها لهم الإدارة ومقترحاتهم لتطوير أليات العمل فيها وتطوير حيث عبروا عن شكرهم وتقديرهم لجهود الوزارة في تقديم خدمات امنيه بأسلوب حضاري ومتطور.

كما افتتح مبنى شؤون إقامة محافظة مبارك الكبير وذلك بحضور وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الخدمات المساندة اللواء د. عيد أبوصليب ومدير عام الإدارة العامة لشؤون الإقامة بالإنابة العميد عبدالله الهاجري وعدد من المدراء العامين المعنيين والقيادات المشرفة على إنجاز هذا المشروع.

واستهل الوزير الخالد جولته بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية لافتتاح المبنى رسميا وقص شريط الافتتاح، ومن ثم تفقد أرجاء المبنى ومرافقه ومنشآته حيث استمع لشرح كامل ومفصل من مسئولي المشروع حول مكونات المبنى من صالات مخصصة للانتظار وفحص وتدقيق معاملات المراجعين وغرف الحاسب الآلي والدعم الفني لنظم المعلومات المجهزة بأحدث التقنيات لإنجاز المعاملات بأقصى سرعة ممكنة ولتسهيل إجراءات خدمة المراجعين.

ونوه إلى الأهمية التي توليها الحكومة لمكتب استقبال أصحاب المشروعات الصغيرة الذي خصص له قسم في المبنى لإنجاز معاملات صغار المستثمرين من الشباب الذين اختاروا العمل الحر داعيا إلى الاعتناء بهم وتسريع تخليص معاملاتهم ومعالجة كل العقبات أمامهم لبدء عملهم على أكمل وجه بما يخدم المصلحة الوطنية في ذلك.

كما استمع الوزير الخالد إلى شرح مفصل من الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح عن آلية سير العمل في المبنى الجديد وأقسامه الفنية، والمهام المنوطة بالمسؤولين والموظفين في مختلف الأقسام المتعلقة بالتأشيرات والزيارات ومعاملات الإقامة، بما يُساعد في إنجاز المعاملات بأقصى سرعة ممكنة ولتسهيل إجراءات خدمة المراجعين.

وبيّن اللواء الجراح أن هذا المبنى بتجهيزاته المتطورة يؤكد أن جميع قطاعات الداخلية تسعى لتقديم أفضل مستوى من الخدمات الأمنية للمواطنين والمقيمين، مؤكدا أن أبواب المسؤولين مفتوحة لاستقبال المراجعين والنظر في كل ما يُشكل من أمور بهدف تسهيلها وإتمامها بما يوافق النظم واللوائح.

وفي نهاية جولته أثنى الوزير الخالد على البادرة التي نفذتها إحدى موظفات الإدارة لتسهيل إجراءات المعاملات على المراجعين بوضع لوحة الكترونية مرتبطة بموقع وزارة الداخلية يمرر عليها المراجع هاتفه الذكي فتنقله مباشرة إلى صفحة الموقع الخاصة بالأوراق المطلوبة منه لاستيفاء المعاملة بما يسرع من عملية الإنجاز حيث يكون المراجع ملما بما تحتاجه معاملته، داعيا جميع الموظفين إلى الابتكار والإبداع والبحث عما يؤدي إلى تطوير العمل خدمة لأهالي الكويت الذين يستحقون منا الكثير من الاهتمام والاعتناء بمطالبهم.

واعرب الوزير الخالد أن افتتاح هذين المبنيين يأتي في إطار تسريع العمل وتوفير سبل الراحة للعاملين من رجال الأمن والمدنيين في قطاعات الوزارة المختلفة وتوفير المباني المناسبة لخدمة أهل الكويت، داعيا إلى استخدام أحدث النظم والأجهزة والاستعداد المسبق في إعداد وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية من عسكريين ومدنيين ورفع قدراتهم مما يُساعد في تحقيق الهدف وضمان جودة الخدمات المتعلقة بقطاع المرور وشؤون الإقامة في الوقت ذاته.

وأكد الوزير الخالد على أن الأقسام التي شاهدها وانطباعات المراجعين الحسنة لا بد أن تستمر، مشددا على أن الارتقاء بالعمل لا يأتي الا من خلال الإحساس بالمسؤولية تجاه هذا العمل واحترام الموظف لقدسية الواجب المنوط به، داعيا الجميع الى استمرارية العطاء بروح الفريق الواحد وإنجاز الأعمال بكل رحابة صدر وسرعة واتقان، مشدداً على أهمية الربط بين الإدارات ذات العلاقة لضمان لسرعة في الإنجاز والدقة في الأداء حتى يكون العمل متميزا شكلا ومضمونا.

 

×