إطلاق الطيور

هيئة البيئة: إطلاق الطيور التي ضبطتها خفر السواحل قبل ايام باحد المحميات

أطلقت الهيئة العامة للبيئة اليوم الاثنين 100 طائر (حبارى) بهدف المحافظة عليها وضمان دوامها وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة والمدير العام الشيخ عبدالله الحمود ان اطلاق (الحبارى) جاء بعد مصادرة الادارة العامة لخفر السواحل والادارة العامة للجمارك لهذه الطيور عقب محاولة ادخالها للبلاد بطريقة غير مشروعة من احدى الدول المجاورة.

وأضاف الشيخ عبدالله الاحمد ان اطلاق الطيور يترجم التزام الكويت باتفاقياتها الدولية وعلى رأسها (سايتس) المعنية بحظر الاتجار الدولي بالحيوانات والنباتات الفطرية المهددة بالانقراض.

وبين أن (الحبارى) من أهم الطيور التي تمتلك قيمة تراثية في منطقة شبه الجزيرة العربية كما أنها مدرجة على الملحق الأول من اتفاقية (سايتس) التي تحظر أيضا تصدير الكائنات دون إجراءات معتمدة او مسبقة ومتفق عليها بين الجهة المصدرة والمستوردة.

وأشار إلى أن الهيئة صادرت أيضا 14 صقرا من نوع (شاهين) كانت ستدخل إلى البلاد بذات الطريقة حيث تم إيداعها في المركز العلمي لاعادة تأهيلها واطلاقها في بيئتها الطبيعية لاحقا لافتا إلى أن صقور (الشاهين) مدرجة كذلك في الملحق الأول من اتفاقية (سايتس).

وأفاد بأن الهيئة تعد حاليا مذكرة تفصيلية خاصة بهذا الشأن وستلحقها بالاتفاقية قريبا مؤكدا عزم الهيئة على تطبيق احكام قانون حماية البيئة الجديد رقم (42) الصادر عام 2014 وتعديلاته فضلا عن الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

وقال الشيخ عبدالله ان للكويت دور مهم في تطبيق القرارات والقوانين من خلال الهيئة العامة للبيئة في تنظيم الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض وإصدار التشريعات الوطنية المنظمة لها.

وتعد الكويت من اوائل الدول التي انضمت لاتفاقية (سايتس) ووقعت عليها في واشنطن عام 1973 وصادقت عليها في أغسطس 2002 لتسري أحكامها على الكويت بداية من نوفمبر للعام ذاته.