انتخاب الكويت عضوا في مجلس حقوق الأنسان بعد انسحاب سوريا

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم دولة الكويت لأول مرة عضوا في مجلس حقوق الانسان للفترة من 2011 الى 2014 وذلك ب 166 صوتا الى جانب انتخاب 14 عضوا آخرين يمثلون مختلف المجموعات الاقليمية.

كما انتخبت الجمعية اضافة الى الكويت كلا من الهند واندونيسيا والفلبين ممثلين عن المجموعة الآسيوية في المجلس. فيما انتخبت النمسا وايطاليا عن مجموعة أوروبا ودول أخرى والجمهورية التشيكية ورومانيا عن أوروبا الشرقية وبنن وبوتسوانا وبوركينا فاسو والكنغو عن المجموعة الافريقية وتشيلي وكوستاريكا وبيرو عن أمريكا اللاتينية والكاريبي.

وقال القائم بالأعمال بالانابة في بعثة الكويت الدائمة لدى الأمم المتحدة المستشار محمد فيصل المطيري بتصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب التصويت ان فوز الكويت بعضوية مجلس حقوق الانسان "اعتراف بسجلها المشرف وبدورها الفعال في مجال حقوق الانسان".

وأضاف ان ذلك يعكس مكانة الكويت المرموقة وتفاعلها في مجال العمل الدولي خاصة وأن مجلس حقوق الانسان يعد ثاني أهم جهاز في منظمة الأمم المتحدة بعد مجلس الأمن الدولي.

وأعرب المطيري عن شكر وتقدير دولة الكويت للأعضاء الذين صوتوا لها ولثقتهم ودعمهم معبرا عن امله في التوفيق للكويت في تلك المهمة للارتقاء بحقوق الانسان.

وقال ان حصول الكويت على ذلك المنصب يعكس تطلعها الى أن تكون دولة فاعلة في المنظمة الدولية في مختلف المجالات.

يذكر ان المجموعة الآسيوية اعتمدت في الأسبوع الماضي ترشح دولة الكويت لعضوية مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان بالاجماع بعد أن قررت سوريا تأجيل ترشحها لعضوية المجلس الى عام 2013 وهو الموعد الأصلي الذي كان مقررا لترشح دولة الكويت للمجلس.

×