جانب من افتتاح مبنى مديرية امن محافظة الاحمدي

وزير الداخلية لرجال الامن: إذا أردتم التميز فعليكم بالعطاء والعمل الدؤوب

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح عن خالص التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك مجددا العهد والولاء للقيادة السياسية العليا بان امن الوطن وأمان مواطنيه في عيون أبنائهم وإخوانهم رجال الامن.

وابدى الخالد اعجابه وتقديره للجهود المميزة التي يبذلها رجال الامن العام في الفترة الأخيرة والتطور الذي شهدته مديريات الامن العام والذي جاء ثمرة الجهود المستمرة والتخطيط الامني الواعد متمنيا المزيد من العطاء والتميز بالأداء.

واضاف الوزير الخالد ان الوصول للقمة سهل والمحافظة عليها هي الاصعب فبالاستمرارية وبالمزيد من الجهد والعطاء والعمل الدؤوب المخلص يتميز الأداء ويظهره، مؤكدا ان رجال الامن العام هم واجهة الوزارة وبوابتها لصورة رجل الامن فأحرصوا على ادائكم فأنتم تحت نظر اخوانكم المواطنين والمقيمين.

 وقال الخالد ان حماية اهل الكويت وتوفير الامن والامان لهم على راس أولوياتنا وهذا واجبنا وحقهم علينا، مشددا على أن التطورات الأمنية تتطلب مزيدا من الجاهزية واليقظة وروح المبادرة ومضاعفة الجهد في التخطيط والتدريب والتركيز على العنصر البشري تأهيلاً وتدريباً ليكون العمل الأمني قادراً على مواجهة التحديات والتعامل معها بكفاءة عالية.

واكد الوزير الخالد ان ما شاهدته اليوم من فرضيات مختلفة لأداء رجال الامن لهو صورة مشرفة تدعو للفخر داعيا إلى ضرورة تعزيز التكتيك الأمني وتطويره في هذه المرحلة والعمل على رفع كفاءة وجاهزية رجال الامن للتعامل مع اي حدث طارئ، والوقاية والاستباقية في التعامل مع الاحداث المختلفة، قائلا ان الجريمة واساليبها المبتكرة في تطور مستمر ورجل الامن يجب ان يواكب هذا التطور تعليما وتدريبا وتجهيزا في وقت تتسابق فيه الجريمة لمواجهة التحديات، فالجريمة تتطور بسرعة ورجل الامن العام يجب ان يعي ذلك بتطوير مهاراته وجاهزيته.

جاء ذلك خلال افتتاح الوزير الخالد مبنى مديرية امن محافظة الاحمدي وحضوره للتمرين الامني الذي نفذه منتسبو قطاع الامن العام بوزارة الداخلية بحضور معالي محافظ الاحمدي الشيخ فواز الخالد الحمد الصباح ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد والمستشار الخاص الفريق متقاعد الشيخ احمد الخليفة الصباح وعدداً من الوكلاء المساعدين المعنين والمدراء العامين المختصين.

واستهل الوزير الخالد جولته بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية لافتتاح المبنى رسميا وقص شريط الافتتاح، ومن ثم تفقد أرجاء المبنى ومرافقه ومنشآته والذي يضم إدارات المرور والنجدة والمباحث الجنائية والأدلة الجنائية والتحقيقات والامن العام.

ثم تفقد الوزير الخالد ادارة الشؤون الصحية واستمع من المسؤولين المختصين عن سير العمل في العيادات والمختبرات الطبية، ثم انتقل إلى إدارة الأدلة الجنائية واطلع على المعرض الخاص لبعض الجرائم التي تم كشفها في محافظة الاحمدي، وتابع عرضها مرئيا لأبرز الجرائم التى تعاملت معها المديرية وكيفية اسناد الجهود الأمنية لبقية الإدارات المعنية بمتابعة القضايا وكشف الجرائم.

ثم حضر الوزير الخالد فعاليات التمرين الامني لقطاع الامن العام بمشاركة رجال مديريات الامن في محافظات البلاد الست، حيث قدم رئيس التمرين العميد صالح العنزي مدير عام مديرية أمن الفروانية ايجازا عن أهدافه والفرضيات التي يتعامل معها، ضمن سياسية الخطط المرحلية لرفع الاداء في قطاع الامن العام بمشاركة ضباط وافراد من كافة مديريات الامن في البلاد بهدف رفع كفاءة رجال الامن وجاهزيتهم في التعامل مع اي حدث طارئ اثناء تنفيذهم لمهامهم.

واشتمل التمرين على عدة سيناريوهات من ضمنها سيناريو لتعامل رجال الامن مع ورود بلاغ لغرفة العمليات عن تواجد عدد من المسلحين في أحد الأماكن العامة وطريقة التعامل معهم والسيطرة عليهم.

كما تابع الحضور عرضا لمهارات الدفاع عن النفس وعرض جماعي للقتال المتلاحم وفرضيات التصدي للاعتداء أو عدم امتثال لرجال الأمن العام أو إحداث فوضى أو الشروع في ارتكاب جرائم.

 كما اشتمل التمرين على سيناريو آخر لتعامل القوة الامنية مع محاولة اعتداء ودهس أحد افراد مفرزة امنية (نقطة تفتيش) وطريقة رصد المهاجمين والتصدي لهم باستخدام القوة المناسبة، وسيناريو لمحاولة الاعتداء على احدى المنشآت الهامة والحساسة، واشتمل على فرضية أخرى لكيفية التعامل مع إرهابيين اطلقوا النار بصورة عشوائية في أحد الأماكن العامة وكيفية التعامل والتصدي لهم.

ثم انتقل الوزير الخالد والحضور الى ميدان الرماية التي اشتملت على الرماية المتخصصة على الأهداف الثابتة والمتحركة الى جانب الرماية العشوائية، وسيناريو اقتحام المنازل وتطهيره من عصابة مشبوهة استقرت داخله بعد هروبهم من رجال الامن.

وفي أعقاب الانتهاء من التمرين الأمني استمع الخالد إلى شرح كامل ومفصل من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الخدمات المساندة اللواء الدكتور عيد أبوصليب حول مكونات المبنى الجديد وايجاز عن المشاريع التى تم تسليمها ومشاريع الوزارة قيد التنفيذ، مشيرا الى ان تم الانتهاء من جميع المباني المؤجرة باستثناء 6 مباني هي الآن منتهية في مرحلة التصميم وفي انتظار طرحها للتنفيذ.

ثم قدم مدير عام مديرية امن محافظة الاحمدي العميد عبدالله سفاح الملا ايجازا عن المهام التي تقوم بها إدارات أمن المحافظة والجهود التي يبذلها رجال الامن لمكافحة الجريمة والوقاية منها والعمل على ضبط المخالفين والخارجين عن القانون والتي أثمرت انخفاضا ملحوظا في مستوى الجريمة في نطاق مناطق المحافظة، الى جانب عرض لكاميرات المراقبة في المنشآت الحيوية في المحافظة ومراقبة الحالة الامنية وأساليب التعامل مع البلاغات.

وفي نهاية الزيارة أعرب الخالد عن ارتياحه للمستوى المتميز والاداء الاحترافي لرجال الامن العام خلال ما قدموه من فرضيات مختلفة والجهود التى يبذلونها للحفاظ علي امن وامان البلاد، مؤكداً حرصه على أن ما شاهده اليوم هو بمثابة نقطة البداية للاستمرار نحو تأهيل عناصر الأمن العام بهذه المهارات، معرباً عن تقديره لكل الجهود التي بذلت في سبيل إعدادهم وجاهزيتهم نحو تلك الكفاءة.

ثم شدد الوزير الخالد على ضرورة المتابعة الحثيثة للمشاريع الانشائية للوزارة وسرعة العمل على الانتهاء من المباني الستة المتبقية لوزارة الداخلية والانتهاء من المباني المؤجرة نهائياً والإسراع في جميع الإجراءات نحو طرحها للتنفيذ بأسرع وقت ممكن بالتعاون مع الجهات ذات الصلة بهذا الشأن، فتوفير البيئة المناسبة لرجل الأمن مطلب أساسي إذا أردنا التميز والإبداع والتفاني بأداء المهام الموكلة.

من جانبه أعرب وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد عن شكره وتقديره لالوزير الخالد على رعايته وحضوره للتمرين الامني لمنتسبي قطاع الامن العام، مؤكدا ان توجيهات الوزير الخالد تترجم اليوم على ارض الواقع من خلال تأهيل رجل الامن العام بأسلوب نموذجي والارتقاء بكفاءته الى مستويات متقدمة.

واضاف ان التمرين يهدف الى رفع جاهزية رجل الامن تعليما وتدريبا وتجهيزا ومنح دور أكبر لمخفر الشرطة من خلال التعامل الفوري مع اية فرضيات قد تواجهه بحكم أنه خط الدفاع الأول بالتعامل مع المواطن والمقيم وبوصفه ركيزة أساسية لاستراتيجية العمل بوزارة الداخلية بفعل تلاحق المستجدات التقنية والعلمية وتطور علوم الجرائم والجريمة.

واشار الى ان هذا التمرين بمشاركة هذه الكوكبة من رجال الامن العام ما هو الا نقطة الانطلاق لتنفيذ دورات تأهيل متتالية تسلح رجال الامن العام بأعلى المستويات الفنية والتقنية والتكتيكية وتحقق التطلعات نحو أمن الوطن وامان المواطنين، مستنيرين بتوجيهاته نحو المضي بخطوات مدروسة برفع الأداء الأمني لجميع القطاعات ذات الصلة بأمن الوطن وأمان مواطنيه.

 

×