جانب من المباحثات الكويتية القطرية

مباحثات كويتية قطرية أمنية في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة

عقد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد بمقر وزارة الداخلية (مبنى نواف الأحمد) اجتماعاً مع رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة قطر الشقيقة الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، ووزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والوفد الأمني الرسمي من كلا الجانبين.

وقد تم بحث مجمل الأوضاع الأمنية في المنطقة وسبل تفعيل التنسيق الأمني والتعاون المشترك بين الأجهزة الأمنية في البلدين الشقيقين وتبادل المعلومات والخبرات الأمنية لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم المستحدثة وغيرها من سبل تعزيز التعاون الثنائي.

وفي بداية المباحثات رحب الشيخ محمد الخالد بضيفه والوفد المرافق له في بلدهم الثاني دولة الكويت، مؤكدا على عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، مؤكداً حرص القيادة السياسية في الدولتين على تذليل كافة الصعاب لدعم وتعزيز هذه الروابط وتوحيد الرؤى حول كافة المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار الإجراءات التنفيذية لقرارات أصحاب الجلالة والسمو ملوك ورؤساء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتعزيز التنسيق واللقاءات المشتركة بين الدول الخليجية الشقيقة وتبادل الزيارات والخبرات لما فيه من تعزيز لأمن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على الساحة الإقليمية.

وفي نهاية الاجتماع أعرب الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني عن شكره وامتنانه لدولة الكويت على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وارتياحه العميق لنتائج مباحثاته مع أخيه معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، مؤكدا بأنها مثمرة وبناءة وإيجابية وأن هناك تطابقاً كاملاً في الرؤى ووجهات النظر بشان كافة القضايا.