الخالد خلال زيازته لإدارة خفر السواحل اليوم الخميس

وزير الداخلية: راحة اهل الكويت يجب أن تكون لها الأولوية الاولى

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، عن اعتزازه وإعجابه لما شاهده من مدى جاهزية قطاع أمن الحدود البحرية ممثلة بالإدارة العامة لخفر السواحل والسعي الدائم لتطوير آليات العمل وفقاً لأكثر التقنيات تطوراً.

وثمن الشيخ محمد الخالد جهود رجال خفر السواحل ومبادرتهم وسرعة استجابتهم والكفاءة التي يتمتعون بها، مشدداً على أن التطورات الأمنية تتطلب مزيداً من الجاهزية واليقظة وروح المبادرة دعماً لأمن الوطن وأمان المواطنين. جاء ذلك في اعقاب زيارته اليوم للإدارة العامة لخفر السواحل بمقر قاعدة صباح الأحمد البحرية، حيث اطلع على المنظومة الرادارية وغرفة العمليات والآلية الجديدة التي تنظم حركة دخول وخروج السفن الكويتية من وإلى المياه الإقليمية الكويتية.

وأصدر الخالد عدداً من الملاحظات والتوجيهات بمزيد من اليقظة والعطاء وحثهم على تقديم كافة التسهيلات لتحقيق راحة أهل الكويت من الحداقة والمتنزهين ورواد البحر ومستخدمي اللنجات والتعامل بابتسامة ومرونة ورحابة صدر.

ثم انتقل الخالد ومرافقوه إلى غرفة العمليات حيث استمع من اللواء زهير النصرالله إلى شرح للمنظومة البحرية لتأمين المياه الإقليمية والجهود المبذولة من جانب رجال خفر السواحل في التعامل مع كافة الفرضيات والبلاغات الواردة.

ثم قدم اللواء زهير النصرالله إيجازاً عن الآلية الجديدة التي تنظم حركة دخول وخروج سفن الصيد الكويتية إلى خارج المياه الاقليمية الكويتية وتسمح بمرور السفن الراغبة بالصيد في المياه الدولية على منفذ جزيرة أم المرادم اعتبارا من يوم الاحد الموافق 7/8/2016، بالتعاون مع الادارة العامة للموانئ والادارة العامة للجمارك، والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، حيث تمّ تحديد آلية جديدة لتنظيم دخول وخروج سفن الصيد الكويتية من وإلى المياه الاقليمية الكويتية، وإلغاء القرار السابق الذي كان يقضي بمرورها على ميناء الدوحة اعتبارا من يوم الاحد الموافق 7/8/2016.

وقال اللواء النصر الله إنه وفق الآلية الجديدة التي تمّ تحديدها لدخول سفن الصيد الكويتية الى ميناء ام المرادم قبل توجهها للصيد، ستبادر السفينة إلى توجيه نداء على القناة 12 ليتم التنسيق بينها وبين قوة خفر السواحل المتواجدة في الجزيرة، ومن ثم عمل حركة خروج من قبل رجال الإدارة العامة لأمن الموانئ، وبعد ذلك يتم تفتيش السفن من قبل رجال الادارة العامة للجمارك قبل توجهها إلى خارج المياه الإقليمية للصيد.

وفي ختام الزيارة أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، أن راحة اهل الكويت يجب أن تكون لها الأولوية الاولى في تنفيذ هذه المهمة، وأنه ينبغي على الإدارة العامة لخفر السواحل القيام بأدوارها وفقاً لما شاهده من خلال الإيجاز.

وشدد الخالد على ضرورة تقديم كافة التسهيلات وتوفير الحماية والسلامة لرواد البحر، معرباً عن تقديره لطبيعة عمل رجال خفر السواحل في مثل هذه الأجواء المناخية من أجل خدمة المتنزهين ورواد البحر، موضحاً أن جهودهم تلقى كل التقدير من اهل الكويت.

 

×