المبارك مترئسا الاجتماع اليوم الاثنين

مجلس الوزراء: أسعار جديدة للبنزين ومراجعتها كل ثلاثة أشهر لتتوائم مع أسعار النفط

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء  بقصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبد الله المبارك، بما يلي:

استهل مجلس الوزراء أعماله بالاطلاع على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس الباجي قائد السبسي - رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة، والمتضمنة الدعوة للمشاركة في (المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار في تونس)، والمقرر عقده خلال الفترة من 29 - 30 نوفمبر 2016.

واطلع مجلس الوزراء أيضا على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس إدريس ديبي اتنو - رئيس جمهورية تشاد الصديقة، والمتضمنة الإشادة بالعلاقات الثنائية بين البلدين وحرصه على تعزيزها وتطويرها بمختلف المجالات.

كما اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة لسمو رئيس مجلس الوزراء من عبد المالك سلال  الوزير الأول بالجمهورية الجزائرية والمتضمنة دعوة سمو رئيس مجلس الوزراء للقيام بزيارة رسمية إلى جمهورية الجزائر الشقيقة.

ثم استعرض مجلس الوزراء نتائج الدورة السابعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، والتي أقيمت في نواكشوط بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، تحت شعار (قمة الأمل)، وذلك في ضوء شرح قدمه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد منوها بالكلمة الشاملة التي ألقاها حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه في افتتاح أعمال القمة العربية، والتي أكد فيها سموه، على خطورة الأوضاع في سوريا ومضاعفة المعاناه الإنسانية لشعبها الشقيق التي لم ينجح المجتمع الدولي بالوصول إلى حل سياسي للازمة والتي كان لدولة الكويت شرف استضافة ثلاثة مؤتمرات دولية ومشاركة في رئاسة المؤتمر الرابع لدعم الوضع الإنساني في سوريا، مساهمة منها في تخفيف أعباء اكبر كارثة إنسانية يشهدها تاريخنا المعاصر.

كما أكد سموه على أن مشاورات السلام التي تستضيفها الكويت لم تنجح حتى الان في إنهاء الصراع في اليمن، ولكن الأمل مازال معقودا على الأطراف المعنية، بأن تصل إلى ما يحقق مصلحة اليمن وحقن دماء الشعب اليمني الشقيق، كما دعا سموه حفظه الله ورعاه إلى تضافر جهود المجتمع الدولي لردع مخططات التنظيمات الإرهابية التي تهدد العالم أجمع على أن تكون مواجهة شاملة بكل الأبعاد التعليمية والتربوية والثقافية والدينية، كما نوه سموه حفظه الله ورعاه إلى الوضع في العراق وليبيا والصومال والسودان، والتي تشكل مصدر قلق كبير ومبعث تهديد للأمن والاستقرار العربي، فمعاناة الأشقاء في هذه الدول كبيرة والتحديات الجسيمة التي يواجهونها، الأمر الذي يستدعي وضع حد لتلك المعاناة، معلنا سموه حفظه الله ورعاه عن عزم دولة الكويت استضافة وتنظيم مؤتمر دولي لدعم التعليم في الصومال للمساهمة في توفير التعليم الذي يحقق الاستقرار والتنمية المنشودة، وكذلك استضافة مؤتمر دولي حول معاناة الطفل الفلسطيني لتسليط الضوء من خلاله للعالم أجمع على مدى الانتهاكات الذي تمارسه إسرائيل للاتفاقيات والأعراف الدولية الخاصة بحقوق الطفل.

وقد أشاد مجلس الوزراء بالنتائج المثمرة لمشاركة سمو الأمير في أعمال القمة، مثمناً مضامين كلمة سموه والتي شخّصت حقيقة الأوضاع العربية والإقليمية التي تحيط بالأمة العربية وآلية معالجتها.

ثم اطلع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مجلس الوزراء على الاتصالات والتطورات التي تمت خلال الأسبوع الماضي في مسيرة المشاورات اليمنية التي تعقد في دولة الكويت، والتي تم تمديدها لمدة أسبوع استجابة لطلب الأمم المتحدة الصديقة داعيا الاطراف اليمينية إلى اغتنام هذه الفرصة بالوصول إلى اتفاق شامل ينهي الصراع الدائر في بلدهم ويحقن دماء الشعب اليمني الشقيق.

وقد عبر مجلس الوزراء عن تمنياته بالتوصل إلى اتفاق بين الأطراف اليمنية في المشاورات الحالية يحفظ لليمن وحدته ويعيد له وللمنطقة الأمن والاستقرار، مؤكدا استمرار مساعي دولة الكويت الرامية إلى كل ما من شأنه إيقاف هذه الحرب المدمرة.

ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح حول نتائج مشاركته في اجتماع وزراء الخارجية والدفاع لدول التحالف الدولي ضد تنظيم ما يسمى بداعش، والذي عقد مؤخراً بمدينة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، موضحا النتائج التي تم التوصل إليها، والتي تهدف إلى مزيد من التنسيق للجهود السياسية والعسكرية بين الدول المشاركة لمواجهة التنظيم الإرهابي.

وبمناسبة الذكرى السادسة والعشرون لجريمة الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت، والتي ستصادف يوم غد الثلاثاء، فإن مجلس الوزراء يستذكر بكل ألم ومرارة الشهداء والأسرى المفقودين من أبناء وطننا العزيز ومن الدول الأخرى الشقيقة، سائلا المولى القدير الرحمة للشهداء الأبرار، وأن يظلهم بعفوه ورضوانه، مسجلا بالوفاء والتقدير ما قدمته الدول الشقيقة والصديقة من عون صادق ومواقف شجاعة اثمرت باستعادة الكويت سيادتها وحريتها وكرامتها، وستظل قائمة في ذاكرة كل الكويتيين، كما نسأله تعالى الرحمة والمغفرة لكل من الراحلين الكبيرين سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد وسمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبد الله، بما قدماه من تضحيات مشهودة ودور بارز في مواجهة هذا العدوان الجائر وتحرير البلاد من براثن الاحتلال البغيض.

وفي هذه الذكرى الأليمة، يدعو مجلس الوزراء الشعب الكويتي الذي شعر بمرارة الظلم أن يستلهم الدروس والعبر والعظات والسعي لبناء الحاضر والمستقبل والتكاتف لتعزيز الوحدة والروابط الوطنية واستكمال مسيرة الآباء والأجداد في بناء وطننا الغال، وأن يديم على كويتنا نعمة الأمن والاستقرار في ظل قائد مسيرتنا سمو الأمير ورعاه وولي عهده الأمين.

أحيط مجلس الوزراء بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة بشأن مشروع التأمين الصحي للمتقاعدين، حيث استمع مجلس الوزراء بهذا الصدد إلى شرح قدمه وزير الصحة الدكتور علي العبيدي الذي أكد على أهمية هذا المشروع الذي سيستفيد منه المتقاعدين المسجلين في نظام التأمينات الاجتماعية والبالغ عددهم 107 آلاف متقاعد من الذكور والاناث، وجاء هذا القرار إيمانا من الحكومة بتعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية وبدعم القطاع الخاص لخدمة شريحة المتقاعدين.

وقد عبر مجلس الوزراء عن تقديره للجهود المخلصة المبذولة من قبل العاملين بوزارة الصحة من طاقم طبي وفني وإداري وعلى رأسهم وزير الصحة الدكتور علي العبيدي، والتي أسفرت عن تطبيق هذا المشروع الذي يخدم المتقاعدين.

كما اطلع مجلس الوزراء على توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن مقترح لجنة إعادة دراسة مختلف أنواع الدعوم التي تقدمها الدولة، بشأن تحديد أسعار البنزين، ووافق مجلس الوزراء على توصية اللجنة، وقرر البدء بترشيد دعم أسعار البنزين في البلاد، وذلك كجزء من خطة الحكومة الإصلاحية، حيث سيتم إعادة هيكلة تسعير منتجات البنزين لتتماشى مع متوسط الأسعار في دول مجلس التعاون الخليجي، وسيتم تطبيق سياسة التسعير الجديدة والمرتبطة بأسعار النفط اعتباراً من 1/9/2016، وذلك تماشياً مع السياسات المتبعة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي، وسيجري تحديد الأسعار لفئات الوقود المختلفة وفقاً لهيكل التسعير الجديد، حيث تم تحديد سعر بنزين 91 اوكتان (الممتاز) ب 85 فلس لليتر، وسعر بنزين 95 اوكتان ( الخصوصي ) ب 105 فلس لليتر، وسعر بنزين ( ألترا ) بريميوم 98 اوكتان، والذي يمثل استهلاكه 2% من حجم الاستهلاك الكلي في الكويت ب 165 فلس لليتر الواحد.

وقد تم تحديد الأسعار الجديدة لتتناسب مع الأسعار العالمية للنفط بعد تريث ودراسة مستفيضه، وتجدر الإشارة أن دولة الكويت هي اخر دول مجلس التعاون الخليجي في إعادة هيكلة أسعار البنزين، كما وتشير الأرقام المقارنة ان أسعار البنزين في الكويت بعد اجراء التعديل سوف تبقى من بين الأدنى في دول مجلس التعاون وعالمياً.

هذا وقد وجه مجلس الوزراء لجنة إعادة دراسة مختلف أنواع الدعوم التي تقدمها الدولة بمراجعة أسعار البنزين كل ثلاثة اشهر لتتوائم مع أسعار النفط العالمية والاهداف المرجوة من إعادة ترشيد الدعم لمراقبة انعكاسات الأسعار الجديدة لمصلحة المواطن.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، حيث أدان المجلس الهجوم الإرهابي على كنيسة سانت إتيان دوروفيه في شمال غرب جمهورية فرنسا، والذي أسفر عن مقتل كاهن الكنيسة وحجز العديد من الرهائن، مؤكدا موقف دولة الكويت الرافض لمثل هذه الأعمال الإجرامية التي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية، ليتقدم بخاص التعازي والمواساة لحكومة جمهورية فرنسا الصديقة، مجددا دعوته للمجتمع الدولي لتجسيد التضامن العالمي لمحاربة الإرهاب في كافة صوره وأشكاله، مؤكدا مساندة دولة الكويت لكل جهد يسهم في مواجهة آفة الإرهاب والقضاء عليه.

 

×