منظمة العفو الدولية

العفو الدولية: على الكويت اتخاذ خطوات ملموسة لوضع نهاية لاستخدام التعذيب في جميع الظروف

قالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على السلطات الكويتية أن تنتهز المراجعة التي ستجريها "لجنة مناهضة التعذيب" التابعة للأمم المتحدة في جنيف يومي 25 و26 يوليو 2016 فرصةً كي تحذف من سجلها إسباغ الشرعية على التعذيب من جديد واستخدامه في نظام العدالة الجنائية في البلاد.

وذكر بيان للمنظمة حصلت كويت نيوز على نسخة منه "وقد وردت أنباء عده تبعث على أشد القلق من حالات التعذيب أو غيره من أشكال سوء المعاملة على مدى السنوات الخمس الأخيرة. ومن بين الحالات التي شهدتها تلك الفترة إساءة معاملة النشطاء من عديمي الجنسية (البدون) الذين اعتُقِلُوا في أعقاب مظاهرات في عامي 2011 و2012، واستخدام التعذيب في عام 2015 في قضايا "الإرهاب" التي حظيت باهتمام كبير، والتي أُدينَ فيها المتهمون استناداً إلى "اعترافات" انتُزِعَت عن طريق التعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة".

وقال دروري دايك، ممثل منظمة العفو الدولية المعني بشؤون الكويت "لا يمكن للكويت أن تخفي مزاعم التعذيب الموثوق في صدقها حالة بعد حالة، ولا بد لها من أن تتخذ خطوات ملموسة لوضع نهاية لاستخدام التعذيب في جميع الظروف.

"وتمثل المراجعة التي ستجريها لجنة مناهضة التعذيب فرصةً لوضع حد لمثل هذه الممارسات والعمل على إصلاح قوانينها وممارساتها العملية بحيث تتماشى مع المعايير المقررة في المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان التي تضم قائمة أطرافها الكويت."

وأضاف البيان "ولم تولِ المحاكم الاعتبار اللائق لمزاعم التعذيب التي أدلى بها المتهمون أو أسر المتهمين في قضية العبدلي المتعلقة بضبط مخبأ أسلحة ومتفجرات في مزرعة قرب الحدود العراقية في أغسطس 2015، وتلك التي أدلى بها المتهمون بتنفيذ تفجير مسجد الإمام الصادق في يونيو 2015، أو رفضتها دون تحقيق وتدقيق".

 

 

×