الدكتور خالد السهلاوي

الصحة: اكتشاف 35 حالة سرطان كبد جديدة في الكويت

اعلن وكيل وزارة الصحة  الدكتور خالد السهلاوى عن اعداد الوزارة لاسـتراتيجية وطنيـة ذات أهـداف موقوتـة للوقاية من التهـاب الكبـد الفيروسـي ومكافحتـه وتـدبيره العلاجـي وذلك بالتنسيق بين جميع قطاعات الوزارة وبالاسترشاد بالاستراتيجية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية والتى تهدف الى وضع نهاية لالتهابات الكبد الفيروسية بحلول عام 2030، وذلك فى اطار مكافحتها للأمراض السارية.

واضاف السهلاوي في تصريح صحافي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد الوبائي الذي يوافق ٢٨ يوليو من كل عام،  أن الاسـتراتيجية الوطنية تشمل جميـع فيروسـات التهـاب الكبـد الخمسة (أ) و (ب) و (ج) و (د) و (هـ) مع التركيـز بوجه خاص على التهـاب الكبـد الفيروسـي (ب) و(ج) نظـرا لخطورة مضاعفاتهما وارتفاع معدل الوفيات الناتج عنهما.

وافاد بأن الاستراتيجية الوطنية تهدف  الى الوقاية من العدوى بالالتهابات الكبد و الكشف المبكر عن حالات الاصابة وتوفير العلاج الملائم و رعاية الحالات المزمنة و ذلك من خلال عدة توجهات رئيسية، أولها توفير اللقاحات اللازمة،  حيث يندرج التطعيم ضد الفيروس الكبدى (ب) ضمن جدول اللقاحات الاساسية للأطفال ويعطى فى اليوم الأول من عمر الطفل وهو لقاح ذو أهمية بالغة فى الوقاية من انتقال الفيروس من الأم الى الطفل اذا كانت مصابة، كما تدرس الوزارة ادخال لقاحات ضد الفيروسات الأقل خطورة مثل اللقاح ضد الفيروس (أ)، و تقوم وزارة الصحة بتزويد العاملين في الرعاية الصحية بالتمنيع المجــاني ضـد التهاب الكبد(ب).

وذكر السهلاوى أن التوجه الثانى فى مجال الوقاية يتمثل بمنع انتقـال التهـاب الكبـد الفيروسـي (ب) و (ج) فـي أمـاكن الرعايـة الصـحية من خـلال التطبيـق الصـارم للاحتياطـات الشـاملة لكـل التـدخلات الطبيـة وتشجيع تدابير مأمونية الحقن و تحديث الإرشادات الخاصة بالقواعد والمعايير بشأن طرق التطهير والتعقيم الفعالة مع تدريب العاملين الصحيين عليها.

ولفت د. السهلاوى الى أن الوزارة تولى عناية خاصة لضمان توفير الإمداد المأمون لمشتقات الدم من خلال تنفيذ تـدابير رقابـة علـى جـودة الفحـص المختبـري لفيروسـات  التهـاب الكبـد وتعزيز شبكة المختبرات الوطنية لتوفير تشخيص يتسم بالجودة لالتهاب الكبد الحاد والمزمن مـع الإبـلاغ السـريع للنتـائج،  خاصة بالنسبة للعمالة الوافدة، كما يتم فحص الاصابة بفيروسى (ب) و (ج) من خلال مراكز الفحص الطبى قبل الزواج المنتشرة بمختلف المحافظات.

ولمنع انتقال الفيروسات الكبدية بين الأفراد، أشار السهلاوى أن الوزارة تحرص على متابعة الاشتراطات الصحية للأماكن التى قد يتعرض فيها الأشخاص لانتقال فيروسى (ب) و (ج) مثل مراكز التجميل و محال الحلاقة وغيرها وكذلك أماكن تداول المأكولات التى تعتبر مصدر لانتقال فيروسى (أ) و (هـ).

وعن الجانب العلاجى، اوضح السهلاوى أن الوزارة قد حددت بروتوكولات وطنية لعلاج التهابات الكبـد بتوفير الأدوية الحديثة وخاصة علاجات فيروسى (ب) و (ج) ورعاية الحالات المزمنة طبقا للمبـادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية.

وبين د.السهلاوى بأن الوزارة تتابع باستمرار جهود منظمة الصحة العالمية  لتطوير التكنولوجيات المستخدمة لتشخيص و علاج فيروسات الكبد كما تتعاون تعاونا وثيقا معها لتحقيق الهدف العالمى للقضاء على وباء الالتهاب الكبدى خلال عام 2030.

واستعرض السهلاوي احصاءات مركز الكويت لمكافحة السرطان، حيث بلغت حالات سرطان الكبد الجديدة 27 حالة بين الذكور بنسبة 4.9% من حالات السرطان المشخصة عام 2012 و 8 حالات جديدة بين السيدات بنسبة 1.5% من الحالات ويعد سرطان الكبد خامس سبب للوفيات بالسرطانات بين الرجال بالكويت بنسبة وفيات تبلغ 8.7 % من اجمالى الوفيات بالسرطان وذلك تبعا لتقارير منظمة الصحة العالمية للعام 2014.

 

 

×