دبلوماسيون: الكويت مرشحة ضد سوريا لمقعد في مجلس حقوق الانسان

افاد دبلوماسيون الثلاثاء ان الكويت ستكون مرشحة ضد سوريا لمقعد في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة اثناء تصويت الاسبوع المقبل، ما يزيد من الضغوط على نظام الرئيس بشار الاسد.

واعلنت الكويت لبعض الدول الغربية التي تقوم بحملة ضد سوريا بسبب قمعها للمعارضة بانها ستترشح للتصويت في 20 مايو في الجمعية العامة كما اوضح دبلوماسيون.

وقال دبلوماسي طلب عدم كشف هويته ان "الكويت قالت في مجالس خاصة انها ستقدم ترشيحها".

وسوريا واحدة من اربع دول مرشحة --مع الهند واندونيسيا والفيليبين-- لشغل اربعة مقاعد شاغرة في مجلس حقوق الانسان يفترض ان تكون من نصيب مجموعة آسيا في الامم المتحدة.

ولكن بسبب قمع نظام الرئيس بشار الاسد للتظاهرات تشدد الدول الغربية حملتها لمنع سوريا من الحصول على هذا المقعد.

من جهة اخرى قال دبلوماسي اخر ان "سوريا تلقت دعوات عدة من مجموعة آسيا لتنسحب".

واوضح بيغي هيكس المسؤول في المنظمة غير الحكومية هيومن رايتس ووتش ان "ترشيح الكويت يقلص بالتأكيد فرص انتخاب سوريا". واضاف "على سوريا ان تنسحب".

وتقول منظمات للدفاع عن حقوق الانسان ان ما بين 600 و700 شخص قتلوا في سوريا منذ اندلاع حركة الاحتجاج في 15 مارس فيما اعتقل ثمانية الاف اخرين على الاقل.

وتعذر الاتصال باي دبلوماسي سوري او كويتي على الفور للتعليق على هذه المعلومات.