فوزي المجدلي

برنامج هيكلة القوى: ضرورة العمل على زيادة رواتب العاملين في "الخاص"

أكد أمين عام برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة فوزي المجدلي أن الحكومة لاتألوا جهداً في دعم المواطنين الكويتيين العاملين بالقطاع الخاص في مختلف التوجهات منذ تخرجهم من الجامعات والمعاهد التطبيقية والثانوية العامة سواء في الدعم المادي والعلاوة الاجتماعية وعلاوة الأبناء والتدريب للباحثين عن عمل ومن هم على رأس عملهم والطلبة في الصيف بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية الوطنية وبناء أقتصاد كويتي بسواعد وطنية.

وقال المجدلي في تصريح صحافي له اليوم، أن برنامج اعادة الهيكلة قدم للمواطنين الكويتيين منذ انشاء البرنامج عام 2001 وحتى الشهر الجاري من عام 2016 حوالي 3 مليار دينار كويتي، وهذا يبرز الدور الرائد لسياسة الحكومة تجاه ابناء الوطن من العاملين في القطاع الخاص.

وأشار المجدلي إلى أن من المفارقات أن مبلغ الدعم المباشر المقدم من الدولة للعاملين في مؤسسات القطاع الخاص يفوق الاجور التي يدفعه أرباب العمالة للعاملين في القطاع الخاص للعمالة الوطنية العاملة لديه .

واوضح المجدلي ان نتائج الاحصائيات المرفقة في الجدول التالي إلى أن برنامج دعم العمالة الوطنية، يتحمل حوالي 56% من مجموع المبالغ التي يتقاضاها العاملون في القطاع الخاص والمسجلين لدى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية والذين يتقاضون دعم مقابل 44% يدفعها القطاع الخاص لذات الفئة .

وأشار إلى أن المبالغ الشهرية للأجور تبلغ حوالي 28 مليون دينار مقابل حوالي 36 مليون دينار تقدم للعاملين من برنامج إعادة الهيكلة، قائلا ان واقع الارقام يؤكد  ضرورة العمل على زيادة رواتب العاملين بالقطاع الخاص من أبناء الوطن ليتسنى للخريجين التوجه للعمل بالقطاع غير الحكومي ودعم المسيرة التنموية للبلاد.

 

 

×