وكيل "الإعلام": منعت الأشمغة منها الكاكاوي والأصفر ولم أمنع الأحمر

 

أثار قرار الوكيل المساعد لقطاع الأخبار والبرامج السـياسية في وزارة الاعلام يوسف مصطفى خلال اجتماع بمنع المذيعين من ارتداء «الشماغ» الأحمر جدلاً واسعاً بعدما اعتبر مصطفى أنه «ليس زيّاً كويتياً، بل سعودياً» حسبما ذكرت مصادر لصحيفة «الراي» الكويتية.

 

وأكدت مصادر لـ«الراي» حضرت اجتماع مذيعي قطاع الأخبار الذي عقد في تمام الساعة 1.15 من بعد ظهر الاربعاء الماضي في غرفة الاجتماعات الكائنـة في الطابق الـثاني من مبـنى وزارة الإعلام أن «القرار شـفوي ولم يكن مكـتوباً»، مشيرة إلى أن مصطفى قال إن «على المـذيعين عدم لبـس الشـماغ الأحمر لأنه يعبّـر عـن الهوية السعودية وليس الهوية الكـويتية».

في المـقابل، نفى الوكـيل مصطفى لـ«الراي» ما نقلته المصادر قائلاً «لا لي علاقـة بـما أشيع، ومن صرح على لساني (لا يخاف الـله)، بل إن هـذا الكـلام من تأليف أحد الاشخاص»، مضـيفاً «أحرص على إبقاء شاشتنا وكل مذيع فيها رمز من رموز الوطن من أجل التمـسك بهويتنا».

وتابع «نحرص على أن تكون شاشتنا كويتية ولم اصدر تعليمات بذلـك ولم اصرح، لكن هناك ألواناً (غريبة عجيبة) بالأشمغة منها الكاكاوي والاصفر، ولا أرى أن ذلك مناسب أو يعبر عن شخصيتنا وزيّنا»، وقال إن «هذا ما قلته ولم أمنع الشماغ الاحمر، بل ومن واجبي أن يكون مذيعو دولة الكـويت متقـيدين بالزي الوطني والمذيعات لباسهن محتشم، ولا أقبل لباسا لا يعبر عنا او مذيعا (مفرعا) مثلاً».

يشار إلى أن اجتماع قطاع الأخبار الذي جرى الأربعاء الماضي حضره جميع مذيعي نشرات أخبار تلفزيون الكويت وهم ماجد الشطي، فريح العنزي، حنان كمال، بندر السعيدي، فايز الحسيني، مطر الهاملي، منور الشمري، نسرين طرابلسي وصالح الشمالي.

يذكر أن صحيفة "الجريدة" الكويتية نشرت في عددها يوم الجمعة أن وكيل الإعلام المساعد منع المذيعين من ارتداء الشماغ.