كي مون خلال المؤتمر الصحفي في الكويت اليوم الأحد

كي مون: اليمن بلد جميع وشعبه لديه حضارة وحثهم على العمل لإنهاء العنف

اعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه البالغ ازاء الوضع في اليمن مطالبا الأطراف المعنية بالعمل بجدية مع مبعوثه الخاص من اجل التوصل بأقرب وقت ممكن الى حل شامل للازمة اليمنية.

وشدد بان كي مون في كلمة القاها خلال ترؤسه اليوم الأحد جلسة مع الأطراف اليمنية المشاركة في مشاورات السلام المنعقدة في الكويت على ضرورة إقرار خريطة طريق للمبادئ وكذلك الالتزام بوقف الاعمال القتالية من اجل ترجمة التقدم المحرز حتى الان.

وحث الوفدين المتفاوضين على تجنب تأزيم الوضع والعمل بمسؤولية ومرونة من اجل الوصول الي حل شامل ينهي النزاع في اليمن.

وقال ان الوضع المقلق باليمن يؤكد ان الأطراف اليمنية المشاركة في المشاورات امام مسؤولية كبيرة معربا عن ارتياحه لالتزام الوفدين بالمشاورات المستمرة خلال شهر رمضان الفضيل بهدف الوصول الى حل سلمي.

وشدد على ان موقف المجتمع الدولي ازاء النزاع في اليمن " واضح " ويدعو الى ضرورة وقف هذا النزاع والعودة الى مسار الانتقال السياسي والعمل على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وتحدث الأمين العام عن الوضع السائد في اليمن مشيرا الى هناك نقصا حادا في المواد الغذائية فيما يواجه الاقتصاد وضعا خطرا.

وقال انه على الرغم من اتفاق وقف الاعمال القتالية فان عدة انتهاكات تخللته ما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين وتفاقم معاناة الشعب اليمني ولاسيما الأطفال.

وأضاف " لكن الوقت ليس في جانب الشعب اليمني.. كل يوم يمر والصراع ما زال قائما ويزيد من معانتهم وكلما طال امد النزاع طال الوقت الذي يحتاجه اليمن للتعافي".

وذكر "لقد اتيت للتو من هافانا حيت شهدت اتفاق حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (الفارك) لوضع سلاحهم جانبا وإفساح المجال للسلام" موضحا ان الاتفاق اوقف نزاعا طويل الأمد وأودى بحياة الآلاف من الأرواح بعد ان كان السلام حلما مستحيلا.

وقال أن "الاتفاق الذي تم الأسبوع الماضي برهن على عزيمة أولئك الذين يعملون من اجل انهاء النزعات المسلحة في شتى أنحاء العالم عبر البحث الصبور عن سبل التسوية وليس عبر تدمير الخصوم".

وتابع قائلا " اليمن بلد في غاية الجمال ولديه موارد طبيعية كثيرة والشعب اليمني لديه نبل وحضارة قديمة ولهذا احثكم على العمل الدؤوب من اجل انهاء العنف ومعالجة مسببات النزاع والعمل معا من اجل بناء مستقبل أفضل لكل اليمنيين".

وأعرب بان كي مون عن تفاؤله بالافراج عن السجناء والمعتقلين في الآونة الأخيرة مطالبا الاطراف اليمنية بالافراج عن جميع السجناء بمن فيهم السجناء السياسيون والصحافيون وناشطو المجتمع المدني واخرون كبادرة لحسن النوايا وذلك قبل حلول العيد الفطر.

وجدد في ختام كلمته شكره لسمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد على جهود سموه الحثيثة لدعم المشاورات وكرم الضيافة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد وصل الى الكويت مساء أمس في مستهل جولة إقليمية والتقى اليوم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء اضافة الى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.

وبحث بان كي مون خلال اللقاءات آخر المستجدات والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك اضافة الى تطورات مشاورات السلام اليمنية بشأن الحل السياسي للنزاع الدائر في اليمن ومحاولة إنهاء الأزمة بالوسائل السلمية وصولا للحل التوافقي الذي يحقق الأمن والاستقرار لليمن.