وزير الداخلية: دول الخليج تعي جيدا خطورة ما يدار حولها

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود أهيمة المواضيع والقضايا المقرر بحثها في اجتماع وزراء الداخلية الخليجيين الرامية الى مزيد من توحيد الرؤى لمستقبل العمل الأمني الموحد لدول مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية.

وأوضح الشيخ احمد في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) لدى وصوله الى أبوظبي للمشاركة في الاجتماع ال12 لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن "الجميع في خندق واحد حين يتعرض أمن أي من دول الخليج للخطر" مضيفا ان "الشؤون الداخلية لدول المجلس هو شأن داخلي يخص كل دولة من دول المجلس".

وقال "ان مواقف دول الخليج ثابتة لا تحركمها الأهواء والعواطف بل المصلحة العليا لأمن دولها وسلامة مواطنيها اذ انها تسير وفق منظمومة خليجية واحدة شاملة الرؤية تحكمها وحدة الهدف والمصير المشرك".

وذكر نائب رئيس مجلس الوزراء ان "دول الخليج تعي جيدا خطورة ما يدار حولها وتتابع عن كثب التطورات المتلاحقة التي تحدث في المنطقة وتتعامل من المغيرات بيقظة واستعداد لكل الاحتمالات ونتخذ الاجراءات والوسائل الأمنية الموحدة".

وكان وكلاء وزارات الداخلية الخليجيون عقدوا خلال اليومين الماضيين الاجتماع التشاوري الثالث تميهدا لاجتماع وزراء الداخلية اليوم.

ويضم الوفد المرافق لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي العمر واللواء عبد الحميد العوضي واللواء الدكتور عبد الله العنزي واللواء سعود الشطي واللواء عصام العمر والعقيد عادل الحشاش والمقدم طلال السويطي.

وكان في استقبال الشيخ أحمد الحمود نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في دولة الامارات العربية المتحدة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وعدد من كبار القيادات الامنية الاماراتية ووكيل وزارة الداخلية الكويتية الفريق غازي العمر وسفير دولة الكويت لدى دولة الامارات العربية المتحدة صلاح البعيجان وأعضاء من السفارة والقنصلية الكويتيين واعضاء وفد دولة الكويت المشارك في الاجتماع.