جانب من غبقة وزارة الشباب

الوزير الحمود: قانون "حرمان المسيئين" لاستقرار الكويت وليس استهداف شخص بعينه

أستبعد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ان يكون التعديل على قانون الانتخابات الذي اقره مجلس الامة في جلسة يوم امس الاربعاء بحرمان المسيئين إلى الذات الالهية والمسيئين إلى الذات الأميرية من الترشح في انتخابات مجلس الأمة يستهدف شخص بعينه، في اشارة الى النائب السابق مسلم البراك المحكوم عليه حاليا في ذات الاتهام، قائلا "يجب عدم اختصار التشريع في هذا الموضوع خاصة أنه تشريع وضع للتركيز على مجالات كانت تسيء وفيها مساس بالذات الإلهية، ومن جانبها الذات الأميرية والتي هي رمز الكويت ورمز الوحدة الوطنية، مؤكدا على أن هذا التشريع وغيره من التشريعات يصب في اتجاه أمن واستقرار الكويت وتقدمها.

جاء ذلك ردا على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" في تصريح للوزير الحمود على هامش الغبقة الرمضانية لوزارة الشباب التي اقيمت مساء امس الاربعاء بقاعة الراية بحضور كل من وزير الاشغال الدكتور على العمير ووزير الاسكان المهندس ياسر ابل ووكيل وزارة الشباب الشيخة الزين الصباح.

وبسؤالنا للوزير الحمود حول إيقاف الرياضة قال الحمود أننا نرحب بأي جهود تصب في صالح رفع الاقاف، لافتا إلى أن الايقاف جاء بناء على شكوى من الداخل بنيت على معلومات غير حقيقية وعلى تأويلات أدت إلى هذا الايقاف دون التحقق من صحة الشكوى، والمطلوب في هذه المرحلة إعادة توحيد الصف الكويتي، بحيث نكون فريق واحد ولنا مطلب واحد.

و ردد "نحن أول من نسعى لاحترام القانون واحترام المواثيق الدولية"، ونسعى لاعطائنا فرصة لتوضح رؤية جديدة للرياضة يتبناها مجلس الوزراء الموقر وهناك تشريعات جديدة سوف تقر، وهذا ليس سرا، سيكون هناك خصخصة وسوف توضع معايير للدعم الحكومي، ودعم كل الهيئات الرياضية المسؤولة، لتحقيق الهدف الأساسي لها من خلال اهتمامها بالنشء والشباب.

وقال أن الرياضة هي المتنفس الأساسي للشباب وعلينا العمل جميعا لمصلحة الرياضة المجتمعية والتنافسية والترويحية، وعلينا تفعيل المساحات والتجارب الايجابية والاستفادة من سلبيات الماضي والعمل على تلافيه في المستقبل.

ودعا الجميع الى الاقتناع بأننا بعيدين كليا عن الشخصانية في كل ما نقوم به من أعمال، لكن سيكون هناك تقييم لكل من يتقدم ومن يؤخر الأعمال وعلى من يؤخر أن يعود للصف وبالتالي فإن الكويت سوف تستمر في مسارها التطويري المأمول في الرياضة والشباب وكافة الامور، ونحن نشهد انجازات كبيرة في المنظومة التأسيسية للعمل الرسمي للدولة من خلال مشاريع البنية التحتية والتعليم والصحة.

 

 

×