الخالد مفتتحا المبنى النموذجي لإدارة مرور محافظة مبارك الكبير

وزير الداخلية: الإدارة النموذجية بأداء الموظف وتميزه ثم المبنى وتجهيزاته

افتتح وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد اليوم الخميس، المبنى النموذجي لإدارة مرور محافظة مبارك الكبير، وكان في استقبال الوزير الخالد لدى وصوله محافظ مبارك الكبير الفريق أول متقاعد أحمد عبداللطيف الرجيب، ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد, وعدد من كبار قياديي وزارة الداخلية.

ونقل الوزير الخالد إلى قيادات قطاع المرور تقدير وتحيات القيادة السياسية العليا ممثلة بحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد  وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وهنأهم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

واستمع الوزير الخالد من الوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساندة اللواء الدكتور عيد بو صليب إلى شرح لمكونات المبنى المقام على مساحة 5 الاف متر مربع والمتضمن ثلاثة أدوار لاستيعاب أقسام الادارة وليكون المبنى مريحا لخدمة المراجعين.

ثم قام وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله يوسف المهنا بتقديم إيجاز عن المبني الخدمي الكبير الذي يلبي تقديم الخدمة وفق أحدث الأنظمة المعمول بها ومراعاة راحة المراجعين من المواطنين والمقيمين.

بعد ذلك قام الوزير الخالد ، ومحافظ مبارك الكبير، ووكيل الوزارة الفريق الفهد ومرافقوهم والأجهزة التنفيذية والحضور بجولات تفقدية شملت عددا من مرافق الإدارة التي يضمها المبنى حيث استمع الى شرح تفصيلي عن مراحل تنفيذ المشروع والذي يمثل نقله نوعية حديثة.

حيث قام الوزير الخالد بزيارة قسم تراخيص المركبات واستمع إلى شرح مفصل من مساعد مدير عام الإدارة العامة للمرور لشؤون تنظيم السير والتراخيص اللواء فهد الشويع عما يحتويه مبنى المرور من اقسام وآلية العمل المتبعة، كما تفقد الوزير الخالد كذلك  قسم رخص القيادة وقسم المخالفات وقسم تنفيذ الأحكام وقسم الادعاء داعيا الموظفين إلى ضرورة تقديم أفضل الخدمات للمراجعين وتسهيل معاملاتهم وفقا للقانون.

واطلع الخالد على الخطط الموضوعة في مجال الخدمات المرورية والقواعد النوعية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمراجعين واستفسر عن آلية العمل وكيفية الاستعلام عن المخالفات المرورية وإجراءات تسويتها، ونوه إلى أن القضية المرورية تشكل محورا رئيسيا من عمل وزارة الداخلية التي تحرص على استحداث كل ما من شأنه الحفاظ على السلامة المرورية في الطرقات والشوارع بما يحفظ أرواح قائدي المركبات والتزامهم بالقانون.

وأبدى الشيخ محمد الخالد توجيهاته بضرورة إدخال كل الوسائل التي تحقق سهولة بتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين، داعيا كافة العاملين إلى الإخلاص في خدمة جميع المراجعين من المواطنين والمقيمين، مؤكداً حرصه على ضرورة أن يلتزم الجميع بأسلوب تعامل راق مع المراجعين في إطار من الاحترام المتبادل.

وقال الخالد إن خدمة أهل الكويت يجب ألا تحيد عن ذهن كل موظف يعمل في الإدارة كبيرا أم صغيرا مؤكدا بالقول : " نحن وجدنا لخدمتهم".

كما أوصى الوزير الخالد بتذليل العقبات وتسهيل الإجراءات مشددا على أنها يجب أن تكون سمة المرحلة المقبلة قائلا :" اجعلوا الإدارة نموذجية بأداء الموظف وتميزه ثم المبنى وتجهيزاته".

كما شدد الوزير الخالد على تطبيق القانون على الجميع وبلا استثناء وخاصة في المخالفات المرورية ذاكرا أن أرواح المواطنين والمقيمين أمانة ومشددا على ضرورة أن تكون نصب الأعين دوما.

كما توجه الوزير الخالد بعدد من النصائح والتوجيهات للقيادات الأمنية حتى تكتمل الصورة اللائقة بالمؤسسة الأمنية. مضيفا إلى أن وزارة الداخلية تحرص على خدمة أهل الكويت وتقديم الخدمات المميزة لهم وتسهيل الإجراءات بما يحقق رضاهم، ومؤكدا على أن خدمة المواطنين والمقيمين يجب أن تمثل نموذجا يحتذى في وزارة الداخلية من جهة سرعة الانجاز ودقة العمل واتقانه.

وأثناء جولة الوزير الخالد التفقدية استمع إلى آراء وشكاوى عدد من المراجعين وتبادل معهم الحوار من أجل تقديم خدمات أمنية متميزة وسد جميع الثغرات لتسهيل المعاملات منوها إلى أهمية دور الموظف في الانصات والإجابة على التساؤلات.