الكهرباء: التعداد السكاني يمكن الوزارة من تحديد الاستهلاك الفعلي

وصف الوكيل المساعد لقطاع نظم المعلومات والمراقبة في وزارة الكهرباء والماء المهندس علي الوزان مشروع التعداد السكاني الذي تجريه الادارة المركزية للاحصاء حاليا بانه مشروع وطني "يستحق الدعم والمساندة لما يمكن ان يحققه من نتائج تساهم فيما بعد في تنمية وتطوير البلد"، معتبرا ان التعداد السكاني بمثابة "الركيزة الأساسية التي على ضوئها يتم تحديد الروئ الاستراتيجية، ومن ثم وضع الخطط سواء طويلة او قصيرة المدى في موضع التنفيذ".

وقال الوزان في تصريح صحافي ان التعداد السكاني "يمثل رافدا قويا يدعم متخذي القرار والمخططين، ويضمن مستوى معيشيا جيدا للأفراد، ويحقق لهم توزيعا عادلا للخدمات، ويؤمن لهم فرص عمل، ويحقق نوعا من التوازن الكمي والنوعي بين القوى العاملة الوطنية والوافدة".

وضرب الوزان بوزارة الكهرباء والماء مثالا في كيفية الاستفادة التي يمكن ان تستفيدها الوزارة من نتائج التعداد واسقاطها على خططها ومشاريعها المستقبلية، مشيرا الى انه "سنستطيع من خلال البيانات التي سيوفرها تحديد حجم الكثافة السكانية في المناطق ومدى حاجتها لإنشاء محولات كهربائية او غيرها من المتطلبات التي يحتاجها سكان المنطقة، كما أن هذه البيانات تمكن الوزارة من تحديد الاستهلاك الفعلي للفرد مما يتيح رسم سياسات التي تمنع انقطاع التيار ووضع برامج فعالة لترشيد الاستهلاك".

واضاف ان اهمية التعداد هذا العام "تكمن في كونه جاء مواكبا  لخطة تنموية طموحة تشمل مناحي عديدة من الكويت وتعيد تشكيلها وفقا لرؤية صاحب السمو أمير البلاد"، لافتا الى  ان "حصيلة المعلومات والبيانات التي ستنتج من مشروع التعداد العام للسكان والمباني والمنشآت ستقدم منافع مفيدة سينعكس صداها مستقبلا على مختلف مستويات".
وبين ان المؤسسات الرسمية في الدولة سواء كانت تشريعية أو تنفيذية "تحتاج في كل قراراتها وخططها لمعلومات دقيقة وصائبة حتى تتمكن من رسم سياساتها واستراتيجياتها قصيرة وطويلة المدى، وهذا ما سيوفره التعداد السكاني.

وتابع كذلك سيجني القطاع الخاص الذي تهتم به الدولة في إطار خطتها التنموية الهادفة لتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري اقليمي، "فوائد كبيرة من نتائج التعداد الذي سيكشف عن مواطن فرص الاستثمار المحلي والاجنبي من خلال قواعد بيانات ومؤشرات تجارية واقتصادية توضح مكامن النقص ومتطلبات التطوير في الدولة"، مشيرا الى ان التعداد سيساهم أيضا في تقديم صورة دقيقة لموقع الكويت الإقليمي والعالمي في ضوء المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والديموغرافية لتعزيز تنافسية الكويت وتحسين مستوى الحياة.

ودعا سكان الكويت الى المشاركة في مشروع التعداد والتجاوب مع العدادين في جميع محافظات ومناطق الكويت، لما لهذا المشروع من اهمية في تنمية وتطوير الكويت على كافة المستويات.


 

×