جانب من توقيع الاتفاقية

التربية: توقيع اتفاقية مع هيئة ذوي الاعاقة لتوفير الهيئة التعليمية والمباني المناسبة لذوي الاعاقة

أكد وكيل وزارة التربية د.هيثم الاثري أن الاتفاقية التي تم توقيعها مع الهيئة العامة لشئون ذوي الاعاقة تأتي اعمالا وتنفيذا للقانون رقم (8) لسنة 2010 ليتم وضع بنود مواد هذا القانون موضع التنفيذ وخصوصا فيما يتعلق بتوفير الهيئة التعليمية المناسبة لذوي الاعاقة وتوفير المباني التي تتناسب واحتياجات ذوي الاعاقة إلى جانب تدريب الهيئة التعليمية للتعامل مع ذوي الاعاقة، مشيرا إلى أن تنفيذ هذه الاتفاقية يحقق توفير الخدمة المميزة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار د.الاثري خلال توقيع الاتفاقية الخاصة بتنفيذ مواد القانون رقم (8) لسنة 2010 بحضور مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة د.طارق الشطي ونائب المدير العام لقطاع الخدمات التأهيلية والتعليمية في الهيئة ماجد الصالح ورئيس إدارة الشؤون القانونية مبارك البداح أن توفير الخدمة المميزة لذوي الاحتياجات الخاصة يتناسب وسمعة الكويت على المستوى الدولي في تعاملها مع ذوي الاحتياجات الخاصة، معربا عن أمله في توفير خدمة تعليمية مميزة من خلال هذه الاتفاقية ومثمنا جهود كل من ساهم في انجاح تنفيذها .

ومن جهته ذكر مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة د.طارق الشطي أن هذه الاتفاقية تأتي من منطلق المسؤوليات والايمان بالواجب تجاه فئة من المجتمع بما يكفل تمتعها بكافة الحقوق المدنية بهدف تمكينهم من الاندماج في المجتمع، مؤكدا ان هذه الاتفاقية تساهم في تنفيذ السياسات العامة للهيئة ووزارة التربية وتتضمن خدمات يتم تقديمها لذوي الاعاقة ولفئتي صعوبات وبطيئي التعلم وأهمية وضع المناهج التعليمية والتأهيلية المناسبة للحالات وفق احتياجهم.

وقال ان ذلك بهدف دعم دمجهم في المجتمع بما فيه تأهيلهم لشغل الوظائف بالإضافة إلى توفير المناخ التعليمي المناسب والرقابة على المؤسسات التعليمية والتأهيلية إلى جانب إقرار المعايير لترخيص المدارس بالإضافة إلى إعداد البرامج السمعية والمرئية لدمج ذوي الاعاقة في المؤسسات التعليمية والتأهيلية، والحث على اشتراط التصميم العام للمباني والمنشآت ذات الصلة بما يتناسب وجميع الاعاقات.

وثمن د.الشطي جهود وزارة التربية وقيادييها وسرعة تجاوبهم في ابرام الاتفاقية حتى تظهر كما هي عليه اليوم وتساهم في توفير خدمات تعليمية مميزة و رفع كفاءة مخرجات التعليم معربا عن شكره العميق لكل من ساهم في انجاح الاتفاقية التي تكفل تحقيق مصلحة ابنائنا المعاقين.