الدكتور علي العمير

الوزير العمير: "حدس" ليست اول من تخلى عن المقاطعة وهناك قوى سياسية ستحذو حذوهم

قال وزير الاشغال العامة الدكتور علي العمير ان مشاركة القوى السياسية في الانتخابات المقبله امر محبب ونحن ندعم هذا الامر، لافتا الى ان ليس هناك مايدعو للمقاطعه وسيكون للمشاركة الايجابيه من مختلف القوى السياسيه دعم كبير للدور السياسي في البلد.

واضاف العمير في تصريح صحافي خلال استقباله المهنئين بشهر رمضان المبارك مساء امس في مبنى وزارة الاشغال بجنوب السره بحضور قياديي الوزارة ان الانتخابات المقبلة، ان المرحلة المقبلة ستشهد مشاركة كبيرة واكثر احتداما بالمنافسه خاصة وان الحركة الدستوريه ليست اول من تخلى عن المقاطعه بل هناك قوى سياسيه اخرى سوف تحذو حذوهم، موضحا اننا ندعو الى المشاركة حتى لانخسر طاقات سياسيه سوف يكون لمشاركتها تشجيع كبير لتقديم برامج سياسيه واستكمال الدور المناط بالمجلس الحالي والمجالس السابقه.

وبين العمير ان المرحلة المقبله سوف تشهد استلام مشاريع هامة وحيوية ومن اهمها مستشفى جابر الذي اكد لنا المقاول المنفذ تسليمه لنا بالقريب العاجل دون مشاكل او نواقص، الى جانب مبنى وزارة التربية حسب الجداول المعدة لتلك المشاريع وان كان هناك بعض التاخير على بعض المشاريع الا ان ذلك لن يطول بشكل مؤثر .

واشار العمير الى ان ميزانية وزارة الاشغال هذا العام سوف تخضع للوضع الاقتصادي من خلال انخفاض اسعار النفط ووزارة الماليه تتعامل معها بشكل اكثر تحوط وتقليص ولكنها لن تخل في برامج ومشاريع الوزارة بمختلف القطاعات، مبينا ان الابواب لم تغلق والاراء متبادلة بين الاشغال والماليه حتى نصل الى ميزانية توافقية ومرضية للطرفين، لافتا الى ان المجلس يعقد اجتماعات حسب جدول مضغوط لمناقشة الميزانيات بمشاركة جميع الجهات الحكومية ذات الصلة بالميزانيات .

وعن سحب الحيازات الزراعيه غير المستغله افاد العمير ان قانون الزراعه الجديد واضح وصريح من حيث سحب الحيازة التي لم يقم حائزها بالدور المطلوب منه وهو استخدام للغرض الذي منحت لاجله ، منوها ان احصائية جديدة قامت بها الجهات المعنية سوف يطبق القانون عليها لعدم الاستفادة منها او استغلالها بشكل ايجابي، مشيرا الى 29 مزرعه تتعارض مع خط المترو سوف يتم تعويض اصحابها حسب العقد بين حائزيها واملاك الدوله.

وفيما يخص المجارير التابعه للاشغال والتي تصب في جون الكويت وبعد ان طالبت هيئة البيئة باغلاقها اوضح العمير ان اجتماعات عدة تمت بين مسئولي الجهتين واتخذت قرارات هامة اتفق عليها الطرفين لتخفيف الضغط على الجون وتقليل الكميات المصروفه والتي يتم معالجتها قبل ان تصرف في الجون، مشيرا الى ان الاخوة عاكفون على حل هذه المشكلة باسرع وقت وبشكل مدروس.

 

×