البحرين تمنع طلبه كويتيون من دخول اراضيها والسفارة لا ترد على اتصالاتهم

في سابقه بحق الطلبة الكويتيين الدارسين في مملكه البحرين حيث منعت السلطات البحرينية سواء في مطار البحرين او في جسر الملك فهد اكثر من 320 طالب وطالبه كويتين كانوا متجهين الى المملكة لاداء اختباراتهم بينما سمحت لاكثر من 2000 طالب وطالبه بالدخول لأراضيها.

وأشار عدد من الطلبه الذين منعوا من دخول البحرين ان السبب الوحيد الذي منعوا لاجله هو انهم من الطائفه "الشيعية" فقط لاغير ، بينما اكد البعض الآخر ان موظفي وزارة الداخلية البحرينية سواء في مطار البحرين الدولي او في جسر الملك فهد كانوا يرجعون الطلاب بناءاً على اسمائهم ، مشيرين ان هناك الكثير من الطلبه والطالبات كانوا من المفترض ان يجروا اختباراتهم ولكن باتت دون جدى.

وقال احد الطلبة (م . د) انه كان برفقه صديقه (م.ع) وهو من الطائفه الشيعية وصديقه من ابناء القبائل وهو من الطائفه السنية وكانوا متجهين الى مملكة البحرين لأداء اختباراتهم ولكنهم تفاجئوا من موظف الجوازات في جسر الملك فهد يخبرهم بان الطالب "السني" يستطيع ان يدخل البحرين بينما الطالب "الشيعي" عليه العوده الى دياره ، يقول إنني حاولت ان اعرف ما السبب لم يجبني احد ولكن امروني بالعودة الى الديار من غير مبرر والجميع استنتج ان المبرر الوحيد هو انهم من الطائفه الشيعية.

وأشار الطالب انه حاول مرارا وتكرارا الاتصال على السفارة الكويتية في البحرين ولكن لا احد يجيب كما انه قد اتصل على السفير عزام الصباح بنفسه ولكن ايضاً لم يجب.

مصادر بحرينية أكدت أن عملية دخول أي وافد أو خليجي الى البحرين أمر سيادي ولا يحق لأي دولة الاعتراض عليه.

وقالت المصادر لـ "كويت نيوز" وفضلت عدم الكشف عن هويتها أن دخول الكويتيين وغيرهم لا علاقة له بانتمائهم الطائفي، مشيرة الى أن ارجاع بعض الطلبة يعود الى "أمور أمنية" بحسب ما وصفتهاز

×