شرف: العلاقات المصرية الكويتية مثال يحتذى في العلاقات العربية

اكد رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف متانة وقوة العلاقات المصرية الكويتية التي اصبحت مثالا يحتذى في العلاقات العربية مشيرا الى ان قوة هذه العلاقات تنبع من الروابط الاخوية الازلية بين الشعبين الشقيقين وحرص البلدين على مد جسور التعاون الى كل المجالات بما يحقق طموحات وتطلعات الشعبين.

وقال شرف في حديث صحافي مع رئيس مجلس الادارة والمدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح اليوم انه لمس حرصا كبيرا من حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء على تقديم الدعم والمساندة للشعب المصري في هذه المرحلة الدقيقة للانطلاق نحو التقدم والاستقرار.

واضاف شرف انه حرص على ان تكون جولته الاولى بعد ثورة 25 يناير الى دول الخليج للتأكيد على خصوصية العلاقات بين مصر والدول الخليجية التي "نأمل في تعزيزها وتوطيدها بما يتناسب مع حجم وتطلعات الشعب المصري".

واشار الى ان دول مجلس التعاون الخليجي تشكل العمق الاستراتيجي للامن القومي العربي بصفة عامة والامن المصري بصفة خاصة مشددا على ان "امن دول الخليج خط احمر لا يمكن تجاوزه فهو من الثوابت الاساسية التي لا نقبل المساس بها تحت أي ظرف من الظروف".

واضاف الدكتور شرف ان مصر اكدت مرارا رفضها للتدخل الايراني في الشؤون الداخلية للدول العربية وضرورة الالتزام بعلاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل مع الدول العربية.

وحول ما اثير عن قرب عودة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وايران قال الدكتور شرف انه لم يحدث أي تطور في هذا الامر وان العلاقات مع ايران على مستوى القائم بالأعمال لرعاية المصالح مشيرا الى ان العلاقات مع كل دول الخليج على مستوى اعلى من ذلك.

واوضح ان سياسة مصر التي تنتهجها بعد الثورة هي السعي الى فتح صفحة جديدة مع كل دول العالم وان العلاقات بين الدول يجب ان تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية واتباع سياسة حسن الجوار والرفض التام لسياسة السعي الى بسط النفوذ وأن فتح صفحة جديدة مع ايران لا يمكن ان تتخطى او ان يكون فيها مساس بأمن دول الخليج.

وقال "لقد لمست تطابقا كبيرا في وجهات النظر خلال لقاءاتي مع الاخوة الاشقاء في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وهذا امر نقدره ونحترمه ونأمل ان نعمل سويا خلال المرحلة المقبلة من اجل دفع العلاقات العربية لما فيه مصالح شعوب المنطقة العربية والارتقاء بها".

واضاف "لقد جرت محادثاتنا في كل من الرياض والكويت في اجواء اخوية ودية اتسمت بالشفافية والصراحة التامة والتفهم الكامل لكل القضايا التي تهمنا جميعا وسبل معالجتها ومن بينها القضايا التي تتعلق بالمنطقة العربية والتطورات التي تشهدها المنطقة".

وردا على سؤال حول مبادرة دول مجلس التعاون لحل الازمة اليمنية قال الدكتور شرف ان مصر اعلنت تأييدها للمبادرة الخليجية والتي تدعو الى انتقال سلمي للسلطة في اليمن وهى مبادرة جيدة ومقبولة من معظم الاطراف اليمنية وقد احدثت تطورا كبيرا تجاه حل الازمة "نأمل ان يتوج خلال الايام القليلة المقبلة بالنجاح في انهاء هذه المشكلة بعد اجتماع الحكومة والمعارضة ونحن نقدر جهود قادة دول مجلس التعاون الخليجي وحرصهم على تحقيق السلام والاستقرار في الدول العربية الشقيقة".

وحول الوضع الامني في مصر وجه الدكتور شرف رسالة لطمأنة المواطنين العرب بأن الاوضاع الامنية عادت الى طبيعتها بعد عودة رجال الامن والامور مستقرة وليس هناك ما يدعو الى القلق او الخوف لان الشعب المصري حريص على الاستقرار.

وبين ان التجاوزات التي تحدث بين الحين والاخر تمثل امورا طبيعية وكانت موجودة في السابق لكنها تخضع اليوم الى تضخيم اعلامي كبير يثير القلق في بعض الاحيان "لكنني اؤكد ان الحياة في مصر عادت الى طبيعتها وان شاء الله خلال الايام المقبلة ستكون مصر واحة الامن والامان كما كانت دائما".

واشار الدكتور شرف الى ان استقرار الحياة وعودة الوضع الامني الى مساره الطبيعي "في مقدمة اولويات الحكومة لان الاستقرار الامني يوفر العمل والانتاج والتقدم".

واعرب عن تفاؤله باسترداد الاقتصاد المصري عافيته خلال الفترة المقبلة مشيرا الى انه لمس حرصا من دول الخليج العربية وبعض الدول الغربية على ضرورة مساندة الاقتصاد المصري حتى يجتاز هذه الفترة العصيبة اضافة الى رغبة عدد كبير من المستثمرين في دول الخليج للاستثمار في مصر "ونحن نبذل جهودا كبيرة لتوفير المناخ المطمئن للمستثمرين وتحقيق سبل الجذب والضمانات المطلوبة".

ودعا رجال الاعمال العرب الى زيارة مصر وبحث اوجه الاستثمار بها "وسيجدون كل الدعم والمساعدة من قبل الحكومة لتوفير كل مقومات وعناصر النجاح لاستثماراتهم".

وحول مخاوف بعض المستثمرين الكويتيين من تأثر مشروعاتهم في مصر بما حدث بعد ثورة 25 يناير اكد الدكتور شرف ان الاستثمارات الكويتية في مصر بخير ولن يتضرر أي مستثمر كويتي طالما انه يعمل وفق القنوات الشرعية "وقد بحثت هذه الموضوعات مع الاخوة المسؤولين هنا وكانت لديهم بعض المخاوف لكنني اكدت لهم حرص الحكومة المصرية على تعزيز الاستثمارات الكويتية وتوفير كل الوسائل التي تحقق لهم استثمارات آمنة ومطمئنة".

وعن الوضع في البورصة المصرية بعد اكثر من شهر من عودة التعامل بها قال شرف "لقد عكست اوضاع البورصة المصرية صورة طيبة للاستقرار في مصر خاصة انه بعد فترة التوقف كانت المخاوف من حدوث انهيار كبير لكن كل هذه المخاوف تبددت بفضل دعم المتعاملين من المواطنين المصريين او العرب و اقبالهم على الشراء وهذا ما يدعونا الى التفاؤل فلطالما هناك حرص عربي على قوة مصر ستظل مصر قوية بابنائها واشقائها".

وحول المكاسب التي تحققت بعد ثورة 25 يناير قال الدكتور شرف ان اهم المكاسب عودة المواطن المصري فقد اعادت الثورة الانتماء الوطني الى ابنائها وحرصهم على بلدهم ورغبتهم في تحقيق الطموحات والتطلعات والتمسك بالقيم والمبادئ والثوابت التي فقدت بسبب السيطرة المادية على حياة الانسان.

واوضح ان اهتمام المواطن المصري ببلده هو القوة الحقيقية لمصر وقد خلقت الثورة مشاعر جديدة ورسخت قيم التعاون والتكاتف والدفاع عن الوطن وهى مقومات النجاح في الفترة المقبلة لان المشاعر عندما تترجم الى عمل تتحول الى قوة خلاقة في الثقافة والعلم والاقتصاد وغيرها.

واضاف "رأينا هذه المشاعر في العمل الجماعي لحماية الممتلكات الخاصة والعامة أثناء فترة القلق الامني ورأيناها في تماسك النسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية والمشاركة في الحياة السياسية والاقبال الكبير على الاستفتاء وغيرها من الايجابيات التي تمتد آثارها لتعكس مرحلة من الوعي والمشاركة الوجدانية في بناء وطن عصري".

وحول التطور الذي شهده الاعلام المصري عقب الثورة قال رئيس الوزراء المصري ان ذلك يمثل ثمرة طيبة من ثمار الثورة لان الاعلام اصبح من الادوات المهمة والرئيسية في بناء الامم وتطور الشعوب وتقدمها ومعالجة السلبيات والاختلالات وعندما يغيب الاعلام الواعي فان ذلك لا يعني "اننا نتوقف فقط عن ملاحقة ركب التطور ولكن يعني اننا نسير الى الوراء واعتقد ان هناك صحوة اعلامية يشهدها الوطن العربي حاليا يجب استثمارها لدعم خطط التنمية بما يفيد مجتمعاتنا ويحقق المعرفة الهادفة والتقدم المطلوب".

ووجه شرف رسالة طمأنة الى كل المصريين والاخوة العرب بان الاوضاع في مصر مطمئنة للغاية وليس هناك ما يدعو الى الخوف من زيارة مصر او الاستثمار بها مؤكدا ان مصر ستظل دائما الملاذ الآمن لكل العرب وستظل درعا واقية للامة العربية.

×