فريق الغوص الكويتي يطلق مبادرة تطوعية لحماية الشعاب المرجانية

فريق الغوص الكويتي يطلق مبادرة تطوعية لحماية الشعاب المرجانية

أطلق فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية مبادرة بعنوان (شعاب مرجانية نظيفة) لحماية الشعاب المرجانية والمحافظة على سلامة بيئتها ورفع المخلفات عنها.

وقال مسؤول المشاريع البيئية في الفريق محمود أشكناني لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الجمعة إن المبادرة تستهدف جميع مرتادي البحر ومحبي الشعاب المرجانية وتشجعهم على التفاعل مع بيئتها.

وأضاف أشكناني أن المبادرة التي تستمر حتى مايو 2017 تهدف أيضا إلى مساهمة مرتادي البحر بجهود بسيطة أثناء تنزههم برفع المخلفات خفيفة الوزن من على الشعاب المرجانية بأساليب آمنة ووسائل بسيطة.

وأوضح أن المبادرة تسعى لزيادة الوعي البيئي بأهمية الشعاب المرجانية وكائناتها وتشجيع العمل التطوعي للمحافظة على البيئة البحرية ونشر مساهمات المتطوعين في وسائل التواصل الاجتماعي.

وبين أن المبادرة تشمل جميع مواقع الشعاب المرجانية في الكويت مثل الجليعة وبنيدر والزور والخيران وجزر قاروه وكبر وأم المرادم وشعاب كل من أم ديره وتيلر والبنية والسلامة وعريفجان.

وتوقع أشكناني رفع مخلفات من على الشعاب المرجانية تزن أكثر من 20 طنا يتكون أغلبها من شباك صيد مهملة ومواد استهلاكية بلاستيكية ومعدنية أو مخلفات وحطام قوارب داعيا محبي البيئة البحرية للمشاركة في هذا المشروع البيئي من خلال التوعية أو العمل الميداني.

وذكر أنه في إطار تفعيل هذه المبادرة بدأ فريق الغوص برفع شباك مهملة عن شعاب مرجانية بالجانب الشمالي لجزيرة قاروه كما رفع عوامة ملاحية عائمة بجانب الجزيرة نفسها وأفاد بأن لدى فريق الغوص الكويتي تجربة رائدة برفع المخلفات من الشعاب المرجانية على مستوى المنطقة والعالم منذ عام 1996 مضيفا أن الفريق ساهم فعليا برفع مخلفات من شعاب مرجانية ذات اوزان كبيرة تصل لأكثر من 100 طن في جزر أم المرادم وقاروه وكبر.

وأشار إلى أن الفريق استخدم الحقائب الهوائية وشباك التحميل واستعان برافعات آلية ضخمة ومقطورة بحرية لرفع المخلفات ونقلها إلى البر لافتا إلى أن العمل بين الشعاب المرجانية يتطلب الحذر الشديد لعدم تكسيرها وذلك نظرا لطبيعتها الهشة نسبيا.

 

×