وزارة الصحة تتعاون مع "جونسون آند جونسون" في ورشة عمل حول مكافحة مرض السمنة

وزارة الصحة تتعاون مع "جونسون آند جونسون" في ورشة عمل حول مكافحة مرض السمنة

أعلنت شركة " جونسون آند جونسون" مؤخرا عن مشاركتها في ورشة العمل التي عقدتها  وزارة الصحة الكويتية حول استراتيجية مكافحة مرض السمنة. وشهدت الورشة حضور عدد كبير من الخبراء المحليين في هذا المجال والمسؤولين الحكوميين.

وجسدت هذه الورشة الخطوة الأولى في مسيرة الوزارة لمكافحة هذا المرض والحد من انتشاره بحيث تعاونت الوزارة مع شركة "جونسون آند جونسون" في وضع إطار استرتيجي شامل وخطة عمل تهدف إلى التخفيف من تداعيات  هذا المرض والحد من انتشاره في دولة الكويت.

وتأتي هذه الورشىة في إطار استراتيجية الشركة الرامية إلى مكافحة هذا المرض عالميا  وبشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في ضوء  التوقعات التي  أشارت إلى احتمال إصابة واحد من كل خمسة بالغين بمرض البدانة بحلول عام 2025. كما تم تشخيص قرابة 26 مليون بمرض السمنة المفرطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتولي شركة " جونسون آند جونسون" مكافحة هذا المرض والحد من انتشاره اهتماما بالغا وذلك نظرا لما يتسبب به من أمراض مزمنة  كمرض السكري من الفئة الثانية، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وغيرها من الأمراض التي تجعل الأشخاص أكثر عرضة للوفاة المبكرة. وفي الكويت، تنتشر ظاهرة البدانة بنسب مرتفعة للغاية، حيث تم تصنيف الدولة ضمن قائمة الدول العشرة الأولى من حيث ارتفاع معدلات السمنة على مستوى العالم، مع وجود زيادة في هذا المعدل لدى أطفال المدارس الذين يعاني 24٪ منهم من هذه المشكلة. وإذا استمر هذا المعدل بالارتفاع، فإنه سيتسبب بالمزيد من التكاليف الفردية والاجتماعية والاقتصادية. وبالتالي تعد هذه المسألة، دون شك، مصدر قلق رئيسياً في مجال الصحة العامة في الكويت، وهنالك حاجة ملحة لاتخاذ التدابير المناسبة.

وقالت الدكتورة نادية أحمد، المتخصصة في المجال الطبي والصحة العامة والأخصائية في علاج السمنة: " ندرك جميعاً ما يتسم به مرض السمنة من تعقيدات ناتجة عن عوامل متعددة، تؤدي إلى تعطيل عملية توزيع الدهون في الجسم. وتشترط المكافحة الفعالة لهذه المسألة تقييم الحلول عبر القطاعات ووضع استراتيجية شاملة لحل هذه المشكلة. ولذلك رحبنا بالمشاركة في هذه الورشة والتي تعد دليلاً على مدى فعالية التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص لمعالجة واحدة من أخطر الأعباء الاجتماعية التي يعاني منها السكان في جميع أنحاء العالم ".

وفي معرض تعليقها على التعاون بين وزارة الصحة وشركة "جونسون آند جونسون"، قالت جايمي فارس، مديرة وحدة أعمال  "جونسون آند جونسون" (منطقة الشرق الأوسط): " نحن سعداء بمشاركتنا في هذه المبادرة الفعالة التي قامت بها وزارة الصحة ونثني على الجهود المبذولة من قبل الوزارة لمواجهة هذا المرض. تفتخر "جونسون آند جونسون" بتقديم خبراتها حول استراتيجيات الوقاية والعلاج خلال هذا الحدث البارز. ونأمل في المستقبل أن نواصل عملنا إلى جانب الوزارة لإيجاد إطار عمل شامل وفريق متكامل للمساعدة على قيادة عملية التغيير  ومكافحة مشكلة البدانة في الكويت."

 

×