الاجتماع الثالث للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية

الاعلى للتخطيط: 280 مشروعا بكلفة 6 مليارات دينار ضمن خطة التنمية 2017/2018

ترأس سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية صباح اليوم الاربعاء الاجتماع الثالث للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية والذي عقد في قصر بيان بحضور الوزراء الاعضاء واعضاء المجلس.

وقالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح في تصريح عقب الاجتماع أن المجلس استهل اجتماعه بالمصادقة على محضر اجتماعه السابق مضيفة أن المجلس ناقش الخطة السنوية 2017/2018 عقب مشاهدته لعرض مرئي لها ثم قرر اعتمادها واحالتها لمجلس الوزراء.

وأوضحت الصبيح ان خطة 2017/2018 تشتمل على ما يقارب من 280 مشروعا بكلفة تقديرية تبلغ ستة مليارات دينار كويتي مشيرة إلى أنها ترتكز على عدة ركائز وبرامج اساسية.

ونوهت ان على رأس هذه الركائز ادارة حكومية فاعلة تشتمل على ثلاثة برامج هي برنامج التطوير التشريعي والمؤسسي للادارة الحكومية وبرنامج الحكومة الالكترونية وبرنامج دعم النظام المعلوماتي وركيزة اقتصاد متنوع ومستدام تشتمل على خمسة برامج هي تهيئة بيئة الاعمال والاقتصاد المعرفي وتنويع القاعدة الانتاجية وزيادة معدلات الاستثمار والاصلاح المالي والاقتصادي للدولة وتطوير السياحة الوطنية.

وأشارت إلى ان من بين ركائز الخطة بنية تحتية متطورة تشتمل على ثمانية برامج هي تطوير وتنمية الخدمات اللوجستية وتطوير الطاقة الاستيعابية لمطار الكويت الدولي وتطوير انظمة الملاحة الجوية وتطوير زيادة الطاقة الانتاجية للطاقة الكهربائية وتطوير الطاقة الاستيعابية للنقل البري وتطوير انظمة وزيادة الطاقة الاستيعابية للموانيء البحرية وقطاعات النشاط الاقتصادي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقالت انه فضلا عن السابق فإن الخطة ترتكز أيضا على العناية بالبيئة المعيشية المستدامة وتشتمل على خمسة برامج لتوفير الرعاية السكنية للمواطنين واستدامة الموارد الطبيعية للدولة وتطوير المنظومة البيئية والحفاظ على سلامة البيئة والملوثات الهوائية وتحسين كفاءة ادارة المخلفات والنفايات بالاضافة الى ركيزة الرعاية الصحية عالية الجودة وتتمثل في ثلاثة برامج هي جودة الخدمات الصحية وبرنامج الحد من الامراض المزمنة وزيادة السعة السريرية للمستشفيات العامة.

واستطردت الصبيح قائلة ان الخطة ترتكز على رأس مال بشري يشتمل على 11 برنامج هي جودة التعليم ورفع الطاقة الاستيعابية للتعليم العالي واصلاح اختلالات سوق العمل وتنمية العمالة الوطنية والامن والسلامة والعدالة الناجزة ورعاية الطفولة ورعاية ودمج ذوي الاعاقة وتحسين خدمات رعاية المسنين وتعزيز التماسك الاجتماعي ورعاية وتمكين الشباب بالاضافة الى ركيزة هامة تراعي مكانة دولية متميزة تشتمل على برنامجين اساسيين هما تعزيز صورة دولة الكويت على المستوى الدولي ودعم الثقافة والفن والاعلام والتنمية.

واختتمت الصبيح تصريحها بالقول ان المجلس الاعلى للتخطيط ناقش في اجتماعه كذلك تقرير المتابعة السنوي لخطة التنمية السنوية 2015/2016 تمهيدا لاحالته الى مجلس الوزراء ومن ثم الى مجلس الامة.

 

 

×