خالد الجارالله

الكويت: نشجب المناسبة الاجتماعية التي تم التطرق خلالها إلى موضوع مدينة "الأهواز" الإيرانية

أعرب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله اليوم الأحد عن شجب دولة الكويت للمناسبة الاجتماعية التي تم التطرق خلالها إلى موضوع مدينة (الأهواز) الإيرانية مؤكدا احترام دولة الكويت لسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وقال الجارالله في رد على سؤال اثناء تصريح للصحافيين على هامش حفل افتتاح سفارة جزر القمر بالبلاد حول استدعاء القائم بالأعمال الكويتي في إيران "إننا تابعنا هذا الموضوع بكل أسف ونؤكد إلتزام دولة الكويت بمبادئ السياسة واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وإلتزامها بحسن الجوار".

وأضاف أنه "ليس من المنطقي وليس من المعقول أن تتهم دولة الكويت بالتدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية الإسلامية الإيرانية" لافتا إلى أن "الموقف الكويتي واضح بهذا الشأن".

وأوضح أن المناسبة "لم تكن عبارة عن لقاء وليس في اطار الملتقى الإعلامي العربي بل هي مناسبة اجتماعية دعى إليها أحد الاشخاص وتواجد بها الإعلام".

وشدد على "اننا لسنا على صلة أو علم بهذه المناسبة الاجتماعية التي نرفضها كما نرفض أن يتم التطرق إلى موضوع يمس الأصدقاء في إيران".

ولفت إلى أن " دولة الكويت بينت عبر القنوات الدبلوماسية موقفها من هذا الأمر إلى الاصدقاء في ايران وتلمسنا تفهما إيرانيا في هذا الصدد".

من جهة أخرى نفى  الجارالله ما تناقلته وسائل اعلام يابانية عن تطرق البيان الختامي الكويتي - الياباني للمناطق المتنازع عنها بين الصين واليابان.

واوضح الجارالله ان صحيفة يابانية اشارت الى تصريح لمسؤول ياباني بهذا الشأن "ونحن لا تعنينا هذه التصريحات او التلميحات من أي كان".
وذكر ان البيان الختامي بين الكويت واليابان هو المعني "وموقفنا انعكس فيه اضافة الى الموقف الكويتي المشارك في الملتقى الصيني العربي في الدوحة".

وأكد التزام الكويت فيما ورد بالبيان المشترك الكويتي - الياباني "ناهيك عن التزامها باعلان منتدى الدوحة الذي شاركت فيه بهذا الشان والذي لم يتطرق الى اي امر سلبي تجاه الصين".

وقال الجارالله "اكدنا في بياننا مع اليابان ان ما يتم بحثه في شرق اسيا سواء بحرا و برا تتعامل فيه الصين من منطلق تشاورها مع الاطراف المعنية وفق مبادئ الامم المتحدة وميثاقها ووفق اتفاقية الامم المتحدة للبحار" .

وثمن الجارالله في السياق ذاته علاقات الكويت "الاستراتيجية" مع الاصدقاء في الصين باعتبار "ان الصين دولة عظمى تمارس مهامها وعلاقاتها وفق مسؤولياتها التاريخية في الحفاظ على الامن والسلم الدوليين".

وكانت الكويت واليابان اصدرتا بيانا ختاميا مشتركا في ختام زيارة رسمية قام بها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس وزراء الى اليابان في الفترة بين 11 و13 من مايو الجاري.

 

×