صحيفة/ ابن قيادي سابق في الداخلية متهم في عبارات الإساءة لرموز دينية

كشف أول يوم دراسي عقب العطلة عن عبارات مسيئة الى رموز دينية، مشابهة للعبارات المكتوبة على احد مساجد منطقة مبارك الكبير ذاتها، في الوقت الذي توصل فيه رجال المباحث الى المشتبه به الرئيسي وهو ابن قيادي سابق في وزارة الداخلية.

وذكرت صحيفة "الراي" الكويتية أن العبارات المسيئة والتي استنفرت رجال وزارة الداخلية اثر العثور عليها في مسجد الزهري في منطقة مبارك الكبير، استنفرتهم امس، حيث فوجئت ادارة احدى المدارس المتوسطة بوجود عبارات مشابهة للعبارات المكتوبة على حائط ودورات مياه مسجد الزهري، وبنفس الخط واللون المستخدمين فأبلغت عمليات وزارة الداخلية، حيث انطلق الى الموقع رجال الامن ورجال المباحث وامن الدولة.

وافادت المصادر الامنية لـ «الراي» ان رجال مباحث مبارك الكبير ورجال مباحث ادارة الاحداث تمكنوا فجر امس من القبض على المشتبه به الرئيسي في الواقعة وهو ابن قيادي سابق في وزارة الداخلية واقتيد الى مكتب بحث وتحري مبارك الكبير، وتم عرضه في طابور عرض قانوني على الشاهد والذي استطاع التعرف عليه وعلى الملابس التي كان يرتديها لحظة كتابة العبارات على حائط المسجد وفي دورات المياه.

واضافت المصادر ان المتهم انكر التهمة المنسوبة اليه وجار استكمال التحقيقات معه بعد ان اشارت اصابع الاتهام اليه وتعرف عليه الشاهد.

وأشارت الصحيفة الى ان الادارة العامة للمباحث الجنائية تحاول الوصول الى شخص آخر ادلى الشاهد بمواصفاته كان متورطاً في القضية.

وأكدت المصادر ان تقرير الادلة الجنائية سيحدد ما ان كان ابن القيادي هو المتهم الرئيسي والذي تعرّف عليه الشاهد.

وقد سجلت قضية في مخفر مبارك الكبير برقم 97/ 2011 تحت مسمى «اتلاف مرفق عام وتحقير الاديان».

×