جانب من المؤتمر السنوي للمكتبات العامة

مكتبة الكويت تشارك في أول نسخة من المؤتمر السنوي للمكتبات العامة في الشرق الأوسط

شارك المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية والرئيس المنتخب لجمعية المكتبات المتخصصة - فرع الخليج العربى  كامل العبد الجليل، في الدورة الثامنة والأربعين من المؤتمر الدولي للمكتبات العامة (مِتلِب) 2016 قطر الذي استضافته مكتبة قطر الوطنية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في الدوحة خلال الفترة من 23 حتى 28 أبريل تحت شعار "لؤلؤ في الصحراء: نحو إطلاق القدرات"، وبالتعاون مع مجموعة المكتبات العامة التابعة للاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (إفلا).

وخلال المؤتمر وقعت مكتبة قطر الوطنية ومكتبة الكويت الوطنية مذكرة تفاهم تشكل نقطة انطلاق للتعاون بين المكتبتين الوطنيتين في مجالات الثقافة والمعلومات من خلال تبادل الخبرات والمطبوعات والزيارات والمنتديات والتعاون في إقامة الندوات وورش التدريب.

وحول مشاركته في مؤتمر مِتلِب 2016 قطر، صرح السيد كامل العبد الجليل قائلاً: "استضافة مكتبة قطر الوطنية لمؤتمر المكتبات العامة (متلب) لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط بمثابة علامة فارقة وإنجاز كبير لدولة قطر، إذ تعكس هذه الاستضافة الصعود المستمر لمكانة قطر الثقافية والحضارية في المنطقة والعالم مُجسّدة في مؤسسة قطر وتسعدهم بإنجازاتها العلمية والثقافية الكبيرة".

وأضاف العبد الجليل قائلاً: "تكمن أهمية المؤتمر الدولي للمكتبات العامة (مِتلِب 2016 قطر) في إتاحة الأجواء المواتية لجميع الوفود من المكتبات الشهيرة إقليمياً ودولياً لتعزيز التعاون وتنمية العلاقات المشتركة، وتبادل الآراء والخبرات والأفكار، وبحث كل ما يستجد على نشاط وخدمات المكتبات من تطور مذهل في عالم المعرفة والمعلوماتية الرقمية، من أجل الارتقاء بدور المكتبات في تلبية احتياجات المجتمع".

شارك في مؤتمر مِتلِب 2016 قطر، وهو النسخة الأولى من المؤتمر التي تعقد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نخبة من أمناء ومديري المكتبات والخبراء المتخصصين في خدمات المعلومات من دول الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعديد من الدول في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن قيادات ومسؤولي الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات، الذي يمثل الصوت العالمي للعاملين في مختلف المهن الخدمية بقطاع المكتبات والمعلومات.

وناقش المشاركون خلال جلسات المؤتمر سلسلة من الأوراق البحثية والعروض التعريفية والمناقشات المتنوعة التي تناولت العديد من الموضوعات والقضايا المهمة في عالم المكتبات والمعلومات، منها تقديم الخدمات المكتبية، وتعزيز التعلم المجتمعي، وتطوير المستقبل من خلال الخدمات المُقدمة للأطفال واليافعين، وبناء الشراكات مع الجهات المختلفة  لتطوير قطاع خدمات المعلومات.

وفي كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، صرّحت الدكتورة كلوديا لوكس، مدير مشروع مكتبة قطر الوطنية، بقولها: "يسعدنا اختيار مكتبة قطر الوطنية لاستضافة مؤتمر مِتلِب 2016 قطر، الذي يتيح فرصة غير مسبوقة لقطاع خدمات المعلومات بالمنطقة، ويحتفي بإنجازاتها في رعاية الابتكار والإبداع، كما يمثل ملتقى فريدًا للمكتبات العامة في مختلف المدن الكبرى حول العالم للتواصل، وتبادل الأفكار والخبرات، ومواجهة التحديات الرئيسية التي يشهدها القطاع في الوقت الحالي".

وأضافت الدكتورة لوكس: "يشهد قطاع المكتبات وخدمات المعلومات تغييرات كبيرة، ودائمًا ما تقترن حركة التغيير بالفرص التي ينبغي الاستفادة منها، ولهذا السبب يجب أن تبدأ المكتبات من الآن في إتاحة فرص التطوير المهني لموظفيها بهدف إطلاق إمكانياتهم وقدراتهم للمساهمة في خدمة مجتمعاتهم بصورة أفضل".

من جهته، قال المهندس سعدي السعيد، مدير الشؤون الإدارية والتخطيط بمكتبة قطر الوطنية، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر: "تعكس استضافة مكتبة قطر الوطنية لمؤتمر مِتلِب 2016 قطر حرص دولة قطر والمنطقة بأكملها على تقديم مساهمات حقيقية وجادة في قطاع خدمات المعلومات العالمي. ويتسق المؤتمر مع أهداف الدولة المتعلقة ببناء قطاع مكتبات متطور يقدّم للسكان والمجتمع خدمات معرفية متنوعة تتسم بالإبداع والابتكار".

وأضاف السعيد: "نتشرف بالترحيب بضيوفنا من الزملاء والوفود الممثلة لمختلف المكتبات المرموقة من منطقة الخليج خاصة الكويت، والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين".

ومن جهته، قال كورادو دي تيليو، رئيس اللجنة الدائمة لقسم المكتبات العامة التابع للاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات، في كلمته الافتتاحية: "لقد نجحت مكتبة قطر الوطنية في تطبيق نموذج استثنائي لتقديم خدمات المعلومات، ليس في قطر فحسب، ولكن في المنطقة بأكملها، حيث تستضيف، للمرة الأولى على مدار 48 عامًا، المؤتمر الدولي السنوي للمكتبات العامة في منطقة الشرق الأوسط. ويتميز المؤتمر هذا العام بأنه يشهد مشاركة استثنائية واسعة من الباحثين والأكاديميين وأمناء وأخصائيي المكتبات والمعلومات من جميع أنحاء العالم".

ويهدف المؤتمر، الذي تنظمه مكتبة قطر الوطنية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في نسخته الحالية إلى تسليط الضوء على الفرص المتاحة للتطوير المهني لأمناء المكتبات وأخصائيي المعلومات، ودعم رسالة مؤسسة قطر في بناء مجتمع متقدم من خلال إطلاق قدرات الإنسان، بما يتفق مع أولويات التنمية البشرية الواردة في رؤية قطر الوطنية 2030.