أمن المطار: بوابة الكترونية لتسهيل اجراءات السفر قريبا

كشف المدير العام للادارة العامة لامن مطار الكويت الدولي اللواء ابراهيم الرشيد عن نظام الكتروني جديد سيستخدم قريبا للتسهيل في عملية انهاء اجراءات السفر من منفذ المطار عبر بوابة الكترونية تستطيع قراءة بيانات المسافرين عن طريق البصمة مبينا ان استخدامها سيكون عن طريق الاشتراك بسعر رمزي.

وقال اللواء الرشيد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان البوابة الالكترونية ستطبق خلال الفترة المقبلة مشيرا الى ان البوابة تستطيع قراءة جميع بيانات المسافرين عن طريق البصمة وتمرير جواز السفر لاخراج (بوردنغ) ركوب الطائرة.

واضاف ان ادارة امن المطار تضم عدة اقسام تعمل جميعها لحماية المناطق الحيوية في المطار وتأمين سلامة الركاب مبينا ان من بينها قسم التفتيش الامني وقسم امن المبنى وقسم امن الساحة وقسم الامن الخارجي مبينا ان قسم التفتيش الامني يتولى مهمه تفتيش الحقائب والاشخاص المسافرين عن طريق المطار.

وذكر ان قسم امن المبنى يتولى مهمة تأمين المبنى من الداخل مشيرا الى ان قسم الامن الخارجي يتولى مهمة تأمين مبنى المطار وما يحيطه به من الاسوار والشبك وادارة الشحن الجوي ومطار الشيخ سعد ويتولى قسم امن الساحة مهمة تأمين الطائرات من الداخل والعاملين داخل المناطق المحظورة.

واشار الى ادارة امن المراسم التي تتولى مهمة وحراسة قاعة التشريفات الاميرية وقاعة التشريفات الوزارية والمطار الاميري وتفتيش الاشخاص لدى دخولهم المناطق المحظور دخولها لغير المصرح لهم.

واكد ان الجميع داخل المطار الكويت الدولي يخضع للتفتيش بمن فيهم طاقم الطائرة وركاب ال (في أي بي) مبينا ان الاستثناء الوحيد في عدم التفتيش يأتي لرئيس البعثة الدبلوماسية (السفير) مبينا ان ادارة امن المطار نسقت مع وزارة الخارجية لاصدار تعميم للاشخاص الدبلوماسيين واصحاب الحصانة بأهمية التفتيش الامني لهم.

واوضح ان هناك اجتماعات دورية تعقد مع الادارة العامة للطيران المدني للتنسيق والاتفاق على الخطة القادمة بشأن توسعة المطار التي تحتاج الى زيادة في القوى الامنية البشرية واجهزة التفتيش وغيرها من الاجهزة المساعدة في انهاء اجراءات المسافرين.

وبين ان الاداراة بدأت في الاستعانة بالعنصر النسائي من وزارة الداخلية عن طريق الهيئة المساندة مشيرا الى ان اعدادهن وصلت الى 70 تقريبا بهدف المساعدة في التفتيش الامني موضحا ان الخطة اثبتت نجاحا كبيرا حيث طلبت من الوزراة زيادة الامداد بالعنصر النسائي المدرب على التفتيش الامني لمواكبة علمية التوسعة المقبلة مؤكدا ان العنصر البشري هو الاهم في عملية التوسعة.

وذكر اللواء الرشيد ان الادارة تستخدم حاليا اكثر من نوع من الاجهزة في عميلة التفتيش الامني للامتعة مشيرا الى سعيها الى مواكبة التطور التكنولوجي واستخدام الاجهزة الحديثة موضحا ان هناك جهازا جديدا للتفتيش (سيتي اكس 9) موجود حاليا ويمر باجراءات التركيب.

واضاف ان منظمة (الايكاو) المشرفة على مطارات العالم اوصت بتعميم هذا الجهاز على جميع المطارات موضحا انه بعد عام 2011 سيتم ايقاف الملاحة العالمية عن المطار الذي لا يستخدم هذا الجهاز مبينا ان الجهاز الموجود حاليا لدى الوزارة يعمل بسرعة 450 حقيبة في الساعة.

واشار الى ان الادارة تعمل على زيادة سرعة الجهاز من خلال عملية تطويرية وشراء اجهزة مساندة ليصل الى 1100 حقيبة في الساعة مبينا ان الجهاز في تطور مستمر ووصل الى هذا الرقم المطلوب من ادارة الطيران المدني.

وقال ان الادارة بدأت الان في تطبيق اجراءات بصمة التزوير التي كانت تكتشف في الوقت السابق عن طريق خبرة الموظفين مبينا ان الجهاز الجديد يستطيع الكشف عن جميع المزورين القادمين الى البلاد مشيرا الى ان العمل جار في ادارة مركز المعلومات لتطبيق نظام بصمة العين بالتعاون مع ادارة الادلة الجنائية لعمل قاعدة بيانات.

واضاف اللواء الرشيد ان ادارة امن المطار تتعامل مع جميع الجهات التي تعمل داخل المطار كادارة الطيار المدني والخطوط الجوية الكويتية والجمارك والاطفاء والمحجر الصحي والشركات العاملة مبينا ان هناك تنسيقا تاما مع الجمارك للتعامل مع المهربين وتبادل المعلومات مؤكدا عدم وجود قانون يسمح بدخول اي كميات من المشروبات الروحية حتى ولو كانت بكميات معدودة.

واوضح ان هناك زيارات متبادلة مع ادارات المطارات الاقليمية والعالمية بهدف التنسيق وتبادل المعلومات في عمليات حماية المطارات وركاب الطائرات مبينا ان هناك اتصالا دائما معهم للابلاغ عن اي ممنوعات تكتشف بحوزة ركاب الترانزيت وارسال هذه المعلومات للجهة التي قدم منها الشخص.

واكد ان الادارة تتعامل مع اي بلاغ يهدد امن المطار بجدية تامة سواء كان هذا البلاغ صادقا او كاذبا مبينا انه وبمجرد استلام البلاغ يتم تبليغ عمليات الوزارة وعمل الاجراءات الاولية واخلاء المكان من الركاب وتبليغ ادارة المتفجيرات وادارة الاثر لعمل اللازم.

وبين ان العمل مطبق في عملية تنفل مواطني دول مجلس التعاون الخليجي بالبطاقة المدنية عبر منفذ المطار سواء البطاقة القديمة او الجديدة باستثناء المملكة العربية السعودية التي لا يمكن السفر لها الا بالبطاقة الذكية او جواز السفر.

وناشد المسافرين عدم الانزعاج من عمليات التفتيش والتدقيق في المطار مبينا ان الاجراءات المتبعة تأتي في مصلحتهم ومصلحة الامن مشددا على اهمية عدم التأخير في التوجه الى بوابة صعود الطائرة بعد انهاء اجراءات السفر الامر الذي يسهل في عمليات الاقلاع.

×