خلال توقيع الاتفاقية

الداخلية: اتفاقية لربط قطاع المرور بقاعدة البيانات الخاصة بالحاسب الآلي للجمارك في المنافذ البرية

ضمن توجيهات مجلس الوزراء الموقر بتذليل كافة الصعاب امام المواطنين والمقيمين والتعاون بين كافة الجهات الرسمية في الدولة وجهود وزارة الداخلية في تعزيز التعاون وتبادل المعلومات مع تلك الجهات، وقع كل من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا والمدير العام للإدارة العامة للجمارك خالد السيف اتفاقية ثنائية تربط قطاع المرور بقاعدة البيانات الخاصة بالحاسب الآلي للجمارك في المنافذ البرية وذلك بحضور مساعد مدير عام الإدارة العامة للمرور لشؤون تنظيم السير والتراخيص اللواء فهد سالم الشويع وقيادات قطاع المرور.

وبين اللواء المهنا خلال توقيع الاتفاقية ان لمبادرة الإدارة العامة للجمارك دعم كبير لقطاع المرور بما يخدم التعامل مع المركبات المطلوبة ورصد كافة أصحاب المركبات المخالفة، مؤكدا ان هذه المبادرة جاءت لسد الثغرات التي واجهها قطاع المرور خلال الفترة السابقة.

وشدد على تسخير الإدارة العامة للجمارك امكانياتها لخدمة قطاع المرور من خلال النظام الجمركي الآلي مثال يحتذى به في الوقت الذي نحتاج فيه لتضافر جهود جميع قطاعات الوزارة لنكون يد واحدة في محاربة الخارجين عن القانون وإرساء قواعد الامن، مشيرا الى ان هذه الخدمة الجديدة سيكون لها أثر إيجابي على اعمالنا وسلبية على الخارجين عن القانون فلن يجدوا لهم سبيلا للفرار.

من جانبه أكد مدير عام الإدارة العامة للجمارك خالد السيف ان هذه المبادرة جاءت نيابة عن الجميع وهي نابعة من ايمان قطاعنا بأن واجبات وهموم مختلف قطاعات الوزارة واحدة ، اذ نربط الجهات الحكومية ال24 وعلى رأسها المرور بالنظام الآلي لتبادل المعلومات مشددا على ان النظام الجمركي الآلي ملك لجميع الجهات وليس حكرا على ادارتنا وحسب.

وذكر أنه نظرا لبعد المنافذ الحدودية وجدنا ان واجبنا يحتم علينا تقريب المسافات على قطاع المرور بتوفير قاعدة المعلومات بشكل سريع من خلال التبادل الآلي للبيانات بهدف رفع مستوى الأداء لكلا الادارتين.

وأوضح ان نظام الجمرك الآلي يمنح قطاع المرور صلاحيات تمكنهم من وضع بلوك على المركبات المطلوبة سواء الموجودة داخل الكويت او خارجها، كما يمكنهم من الحصول على التقارير الخاصة بحركة المركبات عبر المنافذ، إضافة الى إمكانية البحث والتحري عن أي مركبة وقائدها باستخدام أي معلومات متوفرة خاصة بالمركبة كرقم اللوحات او نوعها او رقم الشاصيه.

وذكر ان الإدارة العامة للجمارك قامت بمنح صلاحية استخدام النظام الآلي لأشخاص يحددهم قطاع المرور ويكونوا هم فقط القادرين على إزالة البلوك، مبينا ان النظام الآلي يمتاز بسهولة الاستخدام كما يمكن التعامل معه من أي مكان، فلا يتوجب على الأشخاص المخولين بالدخول الى النظام الآلي من التواجد في الوزارة او على حاسب آلي معين فبإمكانهم ممارسة صلاحياتهم حتى خلال تواجدهم خارج البلاد.

وقدم كل من رئيس وحدة النظام الجمركي الآلي بالإدارة العامة للجمارك طلال العيدان  ورئيس قسم المكتب الفني بقطاع المرور المقدم خالد عبدالله العدواني شرحا مفصلا حول آلية عمل النظام، حيث اوضحا انه عند قيام أحد المخولين باستخدام النظام الآلي من قطاع المرور بعمل بلوك على أحد المركبات او الشاحنات يظهر منبه لدى موظف الجمارك ليبلغه بوصول المركبة المطلوبة الى المنفذ الحدودي فيقوم موظف الجمارك بدوره بمنع المركبة من المغادرة ومراجعة الفحص الفني، وكذلك الحال بالنسبة للقادمين.

وبين العيدان ان هناك ربط بين نظام الجمرك الآلي الكويتي ونظيره في المملكة العربية السعودية الشقيقة لتبادل المعلومات، فعند مغادرة احد المركبات يقوم النظام اوتوماتيكيا بإبلاغ الجهة المقابلة.

 

×