السفير خالد الجارالله

الخارجية: لم نُخطر بالموعد المحدد لزيارة الرئيس الفرنسي الى الكويت

أعرب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله اليوم الاربعاء عن الامل باستئناف المباحثات السورية في جنيف بمشاركة جميع مكونات المعارضة السورية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الجارالله للصحافيين ردا على سؤال حول توقعاته بشأن استئناف المباحثات السورية في جنيف في ال10 من مايو المقبل كما اعلنت عنه وزارة الخارجية الروسية.

وأعرب الجارالله عقب مشاركته في افتتاح الاجتماع الرابع لكبار المدراء السياسيين في التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة (داعش) عن الاسف لمغادرة وفد من المعارضة لتلك المباحثات موضحا بالقول "يبدو أن لديه أسبابه".

وعبر عن الامل بأن يعود هذا الوفد الى المباحثات وأن يكون وفد المعارضة شاملا لجميع مكوناتها وان تستأنف المباحثات في أقرب وقت ممكن لاسيما ان هناك وثيقة تم تقديمها من مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي مستورا تحمل تفاصيل عديدة لافتا الى صلاحية هذه الوثيقة لتكون خارطة طريق للاجتماعات المستقبلية.

وبسؤاله عن القرار الأممي رقم (2253) الخاص بالقائمة السوداء للدول الراعية للارهاب قال ان أي دول تندرج في القائمة فالقرار يتضمنها مؤكدا التزام دولة الكويت التعامل مع القرار وتنفيذه طالما أنه قرار لمجلس الأمن الدولي.

وعن جولة النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد لأوروبا والتي ستبدأ من النمسا افاد الجارالله بأن الجولة ستكون في موعدها وهي تأتي ضمن الجهود الدبلوماسية الكويتية.

وفيما يتعلق بزيارة رئيس الوزراء الفرنسي الى الكويت قال ان الزيارة قائمة "ولكننا لم نخطر بموعدها المحدد" موضحا ان التوجه لإتمام الزيارة ما زال قائما.