الحمود: نعي تماما دور الشباب الواعي في التحول والتغيير الايجابي

احتفلت جامعة الكويت مساء أمس بتخريج الطلبة والطالبات من الدفعة الاربعين للعام الجامعي 2009 - 2010 تحت رعاية وحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وبحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والوزراء وكبار الشيوخ وجمع غفير من أهالي الخريجين والمواطنين وذلك على الاستاد الرياضي في الحرم الجامعي بمنطقة الشويخ.

وبهذه المناسبة ألقت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي والرئيس الأعلى للجامعة الدكتورة موضي الحمود كلمة قالت فيها "ان أبناءكم الخريجين يا سمو ولي العهد الذين يتطلعون منذ بدء دراستهم الجامعية الى أن يحظوا بشرف هذا التكريم الذي تحرصون عليه سموكم كل عام ليشعروا اليوم بمشاعر الزهو والفخر والاعتزاز بانتمائهم الى هذا الوطن العزيز الذي يقود مسيرته المباركة من يولون العلم والمتعلمين كل هذه الرعاية غير المسبوقة ومن يحيطونه ويحيطونهم بكل مظاهر الاحتفاء والتكريم".

واضافت الوزيرة الحمود ان الخريجين اليوم ليرفعون الى مقام سموكم الكريم أسمى آيات الشكر والامتنان وأعظم معاني العرفان لهذه الرعاية الأبوية السامية التي تعني لهم الكثير من المعاني والدلالات وانهم في هذه المرحلة من انجازهم والتي تضعهم على أبواب مرحلة جديدة يدركون أنها الأهم والأكثر تأثيرا ليعاهدون الله أن يكونوا أبناء بررة لهذا الوطن.

وقالت "اننا ونحن نشهد اليوم الأحداث المتسارعة في منطقتنا لنعي تماما دور الشباب الواعي في التحول والتغيير الايجابي لنهضة الوطن وها هم يا سمو ولي العهد شباب الكويت وسورها المنيع يسطرون في هذا المساء أولى خطواتهم في طريق العمل والبناء واعين لأهمية دورهم في التمسك بروابط الالتحام والتعاضد والحوار البناء والبعد عن التناحر والفرقة والتصدي لما يبثه أعداء الوطن من نعرات طائفية أو عصبية".

واشارت الحمود الى ان جامعة الكويت التي تكرم اليوم الخريجين والخريجات فيها لتتوجه الى سموكم بكل هيئاتها التدريسية والعلمية والادارية بأبلغ معاني الشكر والعرفان والامتنان لحرصكم الكريم على دعم مسيرتها ومساعدتها على مواجهة التحديات التي تعترض سبيلها وتوفير كافة الامكانات المادية والبشرية لنهوضها برسالتها واضطلاعها بمسؤولياتها الوطنية التي تفرض عليها أن تواكب كافة المستجدات والمستحدثات العالمية لتهيء أفضل فرص التعليم العالي لأبناء وطننا العزيز في كافة التخصصات".

من جانبه قال مدير جامعة الكويت الدكتور عبداللطيف البدر ان الجامعة تؤمن بدورها في اعداد القوى البشرية وتطويرها لتكون قادرة على الاستجابة السريعة للمتغيرات التكنولوجية واستيعابها والتلاؤم معها وعلى التفاعل مع عصر التكنولوجيا والمعلومات بكل تجلياته الاقتصادية والعلمية والسياسية.

واضاف الدكتور البدر ان الثورة المعلوماتية حدت بجامعة الكويت الى انشاء كلية جديدة لعلوم وهندسة الحاسوب مع استمرار توسعها الحيوي للبرامج الأكاديمية فضلا عن رعايتها وتشجيعها للبحوث والنشاطات العلمية تحقيقا لدورها في خدمة المجتمع وتعزيز تقدمه العلمي والثقافي والحضاري مهنئا الخريجين والخريجات على اكمالهم لمقرر دراستهم وحصولهم على شهادة التخرج.

بدوره ألقى الخريج أحمد الزنكي كلمة الخريجين والتي قال فيها "نقف اليوم في لحظة من لحظات عمرنا نستذكر فيها سنوات الحياة الجامعية وما بذلنا فيها من جد واجتهاد في طلب العلم والمعرفة برفقة أساتذتنا الأفاضل الذين غمرونا بفيض عنايتهم واهتمامهم".

واعرب الزنكي عن أمله والخريجين بأن يردوا جزاء من جميل الوطن عليهم "الذي أعطانا بلا حدود ومنحنا ووفر لنا سبل العلم حتى نسهم في تنمية بلدنا الغالي ونشارك في نهضته ومسيرته المباركة في ظل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه"

×