فرنسا تمدد اقامة المواطنين المرضى للعلاج بالخارج الى عام

قال المدير العام للادارة العامة للهجرة اللواء كامل محمود العوضي ان الهجرة الفرنسية وافقت على تمديد الاقامة المؤقتة الحالية للحالات المرضية مدة عام شريطة ان تقتضي الحالة ذلك ويقدم المريض تقريرا عن حالته وفترة العلاج واسماء المرافقين بحيث لا يتعدون شخصين.

واوضح العوضي في تصريح صحافي اليوم ان اقامة المواطنين المرضى للعلاج بالخارج تلقى عناية واهتماما خاصا من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود.

واضاف ان الادارة العامة للهجرة تواصل جهودها بالتنسيق مع وزارة الخارجية فيما يستجد من اجراءات يجب على المرضى اتخاذها اثناء تواجدهم للعلاج خارج البلاد.

وذكر ان وزارة الداخلية تلقت فحوى الاجتماع الذي عقد بين المسؤولين في سفارة دولة الكويت في باريس والمسؤولين بادارة الهجرة الفرنسية والتي أسفرت عن تحقيق نتائج ايجابية لصالح المرضى من المواطنين الكويتيين للعلاج في فرنسا. وقال انه بالنسبة لتمديد اقامة الخدم المرافقين للمرضي الكويتيين وكذلك الخليجيين والاجانب الذين تقوم دولة الكويت بايفادهم للعلاج في الخارج فان سفارات دولهم في فرنسا هي الجهة المعنية بمخاطبة السلطات في الهجرة الفرنسية لتمديد فترة اقامتهم ومرافقيهم.

واضاف العوضي ان الادارة العام للهجرة وبالتنسيق مع وزاره الخارجية تبذل قصارى جهودها ومتابعاتها المتواصلة لتوفير كل سبل الراحة للمرضى الكويتيين للعلاج في الخارج وتذليل الكثير من الاشكالات والعقبات التي تعترض اجراءات تمديد فترة اقامتهم للعلاج في الخارج.

واعرب عن الامل ان يعي المرضى وذووهم تلك الجهود والاشتراطات والاجراءات الخاصه بالنسبة للمرافقين للمرضى من الخدم وعددهم ومدة اقامتهم المؤقتة والتي يجب ان تتم بمعرفة السفارات التي تتبع لها جنسيات هؤلاء المرافقين.